طلاب أكسفورد ينظّمون حملة لمنع وجود العنصرية في الجامعة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

مطالبات بإزالة لوحة سيسيل رودس التراثية من كلية أوريل

طلاب "أكسفورد" ينظّمون حملة لمنع وجود العنصرية في الجامعة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طلاب "أكسفورد" ينظّمون حملة لمنع وجود العنصرية في الجامعة

جامعة أكسفورد
واشنطن يوسف مكي

أوضحت كلية أوريل في جامعة أكسفورد أنها تأمل في إزالة لوحة مخصصة لسيسيل رودس، وأنها ستنظر في إزالة تمثال لإمبريالي بريطاني بعد حملة بواسطة طلاب الجا

ووقّع أكثر من 2300 شخص عريضة تطالب كلية أوريل بإزالة لوحة رودس، الذي كان طالبًا في الجامعة في فترة 1870 وخصصت له لوحه تراثية في الجامعة تستقر في شارع الملك إدوارد منذ عام 1906.

وذكرت كلية أوريل في بيان لها، أنها لا تشارك قيم رودس أو تصرفاته وأرائه العنصرية، وأنها تأمل في الحصول على موافقة من مجلس جامعة أكسفورد لإزالة اللوحة، وسيتم التشاور في الأمر هذا الأسبوع قبل طلب الأمر رسميًا من مجلس الجامعة.

وأضافت الجامعة: "تعتقد الكلية أن العرض المستمر للوحة رودس لا يتناسب مع مبادئ الجامعة"، موضحة ضرورة الحصول على موافقة من مجلس الجامعة لأن المبنى الذي يضم اللوحة موجود في منطقة محمية.

وأعلنت الجامعة عن التشاور لمدة ستة أشهر في مستقبل تمثال رودس بداية من شباط / فبراير عام 2016، وتعتبر إزالة التمثال عملية صعبة لأنها تتطلب موافقة التخطيط، حيث يعد التمثال ذا أهمية تاريخية.

واعترفت الكلية بأن تمثال رودس يعد احتفالًا بشخصية مثيرة للجدل، فضلًا عن تمثيله للظلم والاستعمار للمجتمعات السوداء، وهو ما يعتبر قضية خطيرة في جامعة تتمتع بخليط متنوع من الطلاب والموظفين على المستوى الدولي وتسعى إلى خلق مجتمع أكاديمي موضع ترحيب.

ومن المقرر بأن يشمل التشاور الطلاب وموظفي الكلية والجامعة على نطاق واسع وهيئات التراث ومجلس الجامعة، وسيتم وضع علامة بجانب التمثال لتوضيح خلفية رودس.

ويرد ذكر اسمه رودس في برنامج المنح الدراسية للطلاب الدوليين مع الرئيس الأميركي السابق بيل كلنتون ورئيس الوزراء الأسترالي مالكوم تيرنبول، وسلفه طوني أبوت باعتبارهم من بين خريجي الجامعة.

وأفادت كلية أوريل في بيان لها، بأن برنامج رودس منح الفرصة لثمانية آلاف باحث للدراسة في أكسفورد من جميع أنحاء العالم، وأضاف البيان: "كان رودس استعماريًا من القرن التاسع عشر وتتناقض قيمه ورؤيته مع مبادئ برنامج المنح الدراسية ومبادئ وقيم الجامعة العصرية".

وأثيرت حملة إزالة تمثال رودس من كلية أوريل من قبل حملة مماثلة في حرم جامعة في جنوب أفريقيا حيث ينظر إلى رودس باعتباره رمزًا للاستعمار في القرن التاسع عشر، وهوجم التمثال في وقت لاحق في إطار حملة منسقة من طلاب جامعة كيب تاون باسم "#RhodesMustFall".

وكان رودس قطب التعدين ورئيس وزراء مستعمرة "الكاب" شخصية مثيرة للجدل حتى أثناء حياته، وكتب سلسلة مقالات بعنوان "اعترافات الإيمان" تحدث فيها عن تحمسه للاستعمار والتفوق العنصري للأوروبيين.

وجاء في مقالاته: "أفريقيا لا تزال مستعدة لنا ومن واجبنا أن نأخذها، إنه واجبنا لاغتنام كل فرصة لاكتساب مزيد من الأراضي، ومزيد من الأراضي يعنى مزيد من العرق الأنجلو سكسوني، وهو أفضل عرق بشري في العالم".

وبعد وفاة رودس عام 1902 نعته جريدة "الغارديان" قائلة: "كان تصوره للحضارة تجريبيًا إن لم يكن مبتذلًا، مهنة رودس أصبحت محطمة بدلًا من كونه منشئًا للتنمية في جنوب أفريقيا".

وأوضحت كلية أوريل أن قوة الشعور وراء الحملة المطالبة بإزالة رودس دفعتها إلى دراسة كيفية تعزيز مناخ شامل للطلاب من الأقليات، مشيرة إلى أنها ستزيد من توعية المتقدمين لـ "BME" بغرض تكثيف المساواة والتدريب المتنوع وجمع التبرعات والتمويل لمزيد من المنح الدراسية للدراسات العليا في الكلية للطلاب الأفريقيين.

وبيّنت حملة "إزالة رودس" في أكسفورد أنها متحمسة لاستجابة الجامعة، مضيفة: "من الخطير الاحتفال بهذا باعتباره نصرًا مطلقًا".

وكتبت الحملة منشورًا على "فيسبوك" جاء فيه: "نود أن نؤكد على مطالبنا بإزالة التمثال على الفور وسوف نسعى إلى تحقيق هذا الغرض في الفترة المقبلة، ونؤكد أن الجامعات ليست مكانًا لمستعمري الإبادة الجماعية أو أي من رموزها، سنستمر في المطالبة بإزالة كل الرموز العنيفة من الساحات التعليمية".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلاب أكسفورد ينظّمون حملة لمنع وجود العنصرية في الجامعة طلاب أكسفورد ينظّمون حملة لمنع وجود العنصرية في الجامعة



GMT 07:45 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

المدارس تجرّب استراتيجية إبداعية جديدة للتواصل مع الطلاب

GMT 09:12 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

طرق تنظيم وقت الأطفال بين الدراسة والمرح
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 09:00 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ثري عربي يمتلك مجموعة نادرة من المجوهرات الثمينة

GMT 12:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 23:29 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

عقار جديد من ثمار الزهور يساعد على علاج التهاب المفاصل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday