التمايز العرقي يجتاح أواصل البرازيل ويهيمن على الجامعات
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

حياة كريمة للمواطن الذي يبدو بالملمح الأسود بصور أقل

التمايز العرقي يجتاح أواصل البرازيل ويهيمن على الجامعات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - التمايز العرقي يجتاح أواصل البرازيل ويهيمن على الجامعات

التمايز العرقي يهيمن على الجامعات في البرازيل
لندن ـ كاتيا حداد

تلقى الطالب فرناندو أخبارًا، في أواخر العام الماضي، كان يخشى وقوعها منذ عدة أشهر، تفيد بأنه هو و 23 من زملائه قد طُردوا من الكلية وبحسب ما ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية، أصبح الطرد من الكلية خبرًا سائدًا على مستوى البرازيل، قد لا يكون فرناندو وزملاؤه قد لا يعرف اسمهم الكثيرون ("فرناندو"، في الواقع، هو اسم مستعار)، لكنهم كانوا مشوهين كمجموعة.

التمايز العرقي يجتاح أواصل البرازيل ويهيمن على الجامعات

وجاء في عنوان صحافي من قبل مجلة أسبوعية كارتاكابيتال - "الطلاب البيض طردوا من الجامعة في إجحاف بنظام العمل الإيجابي"، ولكن العنوان يصطدم مع الكيفية التي يرى فيها فرناندو نفسه، وهو يطلق عيله اسم باردو، أو البني: شخص مختلط العرق مع أصول سوداء، وتعرضت عائلته للتمييز العنصري، كما يقول، منذ أن تزوج جده الأبيض بجدته السوداء.

وقال فرناندو: "اتهم جدي بتلويث دم العائلة"، وتم حرمانه من الميراث، لذلك عندما تقدم بطلب للحصول على برنامج طبي مرموق في جامعة بيلوتاس الاتحادية ، في الطرف الجنوبي من البرازيل، استفاد من التشريعات الأخيرة التي خصصت أماكن للطلاب السود والبنيين والسكان الأصليين في جميع أنحاء المؤسسات العامة في البلاد.

 وفي حين أن سياسات العمل الإيجابي قد أدخلت على الجامعات الأميركية في السبعينات، فإن البرازيل لم تبدأ في تجربة هذا المفهوم حتى عام 2001، ويرجع ذلك جزئيًا إلى تصادم العمل الإيجابي مع سمة مميزة للهوية البرازيلية. على مدى معظم فترات القرن العشرين، عزز القادة المفكرون والسياسيون فكرة أن البرازيل كانت "ديمقراطية عنصرية"، والتي يتناقض تاريخها بشكل إيجابي مع الفصل والعنف اللذين فرضتهما الدولة من جانب جيم كرو أميركا والفصل العنصري في جنوب أفريقيا . " الديمقراطية العنصرية "، وهو مصطلح يشيعه علماء الأنثروبولوجيا في الأربعينيات من القرن الماضي، كان منذ فترة طويلة مصدرا للفخر بين البرازيليين، كما ناضلت مجموعة من الناشطين السود في البلاد لعقود من أجل المساواة.

 تاريخ البرازيل المروع للرق - تم نقل 5،5 مليون أفريقي قسرا إلى البرازيل، مقارنة مع أقل 500 ألف شخص جلبوا إلى أمريكا - أصبح إرثها الحالي ويتطلب الاعتراف القانوني. ومنذ ما يقرب من عقدين من الزمن، بدأ هؤلاء الناشطون في تشكيل تكتلات قائمة على أساس العرق في الجامعات. أما بالنسبة للناشطين السود في البرازيل، فإن خرق عمى الألوان غير الرسمي للبلاد كان مصحوبا أيضا بالاشتباه في الغش العرقي: فالأشخاص الذين يستفيدون من سياسات العمل الإيجابي لم يقصد بهم في المقام الأول.

 ويقول مايلسون سانتياجو، وهو مؤرخ  في الجامعة الاتحادية في بيلوتاس وعضو النشاط الطلابي "سيتوريال نيغرو": "هذه البقع هي للأشخاص الذين هم من سود المظهر، ليس الأمر بالنسبة للأشخاص الذين ترجع أصولهم إلى جدات سوداء اللون" ولكن في بلد بها تنوع فريد من نوعه مثل البرازيل - حيث 43٪ من المواطنين يعرفون بأنهم مختلطي العرق، و 30٪ من أولئك الذين يعتقدون بأنهم بيض لديهم أسلاف سود - ليس من الواضح كيفما ينبغي رسم حدود بين الأجناس، ولا من الذي ينبغي أن يرسمها، وماهية المعايير المستخدمة في رسمها. وقد اجتاحت هذه الأسئلة الآن الجامعات ، والقطاع العام، والمحاكم.

وفي فبراير / شباط من ذلك العام، أبلغت  مجموعة النشاط  الطلابي "كوليتيفو نيغرادا" عن 28 طالبا يزعم أنهم مزورون لمكتب المدعي العام في ولاية إسبيريتو سانتو. وفي ولاية باهيا وحدها، أبلغ الطلاب في خمس جامعات، بما في ذلك رابطة طلاب كلية الطب السود نيغريكس، عن بعضهم البعض بزعم تزوير هويتهم وبعد بضعة أشهر، قام أعضاء سيتوريال نيغرو في بيلوتاس برفع دعوى قضائية ضد فرناندو و26 طالبًا أبيض آخرين، وهي عملية أدت إلى طرد 24 منهم من الحرم الجامعي في ديسمبر، ليحقق النشطاء السود في أنحاء البلاد أكبر انتصار لهم في العام الحالي. ومن الواضح بالفعل أن العمل الإيجابي، بوصفه استراتيجية للمساواة العرقية، قد ثبت أنه غير ملائم للبرازيل، ويتم حل بعض المعضلات العرقية عن طريق إيجاد معضلات جديدة تماما.

وتقول مارلون ديليون، وهي طالبة سوداء في الفصل الثاني من كلية الطب في جامعة أوفبيل، التي التحقت بنظام الحصص العرقية للجامعة، وأبلغت شخصيا عن زميل كان يفعل الشيء نفسه: "كان هناك الكثير من الطلاب يعتقدون بأن هذا يمثل  محاكم التفتيش الجديد، لكن الكثيرين منا اعتقدوا ان هذا هو الشيء الصحيح الذي يجب القيام به".

وقد وفرت الولايات المتحدة للبرازيل أكبر مخطط مباشر للعمل الإيجابي. ولكن التاريخين المتباينين للبلدين جعلهما في حالة تفهم مختلفة للعرق. وفي وقت أو آخر، كان لدى 41 ولاية أميركية قوانين تحظر الزواج بين الأعراق - 17 منها منذ 50 عامًا تقريبا. وفي الوقت نفسه، تم تقنين العرق في القوانين التي تنص على أن حتى قطرة واحدة من أصل أفريقي تجعل الشخص أسود من الناحية القانونية.

وخلافا لما حدث في أميركا، لعب " سوء التمايز " دورًا أساسيًا في بناء الأمة البرازيلية. وكان المستوطنون البيض يميلون بشكل كبير إلى  الذكور، وكان عددهم أكبر بكثير من الأشخاص السود، فالعلاقات بين المستوطنين البيض والنساء من السكان الأصليين - وأخيرًا النساء المستعبدات السود - لم تقبل فحسب بل شجعت السلطات الاستعمارية (وإن كانت للنساء نادرا ما توافق عليهم). وبحلول عام 1872، كان البيض يشكلون 38٪ فقط من السكان.

وإذا كانت العلاقات بين الأعراق منتشرة على نطاق واسع قبل إلغاء الرق في عام 1888 ، فإنها أصبحت مسألة واجب وطني بعد ذلك، وأطلقت الحكومة البرازيلية جهودا دعائية كاملة تهدف إلى "تبييض" البرازيل. وأغلقت حدود البلاد أمام المهاجرين الأفارقة، وحرمت البرازيليين السود من حقوقهم في الأراضي التي يسكنها أحفاد العبيد الهاربين، وأيدت رحلة الملايين من العمال الألمان والإيطاليين، ووفرت لهم الجنسية ومنحتهم الأراضي والمكافآت عند وصولهم.

ولم تلغ هذه السياسات العرق، ولكنها أثرت على كيفية تصنيفه، تحديد العرق انجرف بعيدا عن النظر ثنائي لأصل الشخص، وأصبحت تعتمد على نحو متزايد على مظهر واحد. واليوم ينظر البرازيليون إلى أنفسهم على أنهما يمتدان إلى مجموعة متنوعة من ألوان البشرة مع تشكيلة مذهلة من الأسماء: "الأبيض المحترق"، "البني"، "الجوز الداكن"، "الجوز الخفيف"، "الأسود" و "النحاسي" هي عدد قليل من الفئات الـ 136 التي وجدت فيها إدارة التعداد، في دراسة صدرت عام 1976، أن البرازيليين يستخدموها لتحديد الذات.

وما يربط هذه التعريفات في نهاية المطاف هو إدراك أنه كلما كان الشخص يبدو عليه الملمح الأسود بصور أقل، كلما كان ذلك أفضل – وهو ما يوفر له فرص العمل، وحسن التنقل الاجتماعي.  ويتعايش القبول واسع النطاق للهويات متعددة الأعراق في البرازيل مع عدم المساواة العرقية الحادة - وهو تناقض يقول عنه عالم الاجتماع إدوارد تيلس بأنه "لغز العلاقات العرقية البرازيلية".
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التمايز العرقي يجتاح أواصل البرازيل ويهيمن على الجامعات التمايز العرقي يجتاح أواصل البرازيل ويهيمن على الجامعات



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 17:19 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

أفكار مميزة وراقية لديكورات "المكتبات المنزلية"

GMT 01:39 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

اللون الأخضر يمنح أجواء من الطبيعة الحالمة في ديكور المنزل

GMT 16:25 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

إياد نصار يكشف أن دور حسن البنا أقنع والده أنه فنان جيد

GMT 04:04 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

ظباء تقفز ثمانية أقدام بسبب الهلع من تمساح

GMT 06:08 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

نصائح مهمة تساعدك في الحصول على مطبخ عصري حديث

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 10:54 2019 السبت ,20 إبريل / نيسان

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يصل إلي القاهرة

GMT 17:08 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

غياب حكمت قصير

GMT 13:46 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

فانتوم 8 منصة جديدة مكثفة من الألمنيوم لـ "رولز رويس"

GMT 19:23 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

لوران كوسيلني يُقرر اعتزال اللعب الدولي مع منتخب فرنسا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday