عطاء الطلاب مستمر في جامعة بيرزيت
آخر تحديث GMT 04:49:47
 فلسطين اليوم -

بعد عام على تأسيس النادي البيئي

عطاء الطلاب مستمر في جامعة بيرزيت

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عطاء الطلاب مستمر في جامعة بيرزيت

جامعة بيرزيت
رام الله - زينب حمارشة

"لم تكن بيرزيت خضـراء" مجرد شعار للنادي البيئي في جامعة بيرزيت خلال فترة قصيرة لم  تتجاوز العام، استطاع النادي البيئي ممثلًا بأعضائه الطلبة من مختلف التخصصات في الجامعة، أن ينظموا أنشطة وأفكار على مستوى الجامعة خاصة، وامتدت آفاق الشراكة فيما بعد ليشاركَ  بأنشطةٍ على مستوى المحافظة والجامعات المحيطة

أتت فكرة النادي البيئي في الجامعة من مجموعة من الطلبة الغيورين على مصلحة البيئة والحرصين كل الحرص على نظافة البيئة بشكل عام والجامعة بشكل خاص، ويأتى ذلك من الوعي الطلابي لديهم بضرورة نقل المعلومة وتثقيف الطلبة بأهمية ما يدور حولنا من مخاطر بيئية تؤذي البيئة وتؤثر بشكل مباشر وغير مباشر على صحة الإنسان وساعته البيولوجية .

وجاء تشكيل فريق من الطلاب يضم مجموعة من المهتمين من مختلف التخصصات المتنوعة والذين عملوا جاهدين على تشكيل قاعدة طلابية مناصرة وداعمة لكافة الأنشطة البيئية في داخل الجامعة وخارجها .

ومع بداية تشكيل النادي البيئي في جامعة بيرزيت بدأت سلسلة من النشاطات تطبق في الجامعة بالتعاون مع قسم العمل التعاوني في عمادة شؤون الطلبة في الجامعة وكانت الأنشطة محلية تقتصر في العمل  على محيط أسوار الجامعة .

واهتم النادي البيئي بقضية تنوع الأنشطة بالطريقة التي تلبي رغبات معظم الطلاب في الجامعة وتتناسب مع اهتماماتهم فجانب من الأنشطة ركز على مكافحة التدخين لتوعية قسم كبير من الطلبة، نظرًا لمضار التدخين التي تنعكس على صحة الفرد ونظافة الأبنية والكليات ويأتي ذلك من حرص النادي البيئي وحرص إدارة الجامعة على تطبيق القانون الإداري الذي يمنع التدخين داخل أبنية الكليات والممرات الجامعية الداخلية وداخل غرف المحاضرات فكان إقبال الطلبة واسع على تلك الحملات، وإيمانًا من البيئيين من الطلبة بضرورة الحفاظ على ما هو ملك لكافة الطلبة فقد امتدت الحملة حوالي 7 شهور وما زالت مستمرة حتى الآن وتمثلت طبيعة النشاط في جولات داخل الكليات تحث الطلبة على ترك التدخين ومنعه داخل الكليات استنادًا لقانون الجامعة، وتمثلت آخر الأفكار بحملة جمع التوقيعات من الطلبة ليتسنى تقديمها إلى الإدارة لتفرض قانونًا  جديدَا بمنع التدخين في الأبنية داخل الحرم الجامعي حتى لو وصل الأمر لفرض غرامات مالية على المخالفين.

كما تم عقد مجموعة من الندوات البيئية في الجامعة كان أهمها محاضرة الزراعة البيئية التي قدمها رئيس جمعية المهندسين الزراعيين العرب سعد داغر والتي أوفدت نصائح جمة فيما يتعلق بطرق الزراعة الصحية ومقاطعة الكيمياويات على النباتات.

ومن نطاق المحلية انتقل النادي البيئي إلى الأنشطة العالمية وهو ما يسمى بـ "ساعة أرض"، حيث أكد النادي من خلال مشاركته في هذا النشاط على دوره كجزء من المنظومة البيئية في الإشارة إلى ظاهرة الانحباس الحراري . 

 ومضى عام من التأسيس، بحث النادي البيئي خلاله عن سبل واسعة للتعاون مع المؤسسات البيئية والرائدة في هذا المجال حيث كان لهذه الشراكات صدى واسع في نشر الأفكار والشعارات التي يقوم ويتأسس عليها النادي .

وذكر نائب رئيس النادي الطالبة مجد حمد، أن أطر الشراكة القائمة بين النادي والمؤسسات الأخرى هدفها تمكين النادي اقتصاديًا وتشكيل قاعدة كبيرة من المتطوعين الخارجين عن أسوار الجامعة .

وتحدثت حمد عن شراكة النادي مع بلدية البيرة في تنظيف وإعادة تأهيل وتجميع النفايات في منطقة في أم الشرايط في رام الله، إضافة لبناء مقاعد من دواليب سيارات ونفايات، وبناء سلة للنفايات من النفايات، وزراعة أشجار وأعشاب، وبناء مظلة من عبوات بلاستيكية بالإضافة لبناء سور من الأحجار عند عين أم الشرايط.

وذكر أحد المتطوعين في الحملة والمقيمين في المنطقة " للمرة الأولى نشعر أننا يد واحدة  لقد تعاونا سويًا لتحويل المنطقة من مكب للنفايات إلى منطقة جميلة مؤهلة للجلوس فيها".

وأضافت متطوعة أخرى، أننا نهدف بشكل أساسي إلى تنظيف مجتمعنا، ونسعى لأن نُعيد تمكين المجتمع المتفكك عن طريق تجميع أنفسنا والمشاركة في إنشاء مكان عام يجمع الأشخاص للتسلية وبناء العلاقات الاجتماعية.

وفي استطلاع لطلاب جامعة بيرزيت فيما يتعلق بأنشطة النادي البيئي وتأثيره عليهم، جاءت ردودهم بإيجابية واضحة مرحبين بفكرة وجود أندية بيئية متخصصة للاهتمام بالمحيط البيئي الجامعي وتهتم بشؤون النظافة والمحافطة على الأجواء البيئية في الجامعة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عطاء الطلاب مستمر في جامعة بيرزيت عطاء الطلاب مستمر في جامعة بيرزيت



 فلسطين اليوم -

دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كالبو تلفت الأنظار خلال أسبوع الموضة في "ميلانو"

ميلانو - فلسطين اليوم
استطاعت الجميلة أوليفيا كولبو أن تكون محط أنظار الجميع خلال تألقها في أسبوع الموضة في ميلانو بأجمل صيحات الموضة العصرية والجريئة التي لفتت أنظارنا خلال حضورها العديد من عروض أزياء خريف وشتاء 2020-2021. ونرصد لك أجدد إطلالات الجميلة أوليفيا كولبو بتصاميم لافتة، فاختاري أي إطلالة أعجبتك أكثر. دمجت أوليفيا كولبو بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها، فسحرتنا باختيارها في شوارع ميلانو صيحة البنطال ذات الخصر العالي المصنوع من المخمل الأسود ونسّقته مع التوب النيلية الجريئة بقماشها الحريري اللماع وقصة الأكمام الضخمة التي أتت بطبقات متعددة وطويلة مع الياقة العالية. وفي إطلالة أخرى لها، أتت اختيارتها جريئة مع البلايزر الجلدية السوداء التي ارتدتها على شكل فستان جريء مكشوف من الإمام بجرأة تامة. ومن الإطلالات التي أعجبتنا للجميلة أوليفي...المزيد

GMT 11:17 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

7 وجهات سياحية مميزة تستحق الزيارة في ربيع 2020
 فلسطين اليوم - 7 وجهات سياحية مميزة تستحق الزيارة في ربيع 2020

GMT 01:44 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة كبيرة في بيت لحم

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 05:18 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

أفضل العطور النسائية المميزة في 2019

GMT 01:51 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سامح حسين يرد على اتهامه بمهاجمة الحكومة في "بث مباشر"

GMT 22:53 2016 الجمعة ,12 شباط / فبراير

الأعلان عن تحويل الأموال في المغرب عبر فايبر

GMT 02:29 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday