أول رئيس مسلمة سوداء تفوز في إنتخابات الإتحاد الوطني البريطاني للطلاب
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

بعد معارضتها لإستراتيجية الحكومة في مكافحة التطرف

أول رئيس مسلمة سوداء تفوز في إنتخابات الإتحاد الوطني البريطاني للطلاب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أول رئيس مسلمة سوداء تفوز في إنتخابات الإتحاد الوطني البريطاني للطلاب

ماليا بواتيا المنتخبة كرئيس للاتحاد الوطني للطلاب
لندن - ماريا طبراني

إنتخب الإتحاد الوطني للطلاب أول رئيسة مسلمة من السود بعد مسابقة متوترة حيث أطاحت ماليا بواتيا بالرئيس السابقة للاتحاد ميغان دان، ووقفت بواتيا وهى طالبة يسارية في جامعة برمنغهام وكانت موظفة سابقة في إتحاد الطلاب العامين الماضيين على منصة شعبية راديكالية وعارضت إستراتيجية الحكومة في مكافحة التطرف وتعهدت بإعادة تشغيل النشاط التقليدي للإتحاد الوطني للطلاب.

وأوضحت بواتيا في حديثها إلى "الغارديان" بعد إنتصارها أن النصر كان مشجعًا، مضيفةً, " التنافس ضد الزعيم الحالي للإتحاد أمر صعب وأعتقد أنها حدثت مرة واحدة من قبل في تاريخ الإتحاد، وأعتقد أن البيان كان قوي وخاصة باعتباري أول إمرأة مسلمة ملونة ترأس الاتحاد"، وتعد بواتيا الرئيسة الجديدة للإتحاد شخصية مثيرة للجدل بين الطلاب حيث برزت مكانتها في الصحافة الوطنية بعد أن تحدثت ضد حركة الإتحاد لإدانة داعش ودعم القوات الكردية في قتالها ضدها، كما أعربت عن عدم ثقتها في التدخل العسكري الأميركي، وفشلت الحركة وبيّنت بواتيا أنها إعترضت على الصياغة، وأصدرت بيان أعربت فيه عن تضامنها مع الأكراد ضد داعش وإدانة الأعمال الوحشية للتنظيم.

وأضافت بواتيا, "نحن ندرك أن إدانة داعش أصبحت مبرر للحرب والخوف السافر من الإسلام، وأدى هذا الخطاب إلى تفاقم القضية وتحول الأمر في جوهره إلى الهجوم على الفئات التي نهدف للدفاع عنها"، وبرز خبر فشل الإتحاد في تمرير قرار إدانة داعش عبر وسائل الإعلام الوطنية، وتتمنى بواتيا أن توضع الخلافات الماضية جانبًا باعتبارها رئيسية للاتحاد، لكنها تعتقد أن الطريقة التي تعرضت من خلالها للنقد دعمت لديها الحافز من أجل الوصول إلى رئاسة الاتحاد.

وأضافت بواتيا, "عندما شعرت بالهجوم إحتشد الناس حولي وكان هناك قدر لا يصدق من التشجيع ولاسيما من الطلاب السود، والآن يضم الإتحاد تنفيذيين متنوعين"، وفي خطابها الإنتخابي تحدثت بواتيا عن إجبارها على الفرار من الحرب الأهلية في الجزائر عندما كان عمرها 7 سنوات بعد أن تعرضت هي وزملائها إلى وابل من النيران في المدرسة الابتدائية، واستُهدف والدها بقنبلة في محاضراته المسرحية، وأضافت, "لم يكن الخوف من الرصاص والقنابل ولكن الخوف على تعليمنا الذي قادهم لترك كل شئ ورائهم، لقد علموني أن التعليم هو مفتاح التحرر، وأنه سيمنحني القوة لتغيير العالم".

وأشارت بواتيا إلى أنها تريد أن يذهب الإتحاد الوطني للطلاب لما هو أبعد من قضايا الطلاب بما في ذلك معالجة تقليص الحكومة وأزمة اللاجئين، وتابعت, "هذا المؤتمر ليس عن الاتحاد الوطني للطلاب لكنه يجب أن يكون عن مجتمعنا ودو حركتنا في ذلك، وربما لا يحبني ديفيد كاميرون أنا أو حركتي ولكن عندما نصبح أقوياء سيكون مضطر لسماعنا".

وكتب أكثر من 50 من رؤساء الجمعيات اليهودية في الجامعات من جميع أنحاء العالم خطاب مفتوح إلى بواتيا باعتبارها ناشطة معادية للصهيونية طالبين منها توضيح موقفها من معاداة السامية، بما في ذلك تعليقات على مقال لها يصف جامعة برمنغهام بمجتمعها اليهودي الكبير باعتبارها موقع استيطاني صهيوني في التعليم العالي البريطاني، ونفت بواتيا في ردها أن يكون لديها أي مشكلات مع المجتمعات اليهودية في الحرم الجامعي، مضيفة, "أحتفل مع الطلاب من كل الخلفيات وأمنحهم الفرصة للتعبير عن خلفياتهم ودينهم بشكل علني إيجابي وسوف أستمر في فعل ذلك".

وأشارت بواتيا إلى أنها انتقدت مركز أبحاث مؤيد إلى إسرائيل وهو جمعية هنري جاكسون، لكنها أضافت أنها لم تربط نقدها للمركز بالشعب اليهودي ولكن تحديدًا ارتبط بمنظمة غير يهودية، وبينت بواتيا " أعرف أن الكثير منكم شاهد اسمي يتعرض للتشويه في وسائل الاعلام اليمينية، وربما يظنون أني إرهابية وأن سياستي تقودها الكراهية، ولكني أعلم جيدًا ثمن الإرهاب وعواقب العنف والقمع، لقد شاهدت بلدة تتمزق بسبب الإرهاب وتم إجبارها على النفي، أن أعلم جيدًا الأضرار التي تسببها العنصرية والاضطهاد وأتصدى لذلك يوميًا وسوف أستمر في التصدي له بكل أشكاله".

وأصدر إتحاد الطلبة اليهود  (UJS) بيان بعد انتخاب بواتيا معربًا عن أمله في أن تكون العلاقة معها إيجابية إلا أن العديد من الطلاب اليهود لا يزالوا قلقين، وجاء في البيان "ما زال هناك طلاب يهود غير راضيين عن رد بواتيا بشأن مخاوف الطلاب اليهود على مدى الأسابيع القليلة الماضية، والأن بعد معرفة نتيجة الإنتخابات لا زالت هذه الأسئلة تحتاج إلى إجابة".

وأخبرت بواتيا الغارديان أنها تأمل في لقاء منتقديها الأسابيع المقبلة، مضيفة " دائمًا أركز على كيفية المضي قدمًا لتعبئة الطلاب، وأحد أهم الخطوات هي مقابلة الجميع والتحدث عن مخاوفهم لرأب الانقسامات وتولي مسؤولية القضايا لبناء إتحاد قوي"، ودعمت اتحاد الطلاب اليهود تمرير الحركة في المؤتمر في وقت سابق صباح الأربعاء وتعهدوا ببذل المزيد من الجهد لمواجهة معاداة السامية في الحرم الجامعي.

وأعرب النائب العمالي ويس ستريتينغ عن مخاوفه من أن تعيق اتجاهات بواتيا الراديكالية اليسارية الاتحاد، مضيفًا " أناضل من أجل رؤية قدرتها وقدرة التنفيذيين في الاتحاد والذين يمثلون الطلاب السائدين في جميع أنحاء البلاد، إنها هدية للمحافظين الذين يسمحون باستمرار تهميش رأي الطلاب ، ونحن في حالة للنضال بشأن قضايا مثل الفائدة على القروض الطلابية  والتخفيضات على المنح الدراسية".

واقترح مجموعة من الطلاب في جامعة كامبريدج إجراء الاستفتاء بشأن تبعية الاتحاد مع الجامعة على خلفية انتخاب بواتيا، وذكر الطالب جاك ماي " يجب إعاء طلاب كامبريدج فرصة ليقرروا ما إذا كانوا يريدون أن يكون جزء من الثقافة والإدارة السامة للاتحاد".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أول رئيس مسلمة سوداء تفوز في إنتخابات الإتحاد الوطني البريطاني للطلاب أول رئيس مسلمة سوداء تفوز في إنتخابات الإتحاد الوطني البريطاني للطلاب



GMT 07:45 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

المدارس تجرّب استراتيجية إبداعية جديدة للتواصل مع الطلاب

GMT 09:12 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

طرق تنظيم وقت الأطفال بين الدراسة والمرح
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 10:02 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

"غضب عارم" من مهاجمة دونالد ترامب نتائج الانتخابات مجددا

GMT 09:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء هادئة ومميزة في حياتك العاطفية

GMT 15:09 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 12:35 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

يراودك ميل للاستسلام للأوضاع الصعبة

GMT 09:01 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

كريم بنزيما يخرج عن صمته ويعلق على قضية "الابتزاز"

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 20:10 2015 الأحد ,01 آذار/ مارس

فوائد حبة الرشاد
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday