الوفود تتفق على البنود النهائية لتنفيذ مشروع الحد من تغير المناخ
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بان كي مون يؤكد أن المحادثات كانت الأصعب والأكثر تعقيدًا

الوفود تتفق على البنود النهائية لتنفيذ مشروع الحد من تغير المناخ

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الوفود تتفق على البنود النهائية لتنفيذ مشروع الحد من تغير المناخ

بان كي مون وجون كيري في قمة المناخ في باريس
باريس - مارينا منصف

قدّم المفاوضون في باريس المسودة النهائية لمشروع الاتفاق على الحد من تغير المناخ صباح السبت بعد العمل خلال ليلة الجمعة للانتهاء من التفاصيل المتبقية.

ومن المقرر بأن ينضم الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى بان كي مون في القمة التاريخية عند الساعة الحادية عشرة والنصف صباحًا بالتوقيت المحلي، حيث يتوقع نشر المسودة النهائية للاتفاق، ويتوقع تبنى المسودة النهائية للمشروع رسميًا فترة ما بعد الظهر.

 وأوضحت المصادر أن الاستقرار على النص النهائي تم الساعة 6:45 صباحًا بعد عمل المفاوضين والوزراء خلال أيام الأربعاء والخميس والجمعة في لوبروجيه شمال شرق باريس.

وأضاف وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس مساء الخميس باعتباره رئيس المحادثات: "كل الظروف مهيأة للتوصل إلى اتفاق شامل وطموح، ولن نجد قوة دافعة للاتفاق أكثر من تلك الموجودة في باريس، وتقع المسؤولية الآن على عاتق الوزراء الذين سيختارون، وسأقدم لهم المسودة النهائية الأكثر طموحًا وتوازنًا".

وفي وقت سابق اتصل الرئيس الأميركي أوباما بالرئيس الصيني شي جين بينغ في محاولة أخيرة للتوصل إلى اتفاق تغير المناخ للحد من انبعاثات الكربون بعد عام 2020 عندما تنفذ الالتزامات الحالية.

ودعا فابيوس الجمعة إلى التهدئة لتقليل مستوى الضغط خلف الأبواب المغلقة، وتم تأجيل الجلسات العامة المزمعة والتي تواجه خطر التقلب، وأعطى فابيوس الكلمة إلى الجلسات المغلقة في مسعى أخير للتوصل إلى اتفاق.

ونظم نشطاء المناخ احتجاجات سلمية في باريس، ووزعت جماعات المجتمع المدني الآلاف من زهور الأقحوان لتمثيل الخطوط الحمراء التي لا يجب تجاوزها، مع تنظيم مسيرة تحت برج إيفيل عندما يتم التوصل إلى اتفاق، وعلى الرغم من جهود أوباما لاستدعاء المحاباة السياسية مع الرئيس الصيني، إلا أن الانقسامات الحادة بقيت حتى الجمعة بين الولايات المتحدة والهند والصين.

وأفاد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون للصحافيين بأن المحادثات كانت الأصعب والأكثر تعقيدًا عن أي محادثات شارك فيها في أي وقت مضى، مضيفًا: "حضرت العديد من المفاوضات الصعبة متعددة الأطراف إلا أن هذه المفاوضات هي الأكثر تعقيدًا والأكثر صعوبة والأكثر أهمية للبشرية أيضًا".

وذكر البيت الأبيض أن أوباما اتصل هاتفيًا بالرئيس الصيني شي للتوصل إلى اتفاق بعد اتصالات هاتفية في وقت سابق من الأسبوع مع القادة الهنود والفرنسيين والبرازيليين، وفي الوقت نفسه تنقل وزير الخارجية الأميركي جون كيري بين الوفود، وأضاف كيري للصحافيين: "البعض منا يعمل بهدوء خلف الكواليس للتوصل إلى حلول وسط في وقت مبكر بشأن هذه القضايا، وسيكون غدا انعكاسًا لهذه التسوية".

وتعكس حسابات رأس المال السياسي الجهود التي بذلها أوباما للاستثمار في التوصل إلى اتفاق مناخ موثوق فيه في باريس، فضلًا عن الصعوبات الجمة لإنهاء الصفقة.

وتوصلت الولايات المتحدة والصين العام الماضي إلى اتفاق تاريخي للعمل على خفض الانبعاثات، إلا أن القيادة الصينية حاولت تأطير القضية الرئيسية في كيفية الحصول على الوقود الأحفوري.

واشتكى نائب وزير الخارجية ليو جين مين من عدم وجود تعريف واضح لتحييد انبعاث الغازات في المسودة النهائية للمشروع.

واتهمت الصين والهند من قبل بعض المفاوضين بمحاولة تمييع المشروع بشأن اتفاقية المناخ، إلا أن مفاوضين الدول الغنية كانوا حريصين على التوصل على اتفاق، وأضاف وزير البيئة الهندي: "العالم المتقدم لا يظهر مرونة".

وأضاف ليو في مؤتمر صحافي "سمعنا عن ما يسمى بالتحالف الطموح منذ بضعة أيام، وذاعت أخباره من خلال وسائل الإعلام، لكننا لم نلمح منهم التزامات بشأن الانبعاثات، وهذا هو أداء بعض الأعضاء".

وانسحبت البرازيل الجمعة من كتلة الدول النامية القوية لتأييد التحالف الذي تشكل بطريقة خرقاء في وقت مبكر هذا العام من قبل الولايات المتحدة وأوروبا والبلدان الأفريقية، في محاولة لكسر الانقسامات القديمة التي تقف في طريقة الاتفاق.

وذكرت وزير البيئة البرازيلية إيزابيلا تيكسيرا في بيان تلي المؤتمر الصحافي: "إذا كنا نرغب في التعامل مع تغيير المناخ فنحن نحتاج إلى إرادة سياسية طموحة"، واعتبارًا من مساء الجمعة استهدفت الأعمال في الاتفاقية تقليل ارتفاع درجة الحرارة بمقدار 1.5C امتثالات لما ذكره العلماء بأن ذلك يعطي فرصة أفضل لبقاء الدول الساحلية المنخفضة، وتمت الموافقة الدولية على استهداف تقليل الحرارة بمقدار 2C، وتتضمن مسودة المشروع هدفًا طويل الأجل للتخلص من الكربون وإن كان ذلك دون مواعيد محددة في إطار دورة مدتها خمسة أعوام لمراجعة خفض الانبعاثات وقواعد واضحة بشأن الشفافية.

وأصيبت الدول الفقيرة بالإحباط لأن المشروع لم يذكر هذه الدول بشأن المناخ، فضلًا عن وجود رد فعل عنيف ضد المملكة العربية السعودية التي تقود تكتلات اقتصادية وإقليمية مهمة، كما اتُهمت بعرقلة استهداف رفع 1.5 C بشأن تغيير المناخ.

وبيّن المدير التنفيذي لشركة التنمية الساحلية جهانجير حسن معصوم، وهي منظمة غير حكومية في بنغلاديش تعمل في المناطق المنخفضة المعرضة للأعاصير: "عندما تتحدث السعودية عن التكيف لا أستطيع أن أتحدث، أشعر حقا بالاشمئزاز عند التحدث عنها لأنها غير جادة بشأن الكوكب، لكنهم جادين في قطاع النفط والمال وحفظ الملكية الخاصة".

وأدى دعم البرازيل للتحالف الجديد الذي ترعاه الولايات المتحدة إلى الشعور بالعزلة المتزايدة في جميع أنحاء الصين والهند والتي لم توقع على اتفاق التحالف الطموح وأعربوا عن التناقض بشأن هدف 1.5 C.

وأشار وزير البيئة في بيرو مانويل فيدال الذي ترأس محادثات المناخ العام الماضي وكان مساعدة لفابيوس، إلى أن الدول عليها أن تجد صيغة للتوفيق والإجابة على السؤال الأساسي بشأن كيف تقوم الدول الصناعية والدول الصاعدة بتقسيم المسؤوليات للتعامل مع تغير المناخ، لكنه أصر على أن المحادثات رغم تحركها بالبطء إلا أنها تسير في الاتجاه الصحيح.

وأردف فيدال: "لم تكن فكرة التأجير لساعات وعدم الانتهاء الجمعة نتيجة الأزمة، نحن معتادون على أن التأجيل يكون بسبب أزمة، وفي ليما على سبيل المثال كان هناك أزمة، ولكن أعتقد اليوم أن فابيوس يعطى الناس مساحة كافية لمناقشة كل هذه القضايا".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوفود تتفق على البنود النهائية لتنفيذ مشروع الحد من تغير المناخ الوفود تتفق على البنود النهائية لتنفيذ مشروع الحد من تغير المناخ



GMT 08:36 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

ماعز فرنسي يحب مضغ أشجار الميلاد التالفة

GMT 09:01 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

"خطر" يداهم نصف سكان العالم بسبب أزمة المناخ

GMT 07:48 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إعدام الببغاوات في بريطانيا بسبب ارتفاع أعدادها

GMT 09:59 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

ضبع صغير يطلب وجبته الغذائية بطريقة غريبة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 07:34 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

فاوتشي يرد على اتهامات ترامب بشأن أرقام وفيات "كورونا"

GMT 11:59 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

قرار المحكمة الصهيونية مخالف للقانون الدولي

GMT 05:00 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

مصطلح الصيام الواجب

GMT 23:45 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

أفخم سيارة ليكسوس تعرض قريبًا في معرض ديترويت للسيارات

GMT 03:32 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تركيب الشعر المستعار والتخلص من مشكلة عدم نمو الشعر

GMT 09:31 2014 الأربعاء ,03 أيلول / سبتمبر

ألوان غرف النوم العصرية تعكس بساطة وأناقة ذوقك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday