مديرو المدارس يحذرون من اختبارات القراءة والكتابة
آخر تحديث GMT 15:33:47
 فلسطين اليوم -

أكدوا أنها أصعب بكثير من الامتحانات السابقة

مديرو المدارس يحذرون من اختبارات القراءة والكتابة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مديرو المدارس يحذرون من اختبارات القراءة والكتابة

اختبارات القراءة والكتابة
لندن ـ كاتيا حداد

تعدّ نتائج اختبارات سات، لهذا الصيف، بمثابة مرحلة أساسية مكونة من اختبارين في إنكلترا، وهي بالنسبة للبعض مصدرًا للبهجة  في الكريسماس، ولعسر الهضم بالنسبة لآخرين، ويحذّر مديرو المدارس من أن الاختبارات الجديدة فيما يتعلق بالقراءة والكتابة والرياضيات، كانت أصعب بكثير من الاختبارات السابقة، ففي العام الماضي كان 80% من الطلاب وصلوا لمستوى الرضا فيما يتعلق بالثلاث مواد التي يشملها الامتحان، أما هذه المرة فلن تكون النتائج مرضية سوى لـ 53% من مجموع من تقدموا للاختبار.

ومن الممكن أن تكون عطلة الكريسماس، كارثية في ظل النظام القديم فقد سجلت ثلثي المدراس الابتدائية مستوى أقل من المستوى الذي وضعته الحكومة وهو 65%، وهو ما يعني أن الآلاف من المدارس كانت تحت تهديد العقوبات، بسبب هذه النتائج ولحسن الحظ كانت هناك هدية هذا العام من وزارة التعليم، وهي عبارة عن مقياس جديد أنقذ الكثير من هذه المدارس بفاعلية، استنادًا إلى التقدم الذي حققته المدرسة من خلال الطلاب. ولكن الوزارة أزالت التهديد من الاختبارات الجديدة وأبعدتها عن أسوء النتائج المحتملة، وقد تكون الوزارات قلقة بأن تعود الامتحانات الصارمة بنتائج عكسية كما أشرت في السابق لما يمكن أن تتسبب فيه النتائج ولاختيار مدرستين من بين ثلاث مدارس أقل من المعايير المطلوبة، فلا بد من أن المعايير تسخر من هذه العملية.

وبشكل عام فإن هذا يعدّ تحسنًا في التقييم، لأن عملية القياس يقوم بها الأطفال من نقاط انطلاق مختلفة أكثر عدلًا، ودقة من قياس نسبة النجاح، كما أنها ليست المدراس هي من أصبحت الأسوأ، حيث لاحظ رابطة مديري المدارس والجامعات أن القوائم تحركت وعمل المدرسون بجهد للحاق بهم. وكان لدى سانتا الخاص في وزارة التعليم هدية أخرى بعيدة عن التخفيف من التداعيات الخاصة بالاختبارات، حيث أنه توجد هناك 14,930 مدرسة ابتدائية حكومية لهم نتيجتين رئيسيتين في عام 2016، ولكن 13,661 مدرسة منهم كانت مؤهلة للحصول على الترتيب لأسباب عدة ربما قد تكون أنقذت 500 مدرسة صغيرة، من عدم تخطي المعايير المطلوبة.

وتمت مقارنة النتائج النهائية على الرغم من التحول الهائل في صعوبة الاختبار مع 768 مدرسة متأهلة في عام 2014، وذلك بعد إدخال مناهج جديدة قبل عامين، واعتبر عدد قليل من المدراس تحت مستوى المعايير المطلوبة من الحكومة. وأظهرت الإحصاءات الوطنية أن هناك تحول في توزيع المدراس التي وصلت للمعايير، وهو ما يترك مجالًا للتحسين فجميع أنظمة الاختبارات الجديدة تتخذ أعوام عدّة للاستقرار، فيما يتعلق بالمدارس والمعلمين وتكيفهم مع المتطلبات الجديدة، وتوجد تحت العناوين الوطنية علامات بأن الأطفال المحرومين كافحوا في ظل هذا النظام الحديث من الاختبارات، حيث لم يحصل سوى 35% من الأطفال على وجبات المدرسة المجانية، وهو ما وصل للمعايير المتوقعة مقارنة بـ 57% من نظرائهم أفضل حالًا، وكذلك استخدام الوزارة لنطاق واسع من المحرومين والذي يضم ثلث الأطفال البالغين من العمر 11 عامًا.

وكان من أكثر الأشياء المخيبة للأمل هو التقدم البطيء للطلاب الذين يحصلون على الوجبات المدرسية المجانية، أكثر من غيرهم، وأقل من 2% من هؤلاء الطلاب والطلاب المحرومين، تمكنوا من التسجيل بشكل جيد كفاية للوصول للمعايير الصارمة التي وضعتها وزارة التعليم، في جميع المواضيع الثلاثة التي يتضمنها الاختبار. وبدت الفتيات أفضل من الأولاد مثل النتائج الأخرى حيث حققت 57% من الفتيات المعايير المتوقعة في الثلاثة أقسام، مقارنة بـ50% للأولاد، أما الفارق الـ8% كانت أكبر من الـ6%، فيما يخص استخدام مقاييس أكثر سخاءً خلال العامين الماضيين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مديرو المدارس يحذرون من اختبارات القراءة والكتابة مديرو المدارس يحذرون من اختبارات القراءة والكتابة



 فلسطين اليوم -

بدت وكأنها في جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - فلسطين اليوم
كعادتها لا تترك نجمة تليفزيون الواقع كايلى جينر أى فرصة دون مشاركة جمهورها صورها مع ابنتها الصغيرة ستورمى، والتى تقابل بكثير من الإعجاب والحب، فقد شاركت كايلى متابعيها عبر حسابها الرسمى على إنستجرام بصور لها مع ابنتها الصغيرة خلال رحلة لهما للتزلج على الجليد. ظهرت كايلى أنيقة أكثر من أى وقت مضى، حيث ارتدت بدلة ثلجية أظهرت جسدها الممشوق.وضمت كايلى شعرها فى كعكة أنيقة مع استخدام مكياج كامل وأقراط ضخمة، فبدت وكأنها فى جلسة تصوير أكثر من كونها تقضى وقتًا مرحًا مع صغيرتها.  وفى الوقت نفسه ارتدت طفلتها بدلة منتفخة بيضاء مع فرو أسود ناعم وخوذة لحمايتها من البرد والسقوط. وقد يهمك أيضًا: كيلي جينر وابنتها "ستورمي" خلال كواليس جلسة تصوير أكثر 10 نساء مشاهير مُؤثِّرات في عالم الأزياء لعام 2018  ...المزيد

GMT 10:11 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم
 فلسطين اليوم - 6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم

GMT 14:51 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عودة فابيو جونيور إلى الملاعب بعد غياب دام 7 أعوام

GMT 17:16 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

علي فرج والوليلي على قمة التصنيف العالمي للإسكواش

GMT 13:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

صورة مسربة لترتيب اللاعبين في جائزة الكرة الذهبية

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 00:49 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

قوات الإحتلال تعتقل أسيرا محررا من اليامون

GMT 09:27 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب الخيبات والارتباك وحافظ على رباطة جأشك

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:07 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء إيجابية ومهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 07:22 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 09:14 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday