الآلاف من وحيدي القرن في مرمى بنادق الصيادين في أفريقيا
آخر تحديث GMT 10:12:15
 فلسطين اليوم -

يصطادونها بشكل غير شرعي للاستيلاء على قرونها الثمينة

الآلاف من وحيدي القرن في مرمى بنادق الصيادين في أفريقيا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الآلاف من وحيدي القرن في مرمى بنادق الصيادين في أفريقيا

حيوانات وحيد القرن
كيب تاون - جمال السعدي

لا يزال مستوى الصيد غير المشروع لحيوان وحيد القرن في جنوب أفريقيا في ارتفاع متواصل، وتمتلك جنوب أفريقيا أكثر عدد من حيوانات وحيد القرن في العالم، وتبلغ حصتها حوالي أربع أخماس العدد الكلي من وحيد القرن على الأرض.

وتعود أسباب ازدياد صيد هذا الحيوان إلى ازدياد الطلب عليها في بعض البلدان كفيتنام التي تستخدم قرون وحيد القرن في الطب الشعبي، ويبلغ سعر الكيلو منه حوالي 65 ألف دولار وبهذا يكون أغلى من الذهب.

وقتل حوالي 1215 وحيد قرن في العالم العام الماضي، ما يعادل أضعاف ما قتل عام 2011 والبالغ عددها 448، والذي اعتبر عامًا كارثية على وحيدي القرن، واستطاع 6000 صياد مسلح اصطياد حوالي 749 من حيوانات وحيدي القرن منهم 544 في حديقة كروجر الوطنية في جنوب أفريقيا.

وفي محالة لمقاومة صيد وحيد القرن غير المشروع ، استطاع حراس الحديقة قتل ما يقرب من 500 صياد قادمين من موزمبيق على مدى الأعوام الخمسة الماضية، وتتهم الحكومة الجنوب افريقية شبكات جريمة عالمية بتجنيد الصيادين لاصطياد حيوانات وحيد القرن.

وتستغل هذه العصابات حاجة السكان في موزمبيق والصيادين الفقراء وقلة تقديرهم لثروات بلادهم، وتحثهم على التسلل إلى جنوب أفريقا لاصطياد وحيد القرن من هناك مقابل مبالغ تصل إلى 5000 دولار لكل كيلو يستطيعون اصطياده من قرونها.

وتؤكد منظمات تعنى بشؤون مكافحة الصيد غير المشروع أن الصيادين لا يعرفون شيء سوى الذهاب إلى الأدغال لتتبع الحيوانات واصطيادها وجلبها لأولئك الذين يبيعونها ليسدوا رمقهم ورمق أولادهم في مجتمعات تعاني من الفقر المدقع.

وتتكون عصابة الصيد عادة من ثلاث أشخاص أحدهم يحمل البندقية وأخر يحمل الغذاء والماء وواحد بالفأس الذي سيقص فيه القرن ، ولانجاز مهمتهم يقضون ليلتين أو ثلاث ليالي في الأدغال، وتتنوع أساليب صيد وحيد القرن من البدائية بالبندقية إلى المتقدمة في الهليوكابتر واستخدام حيوانات أخرى كالأسود للحصول على غنيمة أكبر في أقل الوقت.

وأكد واحد من الصيادين حكم عليه بأربعة أعوام سجن جراء اصطياده لحوالي 22 وحيد قرن، أنه لم يكن ينوي القيام بهذا الأمر، ورفض في بداية الأمر ولكنه رضخ بسبب الفقر.

وتجد الدول التي تحتوي هذه الحيوانات النادرة صعوبة في مكافحة الاصطياد غير الشرعي ، فعدد الصيادين كثير والمغريات التي يتلقونها كبيرة مقارنة بعملهم ذو الدخل الزهيد وبأوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، ولا يعتبر قتل الصيادين هو الحل الأمثل لهذه المشكلة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الآلاف من وحيدي القرن في مرمى بنادق الصيادين في أفريقيا الآلاف من وحيدي القرن في مرمى بنادق الصيادين في أفريقيا



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday