300 مدرسة للأمم المتحدة وصلت إلى الأغلاق وتشريد آلاف الطلاب
آخر تحديث GMT 10:12:15
 فلسطين اليوم -

بسبب النزاعات المسلّحة التي حوّلتها الى خراب أو حطام

300 مدرسة للأمم المتحدة وصلت إلى الأغلاق وتشريد آلاف الطلاب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 300 مدرسة للأمم المتحدة وصلت إلى الأغلاق وتشريد آلاف الطلاب

فتيات فلسطينيات تسرن إلى المدرسة في الضفة الغربية
واشنطن ـ رولا عيسى

كشف تقرير جديد عن تعرّض أكثر من 300 مدرسة تديرها الأمم المتحدة للإغلاق أو الهجوم أو جعلها غير صالحة للعمل بسبب النزاعات المسلحة والعنف في الشرق الأوسط على مدى السنوات الخمس الماضية ما عطّل آلاف الأطفال عن التعليم، وفي سورية توقف أكثر من نصف المدارس التي تديرها وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين "أونروا" عن العمل بسبب الضرر أو القيود المفروض على الوصول إليها أو الحاجة لاستخدام المباني كمأوى للأسر المشردة.

وأوضح التقرير أن أكثر من 400 معلما مؤهلا غادروا البلاد ما دفع الوكالة إلى توظيف معلمين غير مدربين، وتعرضت معظم معدات المدارس للنهب، وعانت عشرات المدارس التابعة للوكالة في غزة من ضرر مدمر خلال الحرب التي استمرت 50 يوما بين إسرائيل وحماس في صيف 2014، كما تعطلت 700 مدرسة تديرها الوكالة في سورية وغزة والضفة الغربية ولبنان والأردن جراء الصراع.

ويجري الكشف عن التقرير في القمة الإنسانية الدولية التي سيتمّ افتتاحها في اسطنبول الأثنين مع تركيز خاص على التعليم، وسيخبر بيير كراهينبول رئيس الوكالة المؤتمر " تم الهجوم على 302 من مدارسنا أو إغلاقها ما يعادل نسبة 44%، ويجب على أحزاب الدول وغيرها الامتناع عن الهجمات واحترام الطابع المدني لمنشآت الأمم المتحدة للحفاظ على أرواح الأطفال والمدنيين والعاملين في المجال الإنساني، وبالنسبة للأطفال في جميع أنحاء العالم يعد التعليم هو جواز السفر للكرامة".

وأفاد التقرير أن أثر هذا الانقطاع على الأطفال عميق وبالإضافة إلى الوفيات والإصابات الجسدية فالعنف في أماكن التعليم له تأثير نفسي عميق، وارتفعت وقائع السلوك المضطرب والمعادي للمجتمع بين الأطفال فضلا عن مظاهر الصدمة مثل التبول في الفراش والكوابيس والعزلة، وأشار التقرير إلى أن المدارس توفر ملاذات آمنة نسبيا للأطفال المصابين بصدمات نفسية، ونقل التقرير قول ضحى علي أحمد (14 عاما) من قبر عيسى في سورية " ما أحبه بشكل كبير في المدرسة هو جلسات الدعم النفسي والاجتماعي وخلال هذه الجلسات نشعر بالارتياح من الضغط النفسي الذي نعيش فيه فضلا عن الأزمات والصراعات، أتمنى أن تظل مدرستي كما هي وأن أستمر في الذهاب إليها يوميا".

وكان 96% من الأطفال اللاجئين الفلسطينيين مسجلين في مدارس أونروا قبل الصراع في سورية ولكن انخفض عددهم بنحو الثلث خلال السنوات الخمس الماضية، وأغلقت كافة المدارس في مخيم اليرموك وعددها 29 حيث يعاني سكان المخيم من الحصار والجوع، ومنذ بدء الصراع السوري تأثرت 29 مدرسة بسبب القذائف والقنابل والسيارات المفخخة والعبوات الناسفة والرصاصات الطائشة والذخائر غير المنفجرة، وفي غزّة تحطّم على الأقل 83 من مباني مدارس أونروا من إجمالي 156 مبنى خلال حرب 2014، وفي ذروة الأزمة عام 2014 استخدمت 90 مدرسة من مدارس أونروا كملاجئ للطوارئ ل 300 ألف فلسطينيا نزحوا جراء القصف والتوغل البري، وأصيب ستة مدارس استخدمت كملاجئ مباشرة بالقذائف والذخائر ما تسبب في سقوط قتلى وجرحى.

وأضاف التقرير " بالإضافة إلى ذلك وُضعت أثناء الأعمال العدائية أسلحة ومكوناتها في 3 مدارس فارغة تابعة لأونروا في قطاع غزة على أيدي جماعات فلسطينية مسلحة"، فيما تواجه المدارس في الضفة الغربية تحديات متزايدة في سياق يتسم بالاحتلال العسكري وعنف المستوطنين والتأخير عند نقاط التفتيش وإغلاق المدارس، حيث تفاقمت الصعوبات وتصاعدت أعمال العنف منذ أكتوبر/تشرين الأول 2015.

ولحقت أضرار كبيرة في لبنان بست مدارس تابعة لأونروا من أصل تسع مدارس في مخيم عين الحلوة للاجئين جنوب البلاد بسبب الاشتباكات المسلحة واسعة النطاق بين الفصائل في أغسطس/ أب الماضي، وأدت المعارك المتفرقة في 12 مخيما معترفا" بها في لبنان إلى تعطل المدارس في السنوات القليلة الماضية، وتقول وكالة أونروا أنه يمكن للمدارس توفير الاستقرار والحياة الطبيعية والأمل في المستقبل للأطفال بجانب تعليمهم، وإذا توقف الحضور في المدارس سيؤدي نقص التعليم إلى أضرار بعيدة المدى في الحياة.

وتحث أونروا جميع الأفراد المسلحين على عدم استهداف المدارس أو القتال في المناطق المجاورة لها لضمان وصول الأطفال الآمن إلى المدارس، واحترام الطابع المدني لها وضمان خلوها من الاستخدام العسكري،  وينبغي التحقيق في الهجمات على المدارس بواسطة السلطات المعنية مع تقديم المسؤولين للمساءلة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

300 مدرسة للأمم المتحدة وصلت إلى الأغلاق وتشريد آلاف الطلاب 300 مدرسة للأمم المتحدة وصلت إلى الأغلاق وتشريد آلاف الطلاب



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday