القرود تستخدم الإشارات على غرار الأطفال لتحقيق التواصل
آخر تحديث GMT 18:49:51
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

تتقاسم أشياء كثيرة مع البشر أبرزها اللغة المشتركة

القرود تستخدم الإشارات على غرار الأطفال لتحقيق التواصل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - القرود تستخدم الإشارات على غرار الأطفال لتحقيق التواصل

القرود تستخدم إشارات عالية المهارة تماما مثل الأطفال
لندن ـ كاتيا حداد

تتقاسم القرود عمومًا نسبة 98% من الحمض النووي مع البشر، إلا أن قرود "bonobos" تتقاسم أشياء كثيرة مع الفصائل البشرية بشكل أكبر مما يعتقد وخصوصًا في اللغة المشتركة، واكتشف الباحثون الذين يتابعون حياة قرود "bonobos" أنهم يتواصلون معا على طريقة الأطفال الرضع، إذ تستخدم نداءات عالية النبرة تسمى  peeps والتي يمكن تكييفها مع مجموعة من المواقف المختلفة كما تساعد في نقل الحالات العاطفية، ويؤكّد العلماء أنها إشارات مماثلة لتلك التي يثرثر بها الأطفال.

وتساعد هذه النتائج في تقديم رؤية جديدة عن كيفية تطوير البشر لقدراتهم على التواصل من خلال اللغة الأولى المستخدمة، ويُعتقد أن الإشارات التي تستخدمها قرود bonobos تتشابه مع المحاولات الأولى للكلام بواسطة أسلافنا في التواصل مع المجموعات المختلفة.

ودرس الباحثون الهيكل الصوتي للإشارات التي ينتجها قرود bonobos الذين يعيشون في غابات الكونغو ووجدوا أنها متطابقة عند استخدامها مع مجموعة متنوعة من الحالات الإيجابية والمحايدة مثل التغذية والسفر والراحة والنضافة الشخصية، ويشير الباحثون إلى أن القردة يفسرون هذه الإشارات في ضوء السياق الذي تتم فيه، مما يتطلب منهم الوصول إلى استنتاجات ذكية حول المعنى.

وتعكس هذه الطريقة نظيرتها التي يبدأ من خلالها الأطفال الرضع في إصدار الأصوات مثل الهمهمة والثرثرة قبل بداية استخدامهم للكلمات، ويعتقد أن هذه هي الخطوات الرئيسية نحو تعلم الكلام، وتختلف تلك الإشارات عن أصوات أخرى مثل الضحك والبكاء والتي تستخدم بشكل مستقل بمعزل عن الحالة العاطفية والسياق.

وأكّد الدكتور زانا كلاي من جامعة برمنغهام والذي يقود الدراسة "عندما درست قرود bonobos في وضعها الأصلى في الكونغو، دهشت بسبب إشاراتها المتكررة والتي تنتج في سياقات مختلفة، وأضبح واضحا لنا أننا نحتاج إلى فهم السياق والموقف الذي تنتج فيه الأصوات والإشارات حتى يمكننا التفريق بينها وفهم معناها، وكلما نظرنا بشكل أعمق كلما وجدنا تشابها بين الحيوانات والبشر".

وتصدر الكثير من الحيوانات نداءات وإشارات تستخدم فقط في سياقات معينة، وكشف الباحثون الذين يدرسون القرود أنهم ينتجون أصواتًا عالية تعتمد على ما يقومون به في الوقت ذاته، وتقدم الدراسة الجديدة التي نشرت في دورية  journal PeerJ مفتاح الحلقة المفقودة في الخطوات التطورية لاستخدام الحيوانات للغة والتي يستخدمها الإنسان أيضا في سياقات محددة.

وتقترح الدراسة أن هذا الوضع حدث منذ 6 أو 7 ملايين من السنين المنصرمة عندما كان يعتقد أن الإنسان وقرود bonobos لديهم الكثير من الأسلاف المشتركة والتي انشقت عن قرود أخرى، وشوهدت وهي تصنع بعض الأدوات من الفروع والضخور مثل ما كان يفعله الجنس البشري في وقت مبكر، وعلى الرغم من تشابه شكلها مع "الشمبانزي" إلا أنها فصيلة مختلفة عنه وتعيش في مجتمعات بعيدة أكثر سلمية.

وتملك قرود Bonobos 15 نوعًا من الإشارات المختلفة والتي ترتبط بحالات عاطفية محددة مثل الصراخ والتهديد والتحية ودعوات التنبيه، ومع ذلك تبدو هذه الإشارات أكثر مرونة في ظل استخدامها في سياقات متنوعة.

وبين الدكتور كلاي "بالنسبة للأطفال الرضع ترتبط إشاراتهم بتعبيرات الوجه مثل البكاء والضحك، وهي مرتبطة أيضا بالتأثر سلبا أو إيجابا، مما يلقى الضوء على انعزالهم عاطفيا، ومن المثير للاهتمام أن إشارات قرود bonobo  ترتبط أيضا بتعبيرات وجه محايدة حيث تنتج والفم مغلق دون أي تعبيرات خاصة، وتشير البيانات المتوفرة لدينا إلى أن المرونة الوظيفية لها جذور تطورية تسبق تطور الكلام البشري".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القرود تستخدم الإشارات على غرار الأطفال لتحقيق التواصل القرود تستخدم الإشارات على غرار الأطفال لتحقيق التواصل



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 14:59 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 07:29 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء ممتازة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 07:57 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أهم مزايا غرف السينما فائقة الحجم في المنازل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday