البيسون أحد عناصر الجذب السياحي لـيلوستون الأميركيّة
آخر تحديث GMT 16:03:34
 فلسطين اليوم -

تنعم الأبقار بظروف معيشية جيدة داخل المحميّة

"البيسون" أحد عناصر الجذب السياحي لـ"يلوستون" الأميركيّة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "البيسون" أحد عناصر الجذب السياحي لـ"يلوستون" الأميركيّة

أبقار البيسون
واشنطن - رولا عيسى

تعتبر أبقار البيسون حاليًا من عوامل الجذب السياحي لمحمية يلوستون الطبيعية، التي تضمّ العديد من المناظر الطبيعية الأخرى.

وتنتشر أبقار البيسون في الولايات المتحدة الأميركية وكندا، وقد كانت هذه الحيوانات مهدّدة بالانقراض في بداية القرن العشرين، إلا أنَّ عمليات الإنماء والإكثار أدت إلى زيادة أعداد البيسون من بضع عشرات إلى 4000 حيوان في محمية يلوستون الطبيعية، وربما يكون ذلك هو أكبر قطيع من حيوان البيسون في البراري الأميركية.

فرصة ذهبية لالتقاط الصور
ويتمكّن السياح من مشاهدة أبقار البيسون في الكثير من المواقع، وخاصة في المنطقة الواقعة إلى الشمال من "لور غيسر" وفي وادي لامار؛ حيث تعاني المنطقة من اختناقات وتكدسات مرورية عندما تعبر هذه الحيوانات الطرق غير عابئة بوجود السيارات، وعادةً ما تكون هذه الأوقات فرصة ذهبية لالتقاط الصور لأبقار البيسون.

وتنعم هذه الحيوانات في المحمية الطبيعية بظروف معيشية جيدة، وتتكاثر بصورة أسرع، ودائمًا ما تبحث القطعان عن موائل ومراعي جديدة، خاصة في فصل الشتاء تندفع أبقار البيسون إلى المناطق الأكثر عمقًا، حتى تتمكن من العثور على الغذاء بسهولة.

اشتباكات مع ناشطي البيئة
ولكن هذا المناطق تكون خارج حدود المحمية الطبيعية، ومن هنا تبدأ المشاكل؛ نظراً لأنّ أبقار البيسون تواجه مُربّي الماشية والأبقار، والذين ينظرون إلى هذه الحيوانات باعتبارها مصدر تهديد لمراعيهم.

وغالبًا ما يتشاجر أصحاب مزارع الماشية مع ناشطي الحفاظ على البيئة وأصدقاء البيسون، وعلى الرغم من تخصيص مساحات للرعي خارج المحمية الطبيعية إلا أنَّ القطعان المهاجرة تعاني من الانطواء في المحمية في أفضل الحالات، أو قد تتعرض للذبح في أسوأ الأحوال.

وقبل عدة سنوات تمّ ذبح نحو 1600 من أبقار البيسون خارج المحمية الطبيعية، وتحاول السلطات المحلية الآن منع تصاعد الصراع والنزاع، من خلال منح أعداد محدودة من تراخيص الصيد.

وقد تم إطلاق النار على 640 حيوانًا خلال فصل الشتاء الماضي وبيعها، وذلك من أجل الحفاظ على ثبات حجم القطيع.

وللأسف لم تتوصّل السلطات المحلية إلى حلّ آخر لزيادة أعداد القطعان سوى صيدها وبيعها، ولكن المستقبل ربما يحمل حلولاً أخرى.

ولا تقتصر المخاطر التي تسبّبها حيوانات البيسون على المراعي الخاصة بالماشية فحسب، بل إنها تصبح مصدر خطورة للسياح المهملين، نظرًا لأن هذه الحيوانات تعتبر خطرة مثل الدببة أو الذئاب, ولكن أبقار البيسون لا تتحمل الخطأ وحدها، حيث أنَّ الأمر يرجع في المقام الأول إلى الشخص الذي يجرؤ على الاقتراب من هذه الحيوانات الضخمة.
مسافة الأمان بين السُيّاح والبيسون

وحتى يكون هناك تناعم بين الإنسان والحيوان ولا تحدث أيّة مشاكل أو حوادث يجب ألا تقل مسافة الأمان بين السُيّاح وأبقار البيسون عن 100 متر، ويتمكن السياح من التقاط صور رائعة وتسجيل مشاهد لا تنسى من هذه المسافة، عندما تتحرك قطعان البيسون وسط الضباب في الصباح، أو عندما ترعى في المروج الخضراء قبل أنَّ تودع الشمس المنطقة بأشعتها الذهبية الدافئة، ويمكن للسُيّاح مشاهدة هذه الحيوانات الضخمة لمدة ساعات طويلة، والتي تعتبر من السمات المهمة للغرب الأميركي المتوحش.

ويتحدث السُيّاح الأجانب مع الزوار الأميركيين في أقدم محمية طبيعية في الولايات المتحدة، ليكتشفوا حبهم الشديد بالطبيعة، وكان هناك اعتقاد بأنَّ أبقار البيسون قد أوشكت على الانقراض من البراري الأميركية.

اصطياد 60 حيوان يوميًا
ويعتبر بوفالو بيل واحدًا من أشهر الشخصيات التي ارتبط اسمها بشهرة مزعومة في صيد حيوان البيسون، ويمكن للسُيّاح في مركز بافالو بيل التاريخي التعرف على أنه كان يصطاد ما يصل إلى 60 حيوان بيسون يوميًا.

ويقع هذا المركز التاريخي في مدينة كودي التي تبعد حوالي 200 كيلومتر عن المحمية الطبيعية.

وقد قيّم بافالو بيل نفسه إجمالي ما تمّ صيده خلال العام والنصف بنحو 4280 من حيوانات البيسون.

وكان يتمّ ذبح هذه الحيوانات للحصول على جلودها وكذلك لاستخدام لسانها في إعداد الأطباق الشهية واللذيذة، وفي نهاية المطاف كان يتمّ ذبح كل حيوانات بيسون تقريبًا لحِرمان الهنود الحمر من المصدر الأساسي للغذاء بالنسبة لهم.

وقد استخدم رجل الأعمال بيل بوفالو أبقار البيسون في عرض الغرب المتوحش الخاص به، والذي تم نقله بعد ذلك إلى البلدان الأوروبية، وكانت الفكرة التجارية لرجل الأعمال تتمحور حول لفت انتباه السُيّاح إلى المناظر الطبيعية والحيوانات في غرب ووسط الولايات المتحدة الأميركية.

ويتوافر للسُيّاح في محمية يلوستون الطبيعية لأبقار البيسون إمكانية التكاثر بشكل طبيعي، ولحسن الحظ يمكن للسياح مشاهدة هذه الحيوانات الضخمة في بيئاتها الطبيعية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البيسون أحد عناصر الجذب السياحي لـيلوستون الأميركيّة البيسون أحد عناصر الجذب السياحي لـيلوستون الأميركيّة



حمل لون المشاهير بعدما ظهر به عدد من عارضات الأزياء

3 نجمات يرفعن شعار اللون الأسود هذا الأسبوع وكيندال جينر أبرزهن

واشنطن ـ فلسطين اليوم
يبدو أن هذا الأسبوع حمل أسبوع اللون الأسود للمشاهير، بعدما ظهرت أكثر من نجمة من عارضات الأزياء الشهيرة ممن يحظين بمتابعة كبيرة بالإضافة إلى ممثلة شهيرة، وهن يرتدين هذا اللون على مدار أيام الأسبوع، مثلما يظهر خلال التقرير التالي الذى نسلط خلاله الضوء عليهن.  كاميلا مورنو البداية من كاميلا مورنو عارضة الأزياء الأرجنتينية وصديقة النجم ليوناردو دي كابريو التي حرصت على الاستمتاع بوقتها قبل يومين، حيث التقطتها عدسات مصوري الباباراتزي أثناء سيرها وحدها في شوارع مدينة ماليبو بإطلالة سوداء تماماً من حيث ارتداء الجاكيت أو مظهرها بشكل عام، حيث حرصت أن تكون الكمامة مناسبة لهذا الزي بأن تكون سوداء أيضاً. مارجوت روبي أيضاً ظهرت النجمة التي احتفلت مطلع الأسبوع الجاري بعيد ميلادها الثلاثين أثناء زيارتها لأحد أصدقاءها وهي ترتدي ال...المزيد

GMT 01:31 2014 الثلاثاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

كلية الإعلام في جامعة الشرق الأوسط تلتقي خريجي الإعلام

GMT 00:59 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ديانا هشام تُبدي سعادتها بردود الفعل عن مسلسل "كإنه إمبارح"

GMT 03:22 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

أول امرأة سمراء من زنجبار تحصل على جائزة "تيرنر"

GMT 02:01 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رحمة الخطيب تُصنع من الكروشيه "خفات" عصري

GMT 07:20 2014 الخميس ,25 كانون الأول / ديسمبر

مي كساب تنافس "أوكا" و"أورتيجا" في برنامج "سعد وسعد"

GMT 12:33 2017 الأربعاء ,23 آب / أغسطس

فوائد الشمر في علاج فقر الدم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday