بريطانيون يكشفون أنَّ تعليم الأزياء بات مكلفًا ولا يتحمل الطلاب مصاريفه
آخر تحديث GMT 20:48:49
 فلسطين اليوم -
أخر الأخبار

في 2016 أصبح الأثرياء هم من يستطيعون تحمل تكلفة التعليم العالي

بريطانيون يكشفون أنَّ تعليم الأزياء بات مكلفًا ولا يتحمل الطلاب مصاريفه

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بريطانيون يكشفون أنَّ تعليم الأزياء بات مكلفًا ولا يتحمل الطلاب مصاريفه

لقطة من عرض أزياء التخرج
لندن - سليم كرم

يستغرق الأمر فترة طويلة ونظرة فاحصة من حيث الواقع الاقتصادي لتصبح من طلاب الأزياء في لندن في الوقت الحالي، وبعد أن خفضت الحكومة المنح أصبح على الطالب أن يدفع لتعليمه العالي عبر سلسلة من القروض، وتغيرت تجربة الجامعة بشكل لا رجعة فيه، و مرت فترة طويلة على تخرج أسماء شهيرة مثل جوناثان أندرسون  وجيمي كو مؤسسا J W Anderson  من كلية لندن للأزياء في وسط سانت مارتينز، ويقول ميشيل بوكانان مدير التواصل في كلية لندن للأزياء " أصبحت الأمور صعبة على الطلاب في العام الماضي لأنهم لا يستطيعون الوصول إلى المنح وأصبح عليك أن تقترض كل شئ وهذا تغيير كبير"، وأفاد بوكنان أن الغالبية العظمى من الطلاب يجب أن يعيشوا في منازلهم لأنهم لا يتحملون تكلفة الإيجار فضلا عن الوظائف بدوام جزئي والمخاوف المالية الأخرى، مضيفا " معظم طلابنا الذين مروا ببرنامج التواصل الخاص بنا يرعون بعض الأشقاء الصغار وبالتالي فهم يحتاجون إلى التعامل مع ذلك أيضا".

ويعد الواقع الاقتصادي الجديد الذي يهيمن عليه طلاب الطبقات العليا واقعا مريرا بالنسبة لأولئك الذين يؤمنون بالديمقراطية في مواصلة التعليم، وبينت سارة مور من مجلس الأزياء البريطاني " ذهبت المواهب العظمى بداية من جون غاليان وكريستوفر كين إلى الجامعة عندما لم يكن هناك أي رسوم، وتعتمد صناعة الأزياء البريطانية على المرأة من جميع الطبقات"، وبدلا من ذلك عام 2016 أصبح الأثرياء فقط هم من يستطيعون تحمل تكلفة التعليم العالي وهو ما أثر على الإبداع، وأوضحت أونا بيرك المحاضرة في كلية لندن للأزياء وهي ليست من خلفية ثرية أن المخرجات الجمالية من مؤسسات الأزياء في خطر بسبب التجانس، مضيفة " أعتقد أن الكفاح يجعلك أكثر إبداعا وبالتالي تكون تصميمات فائقة الحدود.

وشهدت الثقافة الأحادية في شوارع سوهو وبيرك الأرستقراطية تعرض صناعة الأزياء لخطر منع التجريب لصالح تحقيق مكاسب اقتصادية، والتالي عند تحول العلاقة بين الطالب والأستاذ إلى نوع من التجارة فالناس يدفعون من أجل الخدمة ومزود الخدمة أيضا ما يمكن أن يؤدي إلى خفض فكرة التجريب، وتابعت بيرك " لن تعود الأمور إلى التجريبية لأنك لم تقوم بالتجريب إذا أتيح لك الوصول إلى أحدث الأجهزة ولتكون مبدعا عليك التفكير في طرق جديدة لعمل الأشياء"، وما فعله حسين كاليان خريج وسط سانت مارتينز عام 1993 حيث اشترى مجموعة تخرجه في حديقة أحد الأصدقاء، ما أدى إلى التدهور على مدى عدة أشهر وهو ما فتح باب إبداعي جديد له.

ويكافح واحد من أعظم طلاب الأزياء اليوم مع تكاليف إنتاج عرض أزياء التخرج للسنة النهائية، وأضافت مور " ربما تتكلف أكثر من 10 آلاف أسترليني لمجموعة التخرج"، وتضافرت هذه العوامل الاقتصادية لتقديم عرض أزياء بمفاهيم عالية وأقمشة رخيصة لكنها يجب أن تتضمن القيم المنتجة في عرض أزياء أسبوع الموضة في لندن، وأردف عثمان أحمد الذي تخرج من سانت مارتينز العام الماضي " لن يخرج المعلمون ويقولون لك يجب أن تحصل على أقمشة غالية ولكن هذا الانطباع الذي تحصل عليه، وفي النهاية يجب عليك أن تجعل مجموعة التخرج الخاصة بك في أرقى شكل، إنه مثل تجربة للعلامة التجارية المميزة التي ربما تعمل لديها، ولذلك يجب أن يكون ما تقدم منتج نهائي فاخر".

وأشار أحمد إلى أنه على الرغم من تقديم بعض الشركات للرعاية لكنها تكون في شكل مواد وليست منح فضلا وجود بعض الشروط والمحاذير، ويضيف أحمد " في عام تخرجي عرضت Saga Furs الرعاية على بعض الطلاب ولكن يجب عليك حينها استخدام الفراء في مجموعتك وهذا أمر مشكوك فيه"، ويمكن أن يتخرج طالب البكالوريوس في الأزياء بديون قدرها 50 ألف أسترليني ولا يزال لديه مشاكل في العثور على وظيفة، ولا يزال الانتقال إلى برنامج الماجستير شئ بعيد أيضا، وعلى المدى الطويل تصبح هذه اللعبة لا معنى لها اقتصاديا، وأضافت مور " يظن الناس أن الموضة تافهة ولكنها ليست كذلك من ناحية الاقتصاد، وتقدر صناعة الأزياء ب 26 بليون أسترليني لهذا البلد ومن المثير للقلق أننا نفقد رأس المال الإبداعي".

ويجري اتخاذ خطوات لمعالجة هذه القضايا المعقدة مثل برنامج التواصل في كلية لندن للأزياء لمساعدة الطلاب المحرومين لتلبية تكاليف الستوديو والتصوير، وفي الوقت نفسه فلدى كلية الأزياء البريطانية مؤسسة تعليمية تناضل من أجل المنح الدراسية، وأوضحت مور وهي رئيس مشارك لهذا القسم أن جمع الأموال أمر صعب ويرجع ذلك جزئيا إلى ثقافة العمل الخيري في بريطانيا، أما في الولايات المتحدة فهناك ثقافة رد الجميل من الخريجين وعلى الشركات مسؤولية رد الجميل أيضا والتي لا تتواجد في بريطانيا، مضيفة " الناس كرماء ولكنهم بحاجة إلى أن يدركوا فكرة لندن باعتبارها مركز للأزياء أصبحت مهددة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيون يكشفون أنَّ تعليم الأزياء بات مكلفًا ولا يتحمل الطلاب مصاريفه بريطانيون يكشفون أنَّ تعليم الأزياء بات مكلفًا ولا يتحمل الطلاب مصاريفه



تعرف تمامًا ما الذي يُلائم قوامها وأسلوبها في الموضة

أفكار لتنسيق الأزياء بتصاميم مستوحاة من ياسمين صبري

القاهرة ـ فلسطين اليوم
أفكار تنسيق الأزياء بتصاميم أنثوية لعيد الأضحى جمعناها لك من إطلالات ياسمين صبري التي أصبحت تعتبر اليوم واحدة من أكثر النجمات أناقة والتي نشاهدها في كل مناسبة تختار تنسيقات مميزة تتسم بالأسلوب الأنثوي الجذاب مع لمسات من العصرية. تنسيق ازياء بتصاميم أنثوية لعيد الأضحى بأسلوب ياسمين صبري: تتسم إطلالات ياسمين صبري دائمًا بالجاذبية والأنوثة المطلقة، حيث أنها تعرف تماماً مالذي يلائم قوامها وأسلوبها في الموضة وتختار على هذا الأساس، ولهذا فإننا غالباً ما نراها في الفساتين الميدي التي تناسبها كثيراً بقصاتها الضيقة أو القصات الكلوش مثل الفستان الذي اختارته مؤخراً من دولتشي أند غابانا Dolce‪&Gabbana المصنوع من طبقات من الكشكش المعرق بالورود الربيعية الملونة، وكذلك تتألق كثيراً في الفساتين الماكسي التي تختار منها التصاميم الناعمة...المزيد

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 16:32 2018 الخميس ,05 إبريل / نيسان

سيارة"بوني" تعد أول سيارة في تاريخ "هيونداي"

GMT 14:20 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

المدرج الجليدي والمهبط المائي من أغرب مطارات العالم

GMT 20:54 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

وزارة البيئة المصرية تُنقذ ذئب نادر من خطر الإنقراض

GMT 00:00 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الفرنك السويسرى مقابل الدولار الأميركي الجمعة

GMT 08:50 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

بوتشي تنجح في تقديم فلورانسا بلمسة من الحداثة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday