بحث جديد يحمِّل البشر مسؤولية انقراض طيور أستراليا العملاقة
آخر تحديث GMT 15:42:20
 فلسطين اليوم -

القدماء اعتادوا اصطياد بيضها الضخم وطهيه على النار

بحث جديد يحمِّل البشر مسؤولية انقراض طيور أستراليا العملاقة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بحث جديد يحمِّل البشر مسؤولية انقراض طيور أستراليا العملاقة

الطيور العملاقة
سيدني ـ سليم كرم

تسبَّبت الغريزة البشرية العاشقة للطعام في انقراض بعض أنواع من الطيور العملاقة قبل 50 ألف عام، مثل طائر الدودو الشهير الذي كان يعيش في قارة أستراليا، فأكدت دراسة بحثية جديدة أن البشر في وقت مبكر اعتادوا تحميص بيض هذه الطيور على النار، مما أدى إلى انقراضها.

والطائر العملاق الذي كان يزن 227 كغم، والمعروف باسم جينورجنيس نيوتوني، ووصل طوله إلى مترين، كان يضع بيضًا في حجم البطيخ أو الشمام تقريبًا، أي أثقل من بيض النعامة.

بحث جديد يحمِّل البشر مسؤولية انقراض طيور أستراليا العملاقة

وفحص الباحثون من جامعة كولورادو بولدر شظايا قشرة البيض المحترقة، والتي أظهرت أن البشر كانوا يجمعون البيض ويطبخونه، ما تسبَّب في تراجع أعداد الطيور، فالبشر القدماء وصلوا أستراليا قبل فترة تتراوح بين 40 ألف و60 ألف عام، بالتزامن مع انقراض معظم الأنواع الكبيرة من الطيور.

وأوضح البروفيسور جيفورد ميلر، وهو باحث في العلوم الجيولوجية في بولدر والمؤلف الرئيسي للدراسة، أن تحليل الشظايا أول دليل آمن على أن البشر كانوا يستهدفون الحيوانات الضخمة الأسترالية التي انقرضت الآن، وقد وثق فريق البحث قشر بيض طائر جينورجنيس التي احترقت في أكثر من 200 موقع في جميع أنحاء القارة.

وتم العثور على قشر البيض على الكثبان الرملية حيث أقامت الطيور القديمة أعشاشها، ولم تكن أي من تلك البقايا أصغر من نحو 45 ألف عام، كما أكد التحليل أن قشر البيض احترق بفعل النيران وليس حرائق الغابات.

وأضاف البروفيسور ميلر: لا يمكننا الخروج باحتمال حدوث سيناريو حرائق الغابات الذي يمكن أن ينتج تلك الدرجات الهائلة من الحرارة، بدلاً من ذلك توصلنا إلى أن الاحتراق حدث نتيجة نيران من صُنع البشر، وهو ما يعني أن سكان القارة اعتادوا طهي وأكل بيض تلك الطيور.

بحث جديد يحمِّل البشر مسؤولية انقراض طيور أستراليا العملاقة

 وقد ناقش العلماء ما إذا كان تغير المناخ أو رصاص الصيد البشري هو ما أدى إلى زوال الحيوانات الضخمة القديمة في أستراليا وفي القارات الأخرى، بما في ذلك أميركا الشمالية.

وأفاد ميلر بأنه على الرغم من أن أستراليا عانت من الجفاف القاري قبل نحو60 ألف إلى 40 ألف عام، إلا أنه من المحتمل أنها لم تكن قوية بما يكفي للقضاء على تلك الحيوانات الضخمة، البشر الذين يصلون إلى الساحل الشمالي على أطواف من الجزر الإندونيسية هم المسؤولون عن ذلك، لن نعرف في أي وقت وصل البشر إلى القارة، ولكن هناك أدلة موثقة على أنهم تفرقوا على نطاق واسع في جميع أنحاء القارة قبل 47000 عام.

والعثور على أدلة للصيد في أستراليا كان صعبًا؛ إذ أن الحيوانات الضخمة التي هي أقدم بكثير من الحيوانات الضخمة في العالم الجديد قد دمرت عظامها الأحفوري بسهولة بفضل كيمياء التربة الأسترالية.

واختتم بقوله: وفي الأميركتان اصطياد الإنسان للحيوانات العملاقة كان واضحًا، حيث تم العثور على رؤوس الرماح الحجرية مغروسة في عظام الماموث، على سبيل المثال.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بحث جديد يحمِّل البشر مسؤولية انقراض طيور أستراليا العملاقة بحث جديد يحمِّل البشر مسؤولية انقراض طيور أستراليا العملاقة



تميّزت بمعطف بالأسلوب العسكري زيتيّ اللون من ماكوين

ميدلتون تلفت الأنظار في أول إطلالة لها بعد عاصفة ماركل

لندن - فلسطين اليوم
كما عوّدتنا في السنوات السابقة على إطلالات مفعمة بالأناقة والرقي، لم تخذلنا دوقة كمبريدج كيت ميدلتون في أول إطلالة لها في العام 2020، خصوصاً ان كل الأنظار تتجه الى قصر باكنغهام بعد قرار ميغان ماركل والأمير هاري الأخير ،وبالعودة إلى إطلالة كيت ميدلتون الساحرة خلال تواجدها في مدينة Bradford، فتميّزت بمعطف بالأسلوب العسكري زيتيّ اللون من تصميم ألكسندر ماكوين Alexander McQueen نسّقت تحته فستان ميدي من ماركة زارا Zara بنقشة المربعات باللونين الأبيض والأسود مع العقدة التي زيّنت عنقها بلغ سعره 129 دولار، وبعد الخصومات أصبح 36 دولار. كيت بدت أنيقة جداً بهذا المعطف من توقيع ماكوين، وهذا التصميم الراقي من المعاطف غالباً ما تكرر إعتماده. وقد ذكّرنا هذا المعطف بآخر مشابه وباللون الزيتي أيضاً تألقت به في سبتمبر العام 2016 خلال جولة ملكية في كندا من ماركة ...المزيد

GMT 09:00 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

إليك قائمة بالأماكن السياحية في أرخص دولة في أوروبا
 فلسطين اليوم - إليك قائمة بالأماكن السياحية في أرخص دولة في أوروبا

GMT 05:04 2014 الخميس ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تكية سيدنا إبراهيم تشتكي قلة التبرعات لصالح الفقراء

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 17:52 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

ريال مدريد يرفض طلب أتلتيكو لضم لاعبه

GMT 03:11 2018 الأربعاء ,28 شباط / فبراير

فاطمة بتول كايا تؤكد ريادة المغرب في دعم المرأة

GMT 23:41 2013 الإثنين ,24 حزيران / يونيو

قردة الليمور تلتقط الصور الفوتوغرافية لنفسها

GMT 20:14 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

انتهاء موسم روديجر لاعب تشيلسي بسبب الإصابة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday