الأولاد الذين يتربون في منزل به كتب يكسبون في عملهم
آخر تحديث GMT 23:50:56
 فلسطين اليوم -

تشجعهم على القراءة التي لديها تأثيرات إيجابية على أدائهم

الأولاد الذين يتربون في منزل به كتب يكسبون في عملهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأولاد الذين يتربون في منزل به كتب يكسبون في عملهم

عدد الكتب في منزل الطفل يساعد في التنبؤ بدرجات اختباره المعرفي
ميلانو - ليليان ضاهر

كشف بحثٌ جديد عن وجود علاقة قوية بين الربح للبالغين وما إذا كانوا نشأوا محاطين بالكتب عندما كانوا أطفالاً. وفي تطبيق علمي لمقولة الفيلسوف الروماني شيشرون "غرفة من دون كتب مثل جسد بلا روح"، فحص ثلاثة اقتصاديين من جامعة جامعة "بادوفا" الايطالية هم جورجيو برونلو وغولييلمو ويبر وكريستوف فايس 6000 رجلا ولدوا في 9 دول أوروبية وخلصوا إلى أن الأطفال الذين يتوقع أن يربحوا ماديا هم أكثر من هؤلاء الذين نشأوا مع قليل أو دون كتب.

ودرس الباحثون الفترة من 1920 حتى 1956 عندما شهدت إصلاحات المدرسة ارتفاع السن الأدنى لترك المدرسة في جميع أنحاء أوروبا، وفحص هؤلاء الباحثون ما إذا كان الطفل في عمر 10 سنوات عاش في منزل فيه أقل من 10 كتب أو رف للكتب أو مكتبة تضم ما يصل إلى 100 كتاب أو مكتبتين أو أكثر من مكتبتين.

ووجد البحث الذي نشر في مجلة Economic Journal أن عاما إضافيا من التعليم تزيد متوسط دخل الرجل بنسبة 9% فيما اختلفت العوائد بشكل ملحوظ وفقا للخلفية الاجتماعية والاقتصادية. وكشفت الدراسة عن أن الرجال الذين نشأوا في منزل فيه أقل من رف للكتب ربحوا بنسبة 5% فقط كنتيجة لعام تعليمي إضافي مقارنة بنسبة 21% أكثر لهؤلاء الذين أتيح لهم الوصول إلى الكثير من الكتب، وكان من أتيح لهم الوصول إلى الكثير من الكتب أكثر عرضة للانتقال إلى فرص أفضل للربح في المدن عن أولئك الذين نشأوا بلا كتب، ومن المرجح أن تكون أول وظيفة لهؤلاء الرجال من ذوي الياقات البيضاء.

وقدم الاقتصاديون عددًا من الآراء حول هذه النتائج، مضيفين " ربما تكون الكتب مهمة لأنها تشجع الأطفال على مزيد من القراءة، وبالتالي فإن القراءة لديها تأثيرات إيجابية على الأداء المدرسي، كما أن المنازل المليئة بالكتب تشير إلى ظروف اجتماعية واقتصادية مميزة"، ويساهم عدد الكتب في منزل الطفل في التنبؤ بشكل فعال بدرجاته في الاختبار المعرفي، وربما يشير ذلك إلى منزل يشجع المهارات المعرفية والاجتماعية والعاطفية وهي مهمة لتحقيق النجاح الاقتصادي في الحياة.
 

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأولاد الذين يتربون في منزل به كتب يكسبون في عملهم الأولاد الذين يتربون في منزل به كتب يكسبون في عملهم



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 03:03 2017 الخميس ,02 شباط / فبراير

الضفدع يصطاد الحشرات بالاعتماد على لسانه

GMT 02:47 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

ورق الجدران الملوّن لديكور جذّاب وساحر

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

شيماء مصطفى تُقدّم حقائب من الجلد الطبيعي

GMT 00:04 2014 الجمعة ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزر خاصة للبيع بأسعار تبدأ من 62 ألف جنيه إسترليني
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday