طالب يطعن أربعة أشخاص داخل المدرسة انتقامًا من زملائه
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

اكتشاف بيان في جيبه يوضح نيته قتل شرطي وسرقة بندقيته

طالب يطعن أربعة أشخاص داخل المدرسة انتقامًا من زملائه

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طالب يطعن أربعة أشخاص داخل المدرسة انتقامًا من زملائه

الطالب فيصل محمد
كاليفورنيا ـ رولا عيسى

خطط الطالب فيصل محمد (18 عامًا) في كاليفورنيا والذي ارتكب حوادث طعن في المدرسة قبل قتله برصاص الشرطة، إلى قتل ضابط شرطة وسرقة بندقية وإطلاق النار على زملائه الذين تسببوا في طرده من المجموعة الدراسية، وطعن محمد الطالب في تخصص علوم الكمبيوتر والهندسة في جامعة كاليفورنيا أربعة أشخاص الأربعاء.

وأفاد شريف فيرن وارنكي من مقاطعة ميرسيد: "الطالب كان لديه طموحات كبيرة في التخريب والضرر"، وكان محمد وضع خطة مفصلة للانتقام من زملائه الذين طردوه من مجموعتهم حسبما أفاد بيان من صفحتين وجد في جيبه أثناء تشريح جثته الخميس.

وكان بحوزة محمد عند إطلاق النار عليه من قبل الشرطة اثنين من الحقائب البلاستيكية الفضفاضة ومادة بترولية شديدة الاشتعال وأصفاد ونظارات رؤية ليلية وشريط لاصق ومطرقة في حقيبته.

طالب يطعن أربعة أشخاص داخل المدرسة انتقامًا من زملائه

ويبدو أن محمد كان يعتزم ربط زملائه من خلال العلاقات البلاستيكية في مكاتبهم داخل الفصل الدراسي صباح الأربعاء، وكان ينوى استدعاء الشرطة والتظاهر باستغاثة وهمية ونصب كمين لضباط الشرطة لسرقة بنادقهم، من خلال نشر الفالزين على الأرض بحيث ينزلقوا بمجرد دخولهم الفصل، إلا أنه تم إحباط مخططه لكنه قام بطعن أربعة أشخاص بسكين الصيد، اثنين من الطلاب وأحد موظفي المدرسة ومقاول بناء، إلا أن الأربعة يمتثلون للشفاء حاليًا.

وأشار شريف وارنكي، إلى أن الوثيقة المكتوبة ناقشت طرد محمد من المجموعة الدراسية وذكر أسماء الطلاب الذين يعتقد بأنهم ألحقوا الضرر به، وعلى الرغم من وجود إشارات إلى "الله" في الوثيقة المكتوبة إلا أن محمد لم يعتقد أن هذا الهجوم يتصل بالدين أو التطرف.

وبيّنت مستشارة مقاطعة ميرسيد دوروثاي ليلاند الخميس، أن الدافع وراء الهجوم كان عداوة شخصية ورغبة في الانتقام وليس أجندة سياسية، وأضاف وارنكي أنه بالرغم من خطط محمد لممارسة الفساد إلا أنه كان لديه وسائل قليلة لتنفيذ خططه.

طالب يطعن أربعة أشخاص داخل المدرسة انتقامًا من زملائه

وتابع وارنكي: "أعتقد أنه كان يرى نفسه عظيمًا لأنه اعتقد أنه يمكنه نصب كمين لضباط الشرطة والاستيلاء على سلاحهم"، وكان محمد مبتسمًا على ما يبدو أثناء استخدام سكين صيد بطول 10 بوصات لطعن اثنين من الطلاب وأحد عمال البناء في الحرم الجامعي ومعلمة في هجوم مرعب أشاد به حساب "تويتر" مرتبط بتنظيم "داعش".

وأوضح أحد الضحايا أن محمد وصف باعتباره معاديًا للمجتمع بواسطة زملائه على سبيل المزاح لكنه ضرب الطالب الأول في حلقه داخل الفصل الدراسي، وعندما سمع عامل البناء بايرون برايس (31 عامًا) بالشجار وتدخل طعنه محمد في جانبه الأيسر بينما كان يحاول إيقاف الهجوم، وقال برايس: "بدا مبتسمًا وكان يبدو وأنه يمرح وهذا ما أغضبني".

ولفت وارنكي إلى أن دخول عامل البناء منع وفاة الضحية الأولى الذي تعرض للهجوم، وأضاف برايس:"ركلته في وجهه، وكان لديه سكين كبير حقًا، وفكرت أنني إذا ركلته بقدمي في وجهه فإنه ربما يصيب ساقي وليس جسدي وهذا ما حدث بالفعل".

وكشف برايس، أنه قاد سيارته بنفسه واتجه إلى المستشفى رغم إصابته وتم تخييط جلده من خلال تسع غرز وهو الآن في منزله مع أولاده وخطيبته.

وهرب محمد بعد تدخل برايس من خلال الدرج وطعن في طريقة طالبة ومعلمة، وبعدها قتل محمد برصاص الشرطة على بعد 35 أو 40 ياردة من الفصل الدراسي.

وصرّحت "فوكس نيوز"، بأن الحادث قوبل بالإشادة من أحد حسابات "تويتر" المرتبطة بتنظيم "داعش" بعد الإعلان عن وفاة محمد من قبل سلطات الحرم الجامعي.

وجاء في التغريدة: "لعل  الله يتقبله"، وأطلق الحساب نفسه مجموعة مقاطع فيديو الأسبوع الماضي تطالب بإجراء هجمات طعن فردية، إلا أن الجامعة استبعدت وجود دافع سياسي في الواقعة الأربعاء.

وذكرت المستشارة ليلاند: "في هذه الحالة يكون تصرف غير مسؤول عند ربط الاستنتاجات فقط بالانتماء العرقي للمشتبه فيه، وتشير الأدلة الأولية إلى أن الطالب فيصل محمد ارتكب فعلته بدافع العداوة الشخصية وليس لدافع سياسي".

وأفاد وارنكي: بأنه كان نوعًا من أنواع الثأر ولم يكن هناك أي دافع ديني أو سياسي، وقالت المتحدثة باسم  مقاطعة سانت كلارا التعليمية جينيفر ديريكو: "تمثل هذه الأخبار صدمه للمجتمع بأكمله، ويتواجد المستشارون والموظفون لمساعدة الطلاب على معالجة هذه المعلومات بطريقة بناءة".

وأشار زميل محمد أندري فيلاسكوز، والذي عاش معه في السكن الجامعي، إلى أن محمد الذي تخرج من مدرسة "سانت كلارا" منذ ستة أشهر كان معاديًا للمجتمع وكان يبقى وحده دائمًا في الحرم الجامعي.

وأضاف فيلاسكوز: "لم يكن يتحدث كثيرا ولم أشاهده يمشي مع أحد، ولم يكن يذهب إلى الفصل مع أي أحد، وفي كل مرة أحاول التحدث معه كان يتجاهل حديثي"، وأوضح أحد الطلاب أنه كان نادرًا ما يتواجد في غرفته.

وبيّنت الطالبة كريستين هالليداي من ميرسيد، أنها حوصرت هي ومجموعة من أصدقائها في غرفة النوم الخاصة بهم أعلى مكان وقوع الحادث وشاهدت وصول خبراء المفرقعات، مضيفة: "سمعنا صافرات الإنذار وبعدها سمعنا إطلاق النيران".

ولفتت الطالبة في العام الأول لينساي مارافيللا (19 عامًا) إلى أنها كانت في فصل البيولوجية عندما دخلت إحدى الطالبات باكية إلى الفصل، وأوضحت أن الطالبة كانت تبكى بشكل هستيري وذكرت أنها شاهدت طعن شخص ما في الحلق وهربت بعدها.

وألغت الشرطة الدراسة الخميس حتى يمكن استكمال التحقيق، وأشار وارنكي في مؤتمر صحافي ظهر الأربعاء، إلى أن السلاح المستخدم في الطعن كان سكين صيد يتراوح طوله بين 8 إلى 10 بوصات.

وذكرت الجامعة أن اثنين من الطلاب وموظفة وأحد العاملين طعنوا لكنهم يتعافون حاليًا، وتم نقل اثنين من الضحايا إلى المستشفيات الخاصة لتلقى العلاج.

وبداية من صباح الخميس يبقى طالب واحد تحت العلاج في المستشفى ويعتقد المسؤولون أنه سيكون على ما يرام، وكان هناك طالب آخر يعالج لكنه تلقى علاجه وخرج، وتعافى الموظف الذي يعانى من انهيار الرئة الخميس بعد إجراء جراحة ناجحة.

وأفادت المستشارة الجامعية ليلاند بأن الطعن يثير مخاوف بشأن العنف الذب هز الحرم الجامعي، وأعربت عن شكرها لأن جروح الضحايا لم تكن من النوع الخطير الذي يهدد حياتهم.

وأوضح الطالب أليكس لوبيز (21 عامًا)، أنه توجه إلى الفصل عندما شعر بحدوث شيء غريب في الحرم الجامعي، مضيفًا: "كنت أستمع إلى إحدى المواد وعند الانقطاع عن الكلام سمعت صوت طلقات نارية، وتواجدت الشرطة بشكل مكشف في المشهد، أشاهد هذه الأشياء تحدث في المدارس الأخرى ولكن لم أتوقع أن يحدث ذلك في مدرستي".

وتضم الجامعة التي افتتحت عام 2005 حوالي 6500 طالب، وتقع على بعد 120 ميلًا جنوب سكرامنتو في مدينة ميرسيد، وتعد أول جامعة تبنى في كاليفورنيا منذ عام 1965.

وشهد عام 2015 وقوع هجمات خطيرة في الجامعات الأميركية، حيث حدث إطلاق نيران في الأول من تشرين الأول / أكتوبر داخل كلية في منطقة ريفية في ولاية أوريغون ما أسفر عن قتل ثمانية طلاب وأستاذ جامعي.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طالب يطعن أربعة أشخاص داخل المدرسة انتقامًا من زملائه طالب يطعن أربعة أشخاص داخل المدرسة انتقامًا من زملائه



GMT 07:45 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

المدارس تجرّب استراتيجية إبداعية جديدة للتواصل مع الطلاب

GMT 09:12 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

طرق تنظيم وقت الأطفال بين الدراسة والمرح
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 10:43 2020 الخميس ,14 أيار / مايو

انخفاض حاد بأسعار المحروقات في فلسطين

GMT 05:59 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أدريانا ليما تتخلى عن التعري في عروض الأزياء

GMT 05:30 2017 الجمعة ,28 إبريل / نيسان

إيما واتسون تبدو مثيرة في فستان أبيض جذاب

GMT 22:05 2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

فتاة يهودية تسير عارية في ساحة البراق
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday