تعرض ناشطة علمانية للتهديد من قبل طلاب الجمعية الإسلامية
آخر تحديث GMT 08:08:39
 فلسطين اليوم -

بعد أن عرضت رسمًا كاريكاتوريًا بعنوان "يسوع ومو"

تعرض ناشطة علمانية للتهديد من قبل طلاب الجمعية الإسلامية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تعرض ناشطة علمانية للتهديد من قبل طلاب الجمعية الإسلامية

جامعة "جولد سميث" في لندن
لندن - ماريا طبراني

هدد طلاب راديكاليون في جامعة "جولد سميث" في لندن الناشطة البارزة في حقوق الإنسان مريم نمازي (التي فرت من النظام القمعي الإيراني وتقيم حاليًا حملات ضد التطرف) بالقتل، وذلك أثناء مقاطعتهم لمحاضرة عن الإلحاد والعلمانية.

وقاطع الطلاب المحاضرة الاثنين الماضي مساءًا زاعمين أن السيدة نمازى انتهكت مساحتهم الآمنة بسبب وجهات نظرها، حيث أطفأ أحد الطلاب جهاز العرض في المحاضرة عندما عرضت الناشطة رسمًا كاريكاتوريًا للنبي محمد، حيث أوضح أحد الحضور أن الناشطة هددته بالقتل أثناء حديثها.

تعرض ناشطة علمانية للتهديد من قبل طلاب الجمعية الإسلامية

وشددت الجمعية الإسلامية في وقت مبكر من المحاضرة التي كانت بعنوان "الردة والتكفير وحرية التعبير في عصر "داعش"" على ضرورة عدم السماح للسيدة نمازى بالتحدث بسبب وجهات نظرها المتعصبة، مشيرين إلى عدد من التعليقات المثيرة للجدل التي قالتها السيدة نمازي في الماضي، بما في ذلك وصف الحجاب بأنه رمز للتطرف الإسلامي اليميني، كما سخرت من النقاب ووصفته بأنه يشبه الحقيبة.

وكتب رئيس الجمعية الإسلامية إلى الجمعية الإنسانية للملحدين والعلمانيين "نحن نشعر أن وجود الناشطة سيكون انتهاكًا لمساحتنا الآمنة وهي السياسة التي تلتزم بها الجامعة، وتشعر الجمعية أن كل ما تفعله الناشطة هو تحريض على الكراهية والتعصب".

وأفاد طلاب الجامعة بأن العديد من نشطاء الجمعية الإسلامية حاولوا مقاطعة عرقلة السيدة نمازى أثناء المحاضرة، وأطفأ أحدهم جهاز العرض عندما عرضت رسما متحركًا بعنوان " يسوع ومو"، والذي يجسد النبي محمد جنبًا إلى جنب مع المسيح.

وذكرت السيدة نمازى بعد المحاضرة "بعد بدء حديثي توافد الطلاب المسلمين إلى المحاضرة وأحدثوا ضجيجًا على الباب وجادلونى وكانوا يلعبون على هواتفهم ويصرخون وخلقوا مناخا من الترهيب محاولين منعي من الكلام، ولكنى حاولت التحدث بصوت عالٍ قدر استطاعتي، لكنهم واصلوا تحركهم ذهابا وإيابا أمامي، وأثناء حديثي أطفأ أحد الطلاب جهاز العرض وتدخل أمن الجامعة وظل في القاعة وواصلت حديثي".

وأفادت السيدة نمازى بأن بعض النساء المسلمات استمعن إلى حديثها وشاركنها النقاش ثم اعتذرن لها عن مقاطعة الطلاب الآخرين، واختتمت السيدة نمازى قولها "إن حرية التعبير والحق في انتقاد الإسلام وتركه دون خوف وترهيب حق أساسي من حقوق الإنسان، ولدينا مسؤولية النضال من أجل هذه القيم العالمية في الجامعات البريطانية وفى أنحاء العالم".

واتهمت الجمعية الإسلامية جماعة الملحدين بالكراهية ووصفت السيدة نمازى بكونها من المعادين للإسلام، كما نفت الجماعة إصدار أي تهديدات بالقتل من قبل أعضائها، وأضافت الجمعية "أن الطلاب المسلمين شعروا بالصدمة والترهيب بسبب تصريحات السيدة نمازى، معبرين عن معارضتهم للصور المسيئة للنبي محمد، وتعرض الطلاب المسلمين إلى العنف من قبل مجتمع الملحدين والعلمانيين وأفراد الأمن حتى أنهم أبعدوا بعض الطلاب المسلمين بالقوة من المحاضرة ".

واستضافت الجمعية الإسلامية في الجامعة من قبل عدد من المتحدثين الراديكاليين بما في ذلك "معظم بيغ" من منظمة "كيج" والتي وصفت الجهادي جون التابع لـ "داعش" بأنه رجل طيب، وكان من بين المتحدثين مؤخرًا في الجامعة "حمزة تزورتزيس" والذي ذكر أن غير المسلمين يجب أن يُقتلوا إذا قاتلوا المسلمين، وذكرت أيضا "نحن كمسلمين نرفض فكرة حرية التعبير".

وأثار اتحاد الطلبة في الجامعة جدلا من قبل عندما منع المسؤول به ويدعى "بحر مصطفى" اجتماع الطلاب الذكور البيض. ويذكر أن السيدة نمازى (49 عامًا) علمانية وعضو في حركة 'ex-Muslim'  والتي تناضل لإعطاء المسلمين حرية ترك عقيدتهم دون انتقام، حيث مُنعت نمازى من الحديث في جامعة وارويك في تشرين الأول أكتوبر/ لأن مسؤولي اتحاد الطلاب خشوا أن يشعر الطلاب المسلمين بالخوف أو التمييز، إلا أنه تم رفع الحظر  بعد موجة من الغضب العام.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرض ناشطة علمانية للتهديد من قبل طلاب الجمعية الإسلامية تعرض ناشطة علمانية للتهديد من قبل طلاب الجمعية الإسلامية



 فلسطين اليوم -

تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال حضورها مؤتمرًا عن المناخ

مدريد ـ لينا العاصي
البلايزر الكاب قطعة غالباً من تزيّن بها الملكة ليتيزيا إطلالاتها لمنحها أسلوباً عملياً وأنيقاً وفي الوقت نفسه عصرياً، فنراها تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بشكل أنيق ومختلف. ولحضورها مؤتمراً عن المناخ في مدريد، تألقت الملكة بفستان ميدي رمادي بنقشة المربعات نسّقت معه حزاماً رفيعاً لتحديد خصرها. وأكملت الملكة ليتيزيا اللوك بالكاب الأسود، مع الكلاتش والحذاء الستيليتو باللون الأسود أيضاً. ومن الناحية الجمالية، إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل والماكياج الناعم كعادتها. ولاعتماد صيحة البلايزر الكاب لا يعني فقط إعتمادها مع الفستان فقط، فسبق للملكة ليتيزيا أن تألقت بهذه البلايزر التي اعتمدتها في مناسبات عدة سواء مع فساتين أو حتى مع القميص والسروال الكلاسيكي وكذلك مع القميص الأحمر مثلاً والتنورة المزيّنة بن...المزيد

GMT 04:08 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 فلسطين اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 04:03 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 فلسطين اليوم - بومبيو يحذر طهران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 15:29 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح الهدّاف التاريخي لمواجهات بورنموث ضد ليفربول

GMT 19:27 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022 وأولمبياد طوكيو 2020

GMT 11:55 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيع قميص أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه في مزاد علني

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 04:13 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

بيكربونات الصوديوم ترفع معدلات الولادة الطبيعية

GMT 08:51 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 15:23 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

الفارسة السعودية دلما ملحس تنافس في بطولة العالم

GMT 12:17 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح للزوج للتعامل مع زوجته المريضة بسرطان الثدي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday