تيفاني توماس تروي المحنة التي مرت بها للتأهل إلى بارالمبيات ريو
آخر تحديث GMT 10:12:15
 فلسطين اليوم -

تم تعريتها وإحتجازها داخل خزانة في مخيم في مدرسة رافينزوود

تيفاني توماس تروي المحنة التي مرت بها للتأهل إلى بارالمبيات ريو

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تيفاني توماس تروي المحنة التي مرت بها للتأهل إلى بارالمبيات ريو

تيفاني توماس كين ضحية حادث البلطجة في إحدى المدارس النخبوية للبنات
لندن ـ سليم كرم

كشفت تيفاني توماس كين (14 عامًا) ضحية فضيحة التحرش المزعومة في إحدى المدارس النخبوية في سيدني عن تغلبها على الأشرار للتأهل إلى أوليمبيا ريو، حيث أوضحت تيفاني أنه تم تجريدها من ملابسها وإحتجازها داخل خزانة في مخيم مدرسي عند حضورها في مدرسة رافينزوود للبنات على الشاطئ الشمالي لسيدني، وذكرت المراهقة إلى جريدة "نورث شور تايمز" أن انتصارها أظهر أن أعمال البلطجة لا يمكن أن تضر بها، وتعاني المراهقة من أحد أشكال التقزم والذي يسمى نقص النسيج الغضروفي.

تيفاني توماس تروي المحنة التي مرت بها للتأهل إلى بارالمبيات ريو

وأضافت تيفاني, " أعتقد أنه بما حققته مقارنة بما فعلوا معي يمكنني أن أظهر لهم أن تخويفهم لي لن يُجدي معي"، وشجعت تيفاني السباحين الباراليمبيين الآخرين بألَّا يخافوا من التحدث عن أعمال البلطجة، مضيفةً, " إنهم فقط أشخاص أشرار، عليك التفكير في شؤونك ودفعهم للخروج من رأسك، وعليك آلا تبقي الأمر سرًا، وسوف يكون هناك دائما أشخاص لمساعدتك فأنت لست وحدك أبدًا".

وذكر والد تيفاني بريفور كين إلى "ديلي ميل" أستراليا أن أعمال البلطجة المزعومة مستمرة منذ فترة طويلة، مضيفًا, "أعتقد أنها حالة موجودة بشكل كبير أكثر من كونها حادث في مخيم صيفي، وتحدث أعمال البلطجة منذ فترة طويلة وهناك العديد من الحوادث المماثلة خلال فترة الدراسة".

وتأهلت تيفاني إلى الباراليمبيات بعد فوزها في السباحة لمسافة 50 متر على الصدر وسجلت رقمًا قياسيًا ممثلًا في 43.06 ثانية في بطولة أستراليا للسباحة، وتبعها فوزها بالميدالية الذهبية عام 2015 في بطولة العالم للسباحة النسائية في غلاسكو لمسافة 100 متر صدر وحطمت الرقم القياسي العالمي.

واحتلت قصة البلطجة التي حدثت مع تيفاني عناوين الصحف بعد أن استخدمت الكابتن سارة هاينز القائد السابق لمدرسة رافينزوود خطاب وداعها لاتهام مدرستها بالفشل في دعم عائلة الفتاة مدفوعة بدوافع مادية عقب الحادث، وانتشرت لقطات الفيديو للحادث بشكل سريع وحققت ردود فعل متباينة، وتعد شقيقة السيدة هاينز "شارلوت" أحد الفتيات المتهمات بالبلطجة المزعومة وطُردت من المدرسة، واتخذ والدها كريستوفر هاينز الإجراءات القانونية ضد المدرسة، ويتطلع لحذف طرد شارلوت من سجلها داعيا إلى مراجعة مستقلة للحادث.

تيفاني توماس تروي المحنة التي مرت بها للتأهل إلى بارالمبيات ريو

وزعم السيد هاينز أن ابنته الشابة المتهمة بالبلطجة والاعتداء الجنسي في مكالمة هاتفية لكنه لم يحصل على تفاصيل محددة لما حدث أو السلوك المحدد لتشارلوت  والذي اتهمت من أجله، وأوضح بيان الدعوى أن تشارلوت حصلت على معاملة غير عادلة حيث أن عقابها لم يكن مناسبا لسلوكها المزعوم نظرًا لأعمار الفتيات المتورطات وطبيعة السلوك نفسه، وقيل أيضا أن الفتاة المستهدفة كانت مشارك مستعد.

تيفاني توماس تروي المحنة التي مرت بها للتأهل إلى بارالمبيات ريو

وأفاد السيد هاينز أن المدرسة لم يكن لديها تعليق مناسب لمصلحة تشارلوت لكنها بدلام ن ذلك عملت على حماية مصالح وسمعة المدرسة ذاتها، وأوضحت الأسرة التي تعيش في روزفيل أن ابنتها لم تحظ بفرصة لدحض الادعاءات الموجهة ضدها، وطالب السيد هاينز من الكنيسة الموحدة إزالة سجلات القرار الخاص بابنته، وزعم هاينز أن العائلة تكبدت خسائر مثل تكلفة نقل شارلوت إلى مدرسة أخرى وتكلفة تقديم المشورة لابنتهم وأشقائها.
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تيفاني توماس تروي المحنة التي مرت بها للتأهل إلى بارالمبيات ريو تيفاني توماس تروي المحنة التي مرت بها للتأهل إلى بارالمبيات ريو



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday