طالب من ذوي الإعاقة يطالب بعدم إدراجه ضمن الفئات الخاصة
آخر تحديث GMT 15:34:34
 فلسطين اليوم -

أعرب عن استيائه من نظرات الشفقة والتعاطف المستمرة

طالب من ذوي الإعاقة يطالب بعدم إدراجه ضمن الفئات الخاصة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طالب من ذوي الإعاقة يطالب بعدم إدراجه ضمن الفئات الخاصة

طالب من ذوي الإعاقة
لندن ـ كاتيا حداد

يتحدث الشاب الإنجليزي جوش ريفز البالغ من العمر 18 عامًا ربيعًا، الذي يدرس في كلية "ناشونال ستار" للأشخاص ذوي الإعاقة، عن تجربته في الحياة وطريقة تعامل المجتمع معه كونه يمتلك إعاقة قد تدفع البعض إلى الشعور بالشفقة حياله، ما لا يروق له بالمطلق.

ويؤكد ريفز "لدي إعاقة لكن هذا لا يجعلني أندرج تحت فئة خاصة / special، والفئة الخاصة هي مصطلح يطلق على شخص ما خارج عن المألوف، وأعلم أني لست كذلك أو أي أحد من الأشخاص ذوي الإعاقة، أعاني من شلل دماغي، ولذلك لدي خيارات قليلة في التحرك عندما أذهب إلى المدرسة أو في المكان الذي أعيش فيه والطريقة التي أعيش بها".

ويضيف "ديفيد كاميرون بعد دورة الألعاب البارلمبية للأشخاص ذوي الإعاقة عام 2012، أنه لو كان ابنه القعيد لا يزال على قيد الحياة، فالمجتمع كان سيرى الصبي الآن وليس الكرسي، أشعر بالأسف حيال فقده لابنه، ولكن السيد كاميرون يختبئ في حكومته ولا يرى حقا ما يحدث في العالم الخارجي، فإذا رأى التمييز الذي نواجهه عندما نذهب إلى المدارس العامة والكليات فربما يغير وجهة نظره".

ويوضح "في مدرستي الشاملة شعرت بالعزلة، حيث لم يسمح لي أن أذهب مع أصدقائي في مكاننا المفضل بسبب كون المكان موحلا، وظل موظفو المدرسة يضعون اللافتات الورقية على الأرض حتى لا أترك المسار المخصص لي، كنت أحلم أن أصبح مرشدا سياحيا في المتحف، حتى أنني سجلت في مادة "GCSE history" ولكنها كانت تُدرس في الطابق الأول والمصعد لم يكن يعمل، ومعظم الفصول الدراسية كانت في الأدوار العليا ولذلك لم أستطع الوصول إليهم، بدلا من ذلك كان لزاما علي البقاء في الطابق السفلي وأن أعتمد على التدريس بطريقة "one-on-one" بشكل منفرد بدلا من الانضمام إلى الفصل".

ويتابع "لم أكن لأعارض الانضمام إلى إحدى المدارس السائدة لو أنهم فقط أجروا بعض التعديلات من أجلي، أشعر وكأنني غريب ولست إنسانا، لقد تم استبعادي من عمل "PE" مع زملائي، لقد وعدوني أنه يمكنني الذهاب للسباحة لكن هذا لم يحدث أبدا".

ويواصل "الآن أنا أدرس في كلية "ناشونال ستار" وهي مختلفة تماما، هي كلية مخصصة للمعاقين، حيث حارب والدي كثيرا حتى يحصلوا لي على تمويل حتى يمكنني الذهاب إلى هناك، أردت الذهاب إلى هناك لأنني اعتقدت أنني سأتعلم الكثير وأحصل على المهارات الحياتية التي أحتاجها، ولكن في النهاية كان الأمر يخضع لاختيار السلطة المحلية وليس قراري أنا.

لقد أطلقت حملة باسم "لا تضعني في فئة خاصة لأنني أريد أن أجعل العالم على قدم المساواة"، ولا أريد أن يمر أطفال آخرين بما مررت به، أحيانا أذهب إلى المدارس الابتدائية وأتحدث مع الأطفال لأشرح لهم أن المعاقين أمثالي يمكنهم القيام بأي شيء مثل أي شخص أخر، ولا يهم إن كان لدينا إعاقة لكننا نفعل ما نريد بطريقة مختلفة".

ويستطرد ريفز "لا أحد يندرج تحت فئة "خاصة" أو عادي في هذا العالم، إذا كنت تعتقد أن الناس الذين يتحركون على كراسي متحركة هم فئات خاصة فأنت غبي، أكره القيود والخطوات، إنه أمر محزن أنني لا أستطيع الذهاب إلى بعض المناطق أو المحلات التي أحبها، هذا التمييز يشعرني بأني مريض ومن غير المدعوين في هذا العالم، أنا سعيد أن مكتبة بلدتي المحلية اشترت منحدرًا بحيث أستطيع الصعود والهبوط عليه".

ويشير إلى أن "الشيء الأكثر كرها بالنسبة لي هو جميع الناس الذين يتحدثون إلى والدي أو مقدمي الرعاية بدلا مني، أو عندما ينحنون محاولين الهبوط إلى مستواي للتحدث، أقول لهم: لا تنحنوا لأسفل سوف تؤلمون عمودكم الفقري وتبدون أغبياء".

ويزيد "أتسأل عندما ينظر الناس إلي بنوع من الأسف والشفقة فقط لأنني على كرسي متحرك ولا أستطيع المشي، أقول لهم توقفوا عن إهدار وقتكم لمنحي الشفقة والتعاطف، أنا لا أريد ذلك ولا أحتاجه، أريد فقط أن أكون إنسانا وأن أعيش حياتي دون عقبات في طريقي، أدعوكم إلى دعم حملتي من خلال هاشتاغ #DontCallMeSpecial".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طالب من ذوي الإعاقة يطالب بعدم إدراجه ضمن الفئات الخاصة طالب من ذوي الإعاقة يطالب بعدم إدراجه ضمن الفئات الخاصة



 فلسطين اليوم -

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 10:27 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس
 فلسطين اليوم - الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 17:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday