خبراء يطلقون مبادرة لتطوير مهارات الطفل في المدرسة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بدأ المشروع بتمويل حكومي بالتعاون مع جمعية خيريّة

خبراء يطلقون مبادرة لتطوير مهارات الطفل في المدرسة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - خبراء يطلقون مبادرة لتطوير مهارات الطفل في المدرسة

خبراء يطلقون مبادرة لتطوير مهارات الطفل في المدرسة
لندن ـ كاتيا حداد

بدأت مناقشات عميقة بين أولياء الأمور والمعلمين في مدرسة ضخمة في "ويرال"، في مقاطعة شيشاير. والموضوع حول سيمون البالغ من العمر 12 عامًا، ولا يرغب في الحضور إلى المدرسة، ولا يبدي أي تقدم ويتجنب الدروس كلما تمكن من ذلك.

ويعتبر الأمر نوعًا من اللقاءات التي يخشاها أولياء أمور التلاميذ دون المستوى، ولكن لم يخبر المعلم والدة سيمون اليوم عن درجاته المنخفضة أو الاحتجازات المحتملة، بل إنه يحاول معرفة سيمون بشكل أفضل حتى يتمكن من وضع خطة لما يمكن أن تقوم به المدرسة بشكل مختلف للوصول إليه.  

وليس سيمون وحده الذي يحظى بهذا الاهتمام في نيستون هاي، فجميع الطلاب المعرضين للخطر يتم تأهيلهم ليكونوا جزءًا من هذا البرنامج التدريبي الذي تبيّن المدرسة أنها ساعدت على دفعهم إلى قمة منصة القيادة المحلية، وإعطاء المدارس الثانوية القريبة لإدارة أموالهم. وتعتبر مدرسة "نيستون هاي" واحدة من 4 آلاف مدرسة وقعت على البرنامج الموكل به إلى جمعية "التفوق للجميع" الخيرية.   

وبدأ المشروع التجريبي بتمويل حكومي لاستكشاف ما حدث بنسبة 20% من الأطفال الذين لم يشاركوا في الشهادة العامة لإتمام التعليم الثانوي "GCSE A"، ممن كانت تقديراتهم ضعيفة، للبحث عن تفسير للأمر. وأثبت ذلك نجاحًا وجرى تشكيل الجمعية الخيرية لمساعدة المدارس لسد فجوة الإنجاز الدراسي باستراتيجية "الوصول والتعليم والإشغال". 

ويعتبر الأسلوب الجديد من "المحادثات المهيكلة" في نيستون عنصرًا فاعلاً، وتوضح مساعد مدير مدرسة نيستون، كريستي كاننغهام، "نحن نقيم الأطفال عند وصولهم إلى المدرسة، ومن يكون منهم تحت مستوى معين في الرياضيات واللغة الإنكليزية، يصبح من الفئة المستهدفة بالنسبة لنا في هذه المرحلة، ويمكن أن تكون هذه المجموعة أكثر من 40 طالبًا، وبأي كمية حتى قرابة الـ 270. ونلتقي بانتظام مع أولياء أمورهم، لنفهم جيدًا ماذا يمكن أن يكون وراء مستواهم الضعيف، وماذا يمكن أن نفعل لتحسين مستواهم". 

خبراء يطلقون مبادرة لتطوير مهارات الطفل في المدرسة

وأبرزت الرئيس التنفيذي لبرنامج "التفوق للجميع"، سونيا بلاندفورد، أن معظم المدارس لديها رضا إلى حد ما عن نهج علاقتها بأولياء الأمور والمربيين، على افتراض أنها جيدة إلى أقصى حد ممكن، وتابعت "سمعنا عن مدارس تنتقد أولياء الأمور بسبب ضعف مستوى التلاميذ في التحصيل أو السلوك السيئ أو البلطجة، وكذلك أولياء أمور يلقون باللوم على المدارس بسبب النتائج السيئة للتلاميذ، وفي ظل هذا تضيع الاحتياجات".   

وفي ظل الوضع الذي يشير فيه المعلمون بأصابع الاتهام إلى المدرسين وتجيب الأسر بانتقاد المدرسة، سيصل الجميع إلى مرحلة الضجر، وتؤكد بلاندفورد أنه "يجب كسر عجلة التدمير هذه بهمة، فعندما تحضر الطرفين سويًا وتبدأ في البناء، بالتفاهم وبناء الثقة، سيستفيد التلميذ، والتدريب في المحادثات المهيكلة واسعة النطاق، إلا أن النتائج أدهشت فريق قيادة المدرسة، ويتحدثون اليوم عن نقلة في الحالة المزاجية بين فريق العمل، حيث أنهم أدركوا الاختلاف الذي يمكن أن يحدث للتعليم، وبدأ أولياء الأمور من الأباء والمربيين والمعلمين في العمل جنبًا إلى جنب على أهداف مشتركة".

ويعتقد المدرسون أن أولياء الأمور والمربيين كمصادر لم تكن تستغل بكثرة، وتؤكد أن "مدخلاتهم ساعدتنا في فهم هؤلاء التلاميذ المستهدفين بشكل أفضل، ماذا حدث في آخر مدرسة، وماذا يجعلهم سعداء ويثيرهم للانشغال عن التعليم، وماذا يكرهون في المدرسة، وماذا يحدث في المنزل، وأي أمر مؤسف يحدث للوالدين أو اعتلال الصحة، والذي يمكن أن يكون عائقًا في طريق تقدمهم الدراسي، وهذه المعرفة تقود إلى أفكار ومدخلات لمساعدة التلاميذ عبر المدرسة كلها".

وفي نيستون، استفاد سيمون من برنامج معالجة القراءة، الذي كان له أثرًا كبيرًا على ثقته بنفسه، وتتراوح الخيارات الأخرى بين التوجيه لخطة الانشغال في القراءة، حيث يلتقي التلاميذ بفريق العمل للحصول على الاستشارات، لتحسين مهارات التواصل أو دعم أواصر الصداقة. وبدعم المدرب المتخصص في برنامج "التفوق للحميع"، اختبرت المدرسة وتتبعت التلاميذ المستهدفين لتنميتهم، حتى يتمكنوا من تحديد البدائل التي يتم العمل عليها أو اقتراحها. وتعمل الجمعية الآن مع العشرات من الشركاء المهنيين المحترفين، بما فيهم  منظمات "دعم متعسري القراءة"، و"تحالف مناهضة البلطجة".

ويقاس النجاح بالنتائج الإيجابية التي يحققونها، كما في درجات اللغة الإنكليزية في مدرسة ونستون هاي، والتي تبين أنهم سدوا الفجوات السابقة لدى بعض التلاميذ المعرضين لخطر ضعف المستوى. وأوضحت كوننغهام "أما من حيث القيمة المضافة، فقد انتقلنا من 994.6 إلى 1.013.1 في خلال ثلاث سنوات فقط".

وأضافت بلاندفورد، "الأمر ليس بدفع التلاميذ لتحصيل أرقام ضخمة، ولكن يتعلق بمنحهم الثقة والاحساس بقيمتهم، فالبرنامج يعتبر مدخلًا يساعد على خلق ثقافة إيجابية في المدرسة، ولم يكن مفاجئًا بالنسبة لنا كيف أن كل تلميذ في المدرسة حقق تقدمًا ملحوظا"

وتغير اسم ووضع سيمون ومازالت بعض المدارس لا تتوقع أن يتفوق 20% من التلاميذ. وكان يجب أن يكونوا خارج الفصل لفترات طويلة من اليوم، ويتم تجميعهم مع ذويهم من المعرضين لخطر تراجع المستوى التعليمي في محاضرات يساعد في تدريسها مدربون، أو يمكن تركهم لمشاهدة النوافذ، فقد كان من المحتمل أن يكونوا بلطجية أو يتغيبوا كثيرًا، وأقل الاحتمالات كانت الحضور للمشاركة في الأنشطة.    

و"إذا كان طفلك يتناسب مع هذه الوصفة، تحدثي إلى مدرسيه عن تطويره، وتوقعات المدرسة له وما هي مدخلات التطوير وسيبدأ في المحاولة. واقترحي أفكارك الخاصة، فلقد رأيت أطفالاً يحبون اللحاق بالحدائق في المدرسة، ومراهقون ينتعشون عندما يتم دعمهم باهتماماتهم في الموسيقى والرياضة والكمبيوتر وغيرها. ويجب أن يرتبط ما يحدث داخل الفصل بالدعم الخارجي، واستعرضي النتائج مع المدرسين وناقشي المزيد من المدخلات إذا لم تكن المدخلات الأولى مجدية".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يطلقون مبادرة لتطوير مهارات الطفل في المدرسة خبراء يطلقون مبادرة لتطوير مهارات الطفل في المدرسة



GMT 07:45 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

المدارس تجرّب استراتيجية إبداعية جديدة للتواصل مع الطلاب

GMT 09:12 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

طرق تنظيم وقت الأطفال بين الدراسة والمرح
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 14:30 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تفادي حقن الجلوتاثيون للتبييض

GMT 10:25 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفى على نوع جسمك وابدأى بـ الريجيم الصحيح
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday