الكثافة السكانية والتغيُّرات المناخية تهدِّدان محصول القمح الأبيض
آخر تحديث GMT 20:01:44
 فلسطين اليوم -

تتركَّز الجهود السياسية على مواجهة ارتفاع الحرارة

الكثافة السكانية والتغيُّرات المناخية تهدِّدان محصول القمح الأبيض

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الكثافة السكانية والتغيُّرات المناخية تهدِّدان محصول القمح الأبيض

التغيُّرات المناخية تهدد محصول القمح الأبيض
لندن ـ ماريا طبراني

يُعدّ نقص الغذاء من التحديات التي تواجه دول العالم، إلى جانب نقص المياه وانخفاض احتياطي النفط العالمي؛ حيث أشار بحث جديد إلى أنه في الوقت الذي تزداد فيه الكثافة السكانية، يزداد في المقابل الضغط على المحاصيل الرئيسية مثل القمح الأبيض.

وتابعت الدراسة أنَّ محصول القمح الأبيض في طريقه إلى الانخفاض، بالتزامن مع التغيُّرات المناخية، فقد تناقص بنسبة 6% بعد ارتفاع درجات الحرارة، حيث تصل معدلات الدفء الآن في العالم إلى درجتين مئوية، مقارنة بمستويات ما قبل الثورة الصناعية، جنبًا إلى جنب مع الجهود السياسية التي تتركز على مكافحة ظاهرة ارتفاع الحرارة المحتملة إلى ما لا يزيد عن هذا الحدّ.

غير أنَّ عدد من المحللين يرجِّحون أنه حال استمرار انبعاث الغاز من الصوب الزراعية بالمعدلات الحالية، فمن الممكن إذن أنَّ يكن هناك ارتفاع في درجات الحرارة يصل إلى 5 درجات مئوية.

وفي آخر التكهنات الخاصة بالتأثير على إنتاج القمح، أحد أهم المحاصيل العالمية، فحص الباحثون نحو 30 عينة مميكنة في مقابل عدد من التجارب الميدانية للتوصل إلى أقرب سيناريو ممكن.

غير أنَّ نسبة الانخفاض التي تصل إلى 6% من الممكن ألا تشكل أزمة كبيرة، غير أنَّ الأمر يتوقف على زيادة معدلات السكان.

ويذكر أنَّ معدلات الزيادة السكانية تجاوزت  7 مليار نسمة، ومن المتوقع أنَّ تصل إلى 9 مليار نسمة على الأقل، مع احتمالات وصولها إلى 12 مليار نسمة بحلول العام 2050 ما يزيد الضغط على الأراضي الزراعية والموارد المائية.

كما حصر البحث أيضًا بعض التوقعات المتفائلة من بعض المتشككين في تغيُّر المناخ، والذين يزعمون أنَّ المزيد من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي سوف يسهم في زيادة نمو النبات؛ لأنها تعمل علي استيعاب الكربون من الجو أثناء عملية التمثيل الضوئي.

ولكن هذه الفرضية تم مناقشتها على نطاق واسع، ولاسيما قضية ارتفاع درجات الحرارة التي تؤثر على الإنبات وتوافر المياه.

وفي السياق ذاته، اندلعت أعمال شغب عديدة في عدد كبير من الدول النامية بعد الارتفاع المفاجئ في أسعار الطعام لما يقل عن 10% خلال السنوات القليلة الماضية ما أظهر انهيار أسعار الحبوب.

وأكد الباحثون من معدي التقرير، الذي نشر على هيئة خطاب، أنَّ "استيعاب  الفارق بين العوامل المناخية وتأثيرها على إنتاج الطعام  يمثل أمرًا ضروريًا عندما يصل الأمر إلى القرارات الخاصة بكيفية التكيف مع التغيرات المناخية، فالتغيرات في درجات الحرارة لها تأثيرات سلبية محتملة كبيرة على إنتاج المحاصيل، فقد تم تحديد النقاط الساخنة، المواقع التي تعاني النباتات من الإجهاد تبعًا لدرجة الحرارة المرتفعة، في جميع أنحاء العالم".

ومن الممكن أنَّ يسهم هذا البحث في تحديد استراتيجيات التكيف المحتملة والتي تتضمن  التغيرات الوراثية أو تحسين  طرق نمو النبات؛ حيث جاء في مضمونه أنَّ "هناك العديد من خيارات التكيف التي تعمل على حصر  الآثار العكسية لتغيرات المناخ على صافي إنتاج القمح العالمي، غير أنَّ ذلك سيمثل أمرًا حاسمًا في بعض المناطق".

 واستطرد التقرير "وضع نماذج للمحاصيل من الممكن أنَّ يعتبر بمثابة أداة استكشافية مهمة في عملية نمو النباتات، ولاسيما من الناحية الوراثية التي تم تحديدها لتمديد عملية تعبئة الحبوب، وتأخير النضج "كلاهما يتسبب في زيادة حجم المحصول" وتحسين معدلات درجات الحرارة في أصناف القمح والحبوب الأخرى".

يذكر أنَّ  الباحث الرئيسي القائم على الدراسة محسوب على جامعة فلوريدا، غير أنَّ عدد كبير من الباحثين الآخرين محسوبين على جامعات أخرى في الولايات المتحدة والمعاهد في ألمانيا، والمكسيك، والصين، وأستراليا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكثافة السكانية والتغيُّرات المناخية تهدِّدان محصول القمح الأبيض الكثافة السكانية والتغيُّرات المناخية تهدِّدان محصول القمح الأبيض



 فلسطين اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 07:45 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار عصرية بسيطة تحدث الفارق في ديكور الحمام

GMT 02:49 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مزج الأبيض والبنفسجي قمة الأناقة العصرية في غرف النوم الحديثة

GMT 21:54 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

تعرفي على الهرمونات المسئولة عن النحافة وطرق علاجها

GMT 17:39 2015 الإثنين ,09 شباط / فبراير

أسرار الجسم النحيف

GMT 01:29 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرف على سعر الريال السعودي مقابل الليرة السورية الثلاثاء

GMT 05:22 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 10:52 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أحلام وسميرة سعيد تشعلان "ذا فويس" بإطلالتين أنيقتين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday