النقل البشري المسؤول عن انتشار وباء الفاروا المدمِّر للنحل
آخر تحديث GMT 01:53:23
 فلسطين اليوم -
الرئيس عون: باسيل هو من يقرر اذا كان يريد البقاء في الحكومة وهو يقدر ظروفه وما من أحد يستطيع أن يضع فيتو عليه في نظام ديمقراطي وهو رئيس أكبر تكتل نيابي ترامب يقول إن واشنطن تراقب الشخص الثالث في ترتيب القيادة في تنظيم داعش بعد البغدادي وتعرف مكانه وزير الخارجية الأميركي يستنكر وقوع قتلى بين المتظاهرين نتيجة لقمع الحكومة العراقية للتظاهرات رئيس الوزراء العراقي" لا نقوم بالتعرض للمظاهرات طالما هي سلمية" رئيس الوزراء العراقي" ازداد النشاط الاقتصادي خلال عهد حكومتنا" وزير الخارجية الأميركي يدعو رئيس الوزراء العراقي إلى اتخاذ خطوات فورية لمعالجة المطالب المشروعة للمتظاهرين من خلال سن الإصلاحات ومعالجة الفساد رئيس الوزراء العراقي "هناك مغالاة في تحميل حكومة عمرها سنة ملفات الفساد" النائب العام المصري يصدر قرارا بشأن مواقع التواصل الاجتماعي السجن لمدة عام بحق متظاهرين رفعوا الراية الأمازيغية في الجزائر عون لوسائل إعلام لبنانية " لم نتلق ردا من المتظاهرين على مبادرة الحوار"
أخر الأخبار

الخبراء يحذرون من تأثير المرض على الملحقات البريّة

النقل البشري المسؤول عن انتشار وباء "الفاروا" المدمِّر للنحل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - النقل البشري المسؤول عن انتشار وباء "الفاروا" المدمِّر للنحل

خلية النحل
لندن - كاتيا حداد

أظهر تحليل حديث لأحد الفيروسات الأكثر انتشارًا بين النحل، وهو فيروس مشوَّه الجناح، أن الإنسان تسبب في انتشار المرض الذي فتك بأعداد كبيرة من النحل حول العالم، عقب رواج تجارة مستعمرات النحل.

وحوَّلت تجارة النحل الأوروبي وباء "عث الفاروا"، الذي يصيب النحل إلى وباء عالمي، ووجدت دراسة حديثة من جامعة إكستر، ساهمت فيها جامعة كاليفورنيا في بيركلي وجامعات شيفيلد وكامبريدج وسالفورد، ونشرت في مجلة ساينس العلمية،  أن نحل العسل أبيس الأوروبي هو في الغالبية الساحقة مصدر لحالات من فيروس تشوه الجناح الذي أصاب النحل في جميع أنحاء العالم، والذي لا يعتبر قاتلًا بمفرده إلا إذا كانت تحمل النحلات سوس وباء "الفاروا" الذي اكتسح ملايين المستعمرات على مدى العقود الأخيرة.

النقل البشري المسؤول عن انتشار وباء الفاروا المدمِّر للنحل

ويتغذى الفاروا على يرقات النحل بينما يقتل الفيروس النحل الكبير، مما يؤدي إلى ضربة مزدوجة مدمرة للمستعمرة، ويؤدي هذا الوضع إلى زيادة المخاوف بشأن مستقبل النحل العالمي، وأثره على التنوع البيولوجي والأمن البيولوجي والزراعي والاقتصاد العالمي وصحة الإنسان.

وأكدت معدة الدراسة من جامعة إكستر، لينا ويلفيرت، أن هذه الدراسة الأولى من نوعها التي تؤدي إلى استنتاجات، مفادها أن أوروبا هي العمود الفقري لانتشار المرض العالمي القاتل للنحل المتمثل في فيروس مشوه الجناح والفاروا، وأن هذا يدل على أن سبب انتشار المرض يعود بشكل كبير إلى الإنسان، ومن المتوقع أن المرض انتقل بين الدول القريبة من بعضها، لكن وجد العلماء على سبيل المثال أن الفيروس وصل إلى نيوزيلندا عبر النحل المصدَر من أوروبا.

وتابعت ويلفيرت بقولها: هذا ما يعزز بشكل كبير النظرية القائلة بإن وسائل النقل البشري للنحل هي المسؤولة عن انتشار المرض المدمر، ويجب علينا أن نفرض قيودًا صارمة على حركة النحل، ومن المهم أن يتخذ مربو النحل خطوات للسيطرة على الفاروا، ويمكن أن يؤثر المرض الفيروسي على الملحقات البرية.

النقل البشري المسؤول عن انتشار وباء الفاروا المدمِّر للنحل

وحلَّل الباحثون بيانات سلسلة من عينات الفيروسات مشوه الجناح في جميع أنحاء العالم، واستخدم الباحثون هذه المعلومات لتحديد انتشار الفيروس ووجدوا أن الوباء انتشر إلى حد كبير من أوروبا إلى أميركا الشمالية وأستراليا ونيوزيلندا، ووجدوا أن بعض الحركات كانت بين أوروبا وآسيا، وأنه لا يوجد أي نقل للنحل بين آسيا وأستراليا على الرغم من قربها منها.

وبحث الفريق أيضًا عينات من أنواع النحل المختلفة، التي يشتبه في نقلها المرض وخلصوا في النهاية إلى أن النحل الأوروبي كان السبب الرئيسي، وأوضح أستاذ علم الأحياء في جامعة شيفيلد، روغر بوتلن، بقوله: لقد وجدت دراستنا أن الفيروس شكل خطرًا كبيرًا على النحل في جميع أنحاء العالم، وكان السبب الأول لانتشاره التجارة وحركة تصدير النحل.

وأضاف بوتلن: ويعتبر النحل في غاية الأهمية لنظم الزراعة، وبالتالي فإن خطر انتشار المرض سيؤثر على الحيوانات والنباتات في جميع أنحاء العالم، ويمكن أن تكون العواقب مدمرة سواءً على الحيوانات الأليفة أو البرية، وخطر تطور فيروسات وجراثيم أخرى هي واحدة من الكثير من الأخطار المحتملة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النقل البشري المسؤول عن انتشار وباء الفاروا المدمِّر للنحل النقل البشري المسؤول عن انتشار وباء الفاروا المدمِّر للنحل



 فلسطين اليوم -

المصور العالمي سيمون بروكتر يفتح لك خزانة ذكريات كارل لاغرفيلد

القاهره ـ فلسطين اليوم
الإبداع الأصيل يجعل من اسم صاحبه علامة وعلماً في ذاكرة التاريخ على مدار السنين حتى من بعد رحيله؛ واسم كارل لاغرفيلد واحد من الأسماء التي لمعت وستلمع في سماء عالم الموضة والأزياء لعقود مضت، ولعقود مقبلة أيضاً، وهذا ما يؤكده الاحتفاء بالمبدع الأيقوني في واحد من أشد عوالم الإبداع تنافسية وتميزاً.ففي أرجاء "لو رويال مونصو – رافلز باريس" الذي يُعد تحفة فنية معمارية بحد ذاته، ولمساته المخصصة للفنون من مساعد شخصي للفنون، وغاليري فني مخصص للمعارض الفنية، وممرات وأركان مزينة بمجموعة من أجمل الإبداعات الفنية أينما التفت، يضيف الفندق العريق علامة جديدة في تاريخه الفني العامر، باستضافة معرض الصور الفوتوغرافية النادرة التي تصور كواليس حياة كارل لاغرفيلد في عروض شانيل، التي يقدّمها المصور العالمي سيمون بروكتر لأول مرة."لا...المزيد

GMT 02:55 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
 فلسطين اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 18:05 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 06:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

تنعم بأجواء ايجابية خلال الشهر

GMT 17:57 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 16:27 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

دجاج كريسبي بالزبادي اللذيذ

GMT 16:53 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

إليك أجمل إطلالات مدونة الموضة المحجبة دلال الدوب

GMT 04:17 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

طفلة تعاني من تشوهات خلقية تحمل قلبها خارج صدرها

GMT 15:16 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

مجموعة "Elie Saab" للخياطة الراقية لربيع 2019
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday