السياحة تتراجع في شرق وجنوب أفريقيا وتهدد الحيوانات البرية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

يزداد الصيد الجائر في المحميات الطبيعية للحصول على المال

السياحة تتراجع في شرق وجنوب أفريقيا وتهدد الحيوانات البرية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - السياحة تتراجع في شرق وجنوب أفريقيا وتهدد الحيوانات البرية

الصيد غير المشروع
غوهانسبرغ ـ عادل سلامه

تراجعت أعداد السياح في شرق وجنوب أفريقيا بسبب مخاوف من التطرف، ما أدى إلى انخفاض مستويات الدخل المحلي وحملات مكافحة الصيد غير المشروع، ما زاد من أعداد الصيادين بطريقة غير مشروعة.

وتتصدر عند زيارة موقع وزارة الخارجية الكينية الخاص بنصائح السفر إلى كينيا، كلمات مثل التطرف والقرصنة والخطف والعنف، ولكن على الرغم من أن هذه النصائح تشير إلى الساحل والحدود الصومالية، إلا أن كينيا تعاني بأكملها بسبب تراجع أعداد السياح البريطانيين بأكثر من الثلث منذ عام 2012، من 185976 إلى 117201 في عام 2014، وفقًا لإحصاءات الحكومة الكينية.

وصرَّح المرشد السياحي لشركة "إكسيدوس" الكينية ومعسكرات "كيشيشي" في كينيا بول غولدشتاين: "إذا لم يتوجه السياح في رحلات السفاري، إذاً فلا توجد عيون مراقبة على الأرض ولا يتقاضى السكان المحليون رواتبهم، وتنشط أنشطة الصيادين غير الشرعيين".

السياحة تتراجع في شرق وجنوب أفريقيا وتهدد الحيوانات البرية

وأعرب غولدشتاين في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، عن صدمته لدى رؤية أحد الفيلة ميتًا، وسرقة أنيابه بعد نزعها من قبل الصيادين، في حديقة "ماساي مارا"، وقال: "لم يكن من الممكن تصور حدوث ذلك قبل عام".

وأضاف: "من الصعب إثبات وجود صلة بين انخفاض عدد السياح وارتفاع نسب الصيد غير المشروع؛ ولكن وجود السياح في الحقيقة يساعد في حماية الحياة البرية، وهو الشيء الذي تعلمته دولة زيمبابوي في جنوب أفريقيا بطريقة صعبة عندما انزلقت البلاد إلى الفوضى الاقتصادية بين عامي 2003 إلى 2008 عندما توقف السياح عن الزيارة".

وأكد المرشد السياحي في شركة "إيمفيلو" لرحلات السفاري مارك بوتشر، أنّ نسبة الصيد غير المشروع ارتفعت للحصول على اللحوم والمال، مشيرا إلى أنه شهد الثمن الباهظ الذي تدفعه الحياة البرية.

وأضاف: "عندما يجوع الناس، فلا تقلق بشأن الحفاظ على البيئة، الأمر الذي يختلف في الحياة البرية تمامًا، التي تتعرض لرعاية وعناية ضعيفة من قبل البيروقراطيين الذين لا يملكون أي دوافع للحفاظ على الحياة البرية، كما أنهم معدين بشكل سيء".

وتابع: "عندما أغلقت تنزانيا حدودها مع كينيا بين عامي 1977 و 1983، انخفض زوار محمية سيرينجيتي من سبعين ألف في السنة إلى عشرة آلاف،وأدت الخسارة في الدخل المحلي بسبب تراجع أعداد السياح، إلى تراجع دور دوريات مكافحة الصيد غير المشروع بنسبة 60%، وارتفاع الصيد الجائر بشكل سريع".

واستدرك بوتشر: "اختفى وحيد القرن وتراجعت أعداد الفيلة وارتفع الصيد غير المشروع، وتحدث أشياء مماثلة الآن في شمال موزمبيق، حيث قدرت دراسة مدعومة من الحكومة أن نصف أعداد الفيلة في البلاد تقريبًا ويبلغ عددهم 10 آلاف، قتلوا بصورة غير قانونية في السنوات الخمس الماضية".

وأشار إلى أنَّ رحلات السفاري تراجعت كغيرها من الأنشطة، لافتًا إلى أنَّ حركة الحفاظ على كينيا تبعث أملًا أكثر إشراقا، حيث أصبحت مساحات واسعة من كينيا محمية من قبل ملاك الأراضي الصغيرة، الذين يتعهدون بحماية الأرض لصالح منظمات ومناطق المحافظة المجتمعية، فعلى سبيل المثال تلتزم معسكرات السفاري بدفع مبلغ من المال لملاك الأراضي.

واسترسل: "تخصص المجتمعات أراضي للحياة البرية لأنها تشكل مصالح كبيرة من الناحية المالية؛ لكن في غياب السياح، يستشري خطر الصيادين التي تزداد دوافعهم".

وكشف تقرير صادر من قبل منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة "UNWTO" في آذار/ مارس إلى ندرة البيانات بشأن القيمة الاقتصادية للسياحة والحياة البرية في أفريقيا، حيث جمع البيانات من 48 هيئة حكومية و 145 من منظمي الرحلات السياحية من 31دولة أفريقية، وخلص إلى أن الصيد غير المشروع يهدد الاستدامة على المدى الطويل لقطاع السياحة.

ومع ذلك، فإن 50٪ فقط من المشغلين يمولون مباشرة مبادرات مكافحة الصيد غير المشروع أو ينخرطون في مشاريع الحفاظ على البيئة.

وقال مذيع في قناة "بي بي سي" جوناثان سكوت: "بالطبع يعتبر تشجيع هذه الدول، وعودة أعداد السياح كما كانت في الماضي أمر حيوي، إذا كان العالم جاد في المساعدة على منع الصيد غير المشروع، فنحن بحاجة إلى إثبات ذلك عن طريق الدولارات السياحية".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السياحة تتراجع في شرق وجنوب أفريقيا وتهدد الحيوانات البرية السياحة تتراجع في شرق وجنوب أفريقيا وتهدد الحيوانات البرية



GMT 08:36 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

ماعز فرنسي يحب مضغ أشجار الميلاد التالفة

GMT 09:01 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

"خطر" يداهم نصف سكان العالم بسبب أزمة المناخ

GMT 07:48 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إعدام الببغاوات في بريطانيا بسبب ارتفاع أعدادها

GMT 09:59 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

ضبع صغير يطلب وجبته الغذائية بطريقة غريبة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 14:30 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تفادي حقن الجلوتاثيون للتبييض

GMT 10:25 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفى على نوع جسمك وابدأى بـ الريجيم الصحيح
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday