طلاب الصحافة يواجهون الكثير من العقبات للحصول على الخبرة
آخر تحديث GMT 11:26:34
 فلسطين اليوم -

الدورات تتناول إعداد التقارير الإخبارية للصحف والتلفزيون

طلاب الصحافة يواجهون الكثير من العقبات للحصول على الخبرة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طلاب الصحافة يواجهون الكثير من العقبات للحصول على الخبرة

إعداد التقارير الإخبارية للصحف والتلفزيون
لندن - سليم كرم

تُعتبر الصحافة من المهن صعبة الاقتحام، إذ يجب على أي شخص أن يتحلى بقوى خارقة لمواجهة تحديات المهنة التي تتمثل في التدريب غير المدفوع والرواتب المنخفضة وغرف الأخبار صغيرة الحجم، ويعتبر من الصعب بالنسبة إلى طلاب الصحافة معرفة ما يجب عليهم فعله لأخذ قسط من الراحة، ويبدو أن المحاضرين الذين ندفع لهم من أجل تعليمنا يجب عليهم إخبارنا بهذا الأمر.
وأوضح تيم لوخرست في 2009، في المؤتمر السنوي لرابطة تعليم الصحافة في لندن أن بعض دورات التعليم تعتبر مضيعة للوقت، لأنها تزعم أنها تحقق الكثير من النتائج المهنية المباشرة، ويشكو بعض الطلاب من كون تلك الدورات عامة جدًا في السنوات الأولى من الدراسة، الأمر الذي يقيد قدرتهم على التخصص.


وأشارت أليزي ميرزا، التي تدرس الصحافة في السنة الثانية في جامعة سيتي في لندن، "يعتزم كل طالب اتخاذ خط مختلف في الصحافة وأشعر أنه ليس لدينا الحرية لتجربة النماذج المختلفة كطلاب، أريد أن أتخصص في الصحافة التليفزيونية ولهذا يصبح من الأفضل لي قضاء المزيد من الوقت للتدريب أمام الكاميرا بدلا من الامتحانات والأعمال المكتوبة".
ولا يحظى الطلاب بالإدراك الكامل بالخيارات المتاحة لهم عند الانتهاء من الدراسة، وتركز الدورات الصحافية بشكل مكثف على التقارير الإخبارية بشكلها المطول أو الوثائقي وغيرها من أشكال التحرير.
وبيّنت أليسي ويت، باحثة الدراسات العليا بعد تخرجها من جامعة بورنموث، أنّ الشهادة الجامعية لا تتيح وحدها المزيد من فرص العمل سوى التقارير الإخبارية، وأضافت "سيكون من الأفضل أن نتعرف على المزيد من العمل بشكل مستقل، حيث تدور معظم الدورات التعليمية عن إعداد التقارير الإخبارية للتلفزيون والراديو والصحف، كنت أتمنى المشاركة في عمل فيلم وثائقي بدلا من عمل التقارير الإخبارية يوميا، وأرغب أيضا في تعلم كيفية بناء العلاقات مع المُحاور وكيفية الحصول على أفضل قصة من موضوعك".وعلى الرغم من الإحباطات التي يواجهها طلاب الصحافة في دراستهم إلا أن معظمهم يحفزون أنفسهم من أجل الحصول على المعلومات التي يحتاجونها في وقتهم الخاص، ويرى بعض الطلاب أن الدورات الجامعية وسيلة رائعة لبناء الخبرات في العالم الحقيقي.


وأبرزت الطالبة في السنة الثالثة في جامعة "وينشستر"، لوران هاردينخ، "أكبر فائدة هي أننا نقوم بعمل حقيقي يمكن للسكان المحليين الاطلاع عليه أو مشاهدته فضلا عن وجود سمعة لعمل الطالب".
وتابعت "يجب علينا التواصل مع الصحافيين بأنفسنا ومقابلة الناس في الشوارع والتعرف إلى آرائهم في موضوعات معينة، وهذه مهارات أساسية مطلوبة من الصحافي".
وذكرت مساعد رئيس قسم العلوم الاجتماعية والإعلام والصحافة في جامعة كالدونيان في غلاسكو، جوليان كالفيرت، أنه إذا رغب الطلاب في الحصول على وظيفة في وسائل الإعلام فالحصول على شهادة الصحافة خطوة ممتازة، وتابعت "يمكن للمقررات التي نعتمدها إعداد الطالب لسوق العمل، وتساعد الشهادة التي نمنحها في صحافة الوسائط المتعددة في هذا وكانت هناك الكثير من النتائج المميزة في التوظيف، وليس من المستحيل الحصول على وظيفة في مجال الصحافة مباشرة بعد الدراسة ولكن أصبح الأمر نادرًا هذه الأيام، ويجب عليك التأكد من أن الدورة التي تأخذها توفر لك المهارات الصحيحة التي تحتاج إليها".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلاب الصحافة يواجهون الكثير من العقبات للحصول على الخبرة طلاب الصحافة يواجهون الكثير من العقبات للحصول على الخبرة



 فلسطين اليوم -

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 10:27 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس
 فلسطين اليوم - الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 17:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday