طالبة مصابة بالبهاق تكشف الوجه القبيح للتعامل مع المرضى
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

أكدت على أهمية اليوم العالمي للتعزيز التوعية

طالبة مصابة بالبهاق تكشف الوجه القبيح للتعامل مع المرضى

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طالبة مصابة بالبهاق تكشف الوجه القبيح للتعامل مع المرضى

نحن في حاجة إلى دعم الأشخاص المصابين بالبهاق
لندن - سليم كرم

كشفت طالبة الأدب الإنكليزي في جامعة غلاسكو غيلي رينتون عن مدى صعوبة الحياة الجامعية إذا كنت تعاني من البهاق، مشيرة إلى أن يوم التوعية يمنحها الفرصة لإخبار قصتها، مضيفة: "في الأونة الأخيرة في طريقي إلى المكتبة صرخ أحد الزملا في وجهي قائلًا أنظر إلى شعرها، وعندما يكون لديك بهاق مثلي تصبح الجامعة تحديًا لك، وتؤثر هذه الحالة على 17 ألف شخصًا في بريطانيا وفقًا لإحصاءات الخدمات الصحية الوطنية، وأعاني من النوع الأول من البهاق وهو ما يعني أنه ليس لدى أي صبغة لونية في شعري أو بشرتي أو عيني، وهو ما يؤثر على بصري أيضًا، وفي الجامعة يصادفني أشخاص يعرفون القليل جدًا عن حالتي ويسألوني كيف استطعت صبغ شعري باللون الأبيض، ولماذ تتحرك عيني من جانب إلى أخر بسبب أعراض حالة تسمى الرأرأة أو تذبب مقلة العين، في حين لدى البعض أفكار شكلتها الأساطير والمفاهيم الخاطئة من وسائل الإعلام ويسألوني لماذا عيناي ليست حمراء".

طالبة مصابة بالبهاق تكشف الوجه القبيح للتعامل مع المرضى

أضافت: "بدلًا من الإساءة نحن بحاجة إلى دعم وزيادة الوعي في الجامعة، عينيًا أصبحت متعبة للغاية من قراءة كل الكتب اللازمة للحصول على شهادة الأداب في الإنكليزية، وأجد أنه من الصعب المساهمة في مناقشة البرنامج التعليمي حيث لا يمكنني رؤية وجوه زملائي، ومع ذلك تعلمت التكيف مع عادات دراستي، وأستخدم تكنولوجيا التكبير وأطلب المساعدة من خدمة الإعاقة في الجامعة عندما أحتاج إليها، وتعد الجوانب الأخرى من حياة الجامعة صعبة حيث انتقلت إلى شقة في مدينة جديدة، وأصبحت المهام التي تبدو بسيطة شاقة علي في الأشهر الأولى، أصبح الطبخ أمر معقد حيث لا يمكنني قراءة تواريخ البيع أو طلب الطباخ، ويجب علي البحث عن أماكن هادئة لعبور الطريق وجميعها صعبة للغاية لأنه لا يمكنني قراءة علامات الطريق أو رؤية السيارارت وهي قادمة تجاهي".

تابعت رينتون: "مثل أي شخص أحرص على الاستفادة القصوى من الفرص الاجتماعية في الجامعة، لكني عانيت في بعض الأحيان، ويعتبر الكثير من الطلاب الأسابيع الأولى في الجامعة وقت مميز في حياتهم الجامعية لكن الوجوه الكثير والأضواء الساطعة والأسئلة عن حالتي أعطتني تجربة مختلفة، هذه المشكلة ليست خاصة بي فقط لكنها تجربة طلاب مأخوذة في الاعتبار وبذلك يتعذر علي الوصول إلى الكثير من الأحداث، إنه شئ غير مريح أن تضطر إلى شرح أسباب إعاقتك البصرية وتأثيرها عليك خلال الساعة الأولى من مقابلة شخص ما".

وأعلنت الأمم المتحدة أن 13 حزيزان/يونيو  هو اليوم العالمي للتوعية بالبهاق لتعزيز المعرفة العالمية بالحالة وتقليل الشعور بالعار الذي يحيط بمصابيها، ويعد هذا يومًا مهمًا لأن المصابين بالبهاق يواجهون أشكال عديدة من التمييز بداية من الوصف بشخصية “evil albino” في أفلام هوليود إلى الهجوم على الأشخاص الذين يعانون من البهاق في جميع أنحاء العالم، واضافت رينتون " عندما أصبحت طالبة أدهشني حجم المهام الضخمة التي يقوم بها نشطاء حقوق المصابين بالبهاق وأهمية الواعي العالمي، لقد نشأت أتلقى تعليقات ونظرات وقحة ولكني لم أتوقع التعامل معها يوميا في الجامعة فضلا عن التحديات الجسدية التي أواجهها بسبب حالتي، ويأتي شعار يوم التوعية هذا العام (احتفل بالتنوع وشجع الاندماج واحمي حقوقنا)، وأعتقد أن الجامعات باعتبارها أماكن للتعلم والثراء الثقافي تعد أماكن جيدة للبدء في تحويل شعور الناس تجاه المصابين بالبهاق".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طالبة مصابة بالبهاق تكشف الوجه القبيح للتعامل مع المرضى طالبة مصابة بالبهاق تكشف الوجه القبيح للتعامل مع المرضى



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 17:11 2020 الإثنين ,10 آب / أغسطس

ترامب سيخسر انتخابات الرئاسة الاميركية

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 03:40 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 18:24 2014 الأربعاء ,10 أيلول / سبتمبر

مسلسل تركي جديد يجمع " لميس وكريم" معًا للمرة الأولى

GMT 17:28 2015 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"جاز مكادينا" من أفضل 5 فنادق في الغردقة

GMT 12:19 2015 الثلاثاء ,25 آب / أغسطس

كل شيء عن عملية الليزك

GMT 09:01 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday