حملة تبرعات لإنقاذ 66 قردًا في أدغال مهجورة في ليبيريا
آخر تحديث GMT 20:01:44
 فلسطين اليوم -

تحتاج إلى 20 ألف جنيه إسترليني لإطعامها شهريًا

حملة تبرعات لإنقاذ 66 قردًا في أدغال مهجورة في ليبيريا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حملة تبرعات لإنقاذ 66 قردًا في أدغال مهجورة في ليبيريا

الجمعية الخيرية لحماية الحيوان
واشنطن - رولا عيسى

توجهت الجمعية الخيرية لحماية الحيوان بنداء بائس لإنقاذ 66 "شمبانزي" جرى جمعها من البرية، لإجراء بعض التجارب الطبية عليها قبل إصابتها بأمراض فتاكة مثل التهاب الكبد الوبائي في أدغال مهجورة في ليبيريا.

وعاش "الشمبانزي في 6 جزر جنوب البلاد وأجرى عليها مركز الدم في نيويورك "NYBC" بعض التجارب الخاصة بالفيروسات عام 1974، وتوقف المشروع البحثي عام 2005 وتركت حيوانات "الشامبانزي" في الجزر الصغيرة لتعتمد على الدعم البشري.

وتعهد مدير المشروع البحثي بمواصلة تقديم الرعاية للحيوانات مدى الحياة بعد أن أصبحت تعتمد على البشر في الغذاء، إلا أن المنظمة ترفض تولي مهام الرعاية في الوقت الجاري.

وفي فيديو مؤثر يوضح العلاقة بين الإنسان والحيوان يظهر "الشمبانزي" وهو يعانق المتطوع الذى يمثل له شريان الحياة الوحيد عند وصوله إلى الجزر على متن قارب لإطعام الحيوانات، إلا أن الباحثين في المشروع أوقفوا التمويل في آذار/ مارس وتركوا 66 حيوان "شمبانزي" بالإضافة إلى "شمبانزي" حديث الولادة ولد هذا الأسبوع، ويجري حاليا تقديم الرعاية للحيوانات من طرف الجمعية الخيرية للرفق بالحيوان في الولايات المتحدة "HSUS" والتي تحتاج إلى 20 ألف جنيه إسترليني من التبرعات شهريًا لتغذية ورعاية الحيوانات.

وعقد مركز الدم في نيويورك منذ ثلاثة عقود اتفاقًا مع الحكومة الليبيرية لإعداد مشروع  في عمق الغابات التي تبعد حوالى 40 ميلا عن العاصمة مونروفيا، وجرى وضع  الشمبانزي في أقفاص داخل الجزيرة التي تعرف بـ "جزيرة القرود" والتي لديها القليل من الطعام الطبيعي وتحيط بها مياه غير صالحة للشرب.

وبدأ المركز الذي يعمل على توفير كميات من الدم تصل إلى 200 مستشفى في أنحاء الولايات المتحدة، في محاصرة حيوانات "الشمابنزي" البري وأصابهم بأمراض خطيرة مثل التهاب الكبد وعمى النهر حتى يتمكن من تطوير اللقاحات، في الوقت الذي حظرت فيه الولايات المتحدة جلب استيراد "الشمبانزي" البرى للبلاد، وتزعم جمعية الرفق بالحيوان أن المنظمة التى تحصل على مئات الملايين من الدولارات كعائدات سنوية اشترت "الشامبنزي" من الليبيريين لإبقائهم كحيوانات أليفة، وتظهر الوثائق التى حصلت عليها "ميل أونلاين" بيع شمبانزي يسمى ""Brutus إلى مركز الدم في عام 1981 بمبلغ 100 دولار، وبعدها بعام قام المركز بشراء اثنين من إناث القرود بقيمة 85 دولار.

ويعمل متطوعو جمعية الرفق بالحيوان على إطعام القرود يوميا في الوقت الراهن، وبيّن جون أبايومي، من الجمعية أن "الشمبانزي" البرى يستقبله بموجات من الصراخ في كل مرة يقترب فيها من الجزر، موضحًا أن الحيوانات تتناول الموز والفواكه الطازجة وتلقي بأوراقها تحت أقدامها، لافتًا إلى أن "هذه هي طريقة ترحيبها بوجود الطعام"، وتابع "الشمبانزي هو جزء منا يحتاج إلى عناية، ولا يمكننا أن نترك هذه الحيوانات للجوع والمرض".

وأضاف نائب رئيس جمعية الرفق بالحيوان، كاثلين كونلي، أنه قبل وصول متطوعى الجمعية كانت الحيوانات تحصل على غذائها مرة واحدة في اليوم حتى عندما كانت تحت رعاية مركز الدم، وأضاف "لا يمكن إعادتها إلى الحياة البرية مرة أخرى لأنها أصيبت بأمراض مختلفة، كما أصبحت تعتمد على الناس كليا لأنه جرى جلبها من البداية وهي في مرحلة الرضاعة، كما أن الكثير من شبكات المياه في الجزيرة لم تكن تعمل، لذلك كانت تشرب من كأس باليد يوميا، نحن نعتقد أن هذه المشكلة لم تكن لتحدث لولا تدخل بنك الدم في ليبيريا".

وأوضح عالم الفيروسات، بيرسون ماركس، الذي كان يعمل في الجزيرة أنهم اختاروا "الشمبانزي" لأنه الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الكبد، مشيرًا إلى أنه جرى احتجاز الحيوانات في الجزر لأنها لا تستطيع السباحة. وقُتل عدد من الحيوانات خلال الحرب الأهلية في البلاد بين عامي 1999 و2003 والتي راح ضحيتها مئات المدنيين وترك آلاف بلا مأوى.

وأطلقت جمعية الرفق بالحيوان، حملة لجمع 150 ألف دولار لرعاية الحيوانات لخمسة أشهر مقبلة، وفي خلال شهر واحد جرى جمع أكثر من 130 ألف دولار، وفى تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2005 بعد 29 عامًا في ليبيريا أعلن مركز الدم في نيويورك إنهاء البحوث في البلاد.

وأكّد مدير مشروع "فيلاب"، ألفريد برنس، أنّ ليبيريا تعيش حاليًا في سلام في ظل وجود 15 ألفًا من قوات الأمم المتحدة المقيمة في الدولة مع عقد انتخابات حرة في تشرين الأول/ أكتوبر من هذا العام، وتابع "لدينا 80 شمبانزي تعيش في مجموعات اجتماعية، وفي الوقت الحاضر لدينا 6 جزر من 10 جزر بمساحة 30 فدانًا بالقرب من النهر وهي مناسبة لكي تعيش فيها المجموعات المفرج عنها.

ويبحث بنك الدم عن مجموعة من القرد ترحب بهذه الفرصة، ويحتاج المدير إلى مؤسسة راعية تتحمل المسئولية والرقابة المالية على المدى الطويل.

واعترف برنس في مقال نشر عام 2005 للجمعية الأمريكية لعلماء الحيوانات، بمسئولية مركز الدم في تقديم منحة لتمويل ملجأ لرعاية "الشمبانزي" مدى الحياة، إلا أن المتحدثة باسم مركز الدم أكدت أن هذا هو الرأي الشخصى  له كما نفت تعهد المركز بتقديم أي منحة لتمويل رعاية "الشمبانزي"، وشددت على أن المركز غير ملتزم برعاية الحيوانات من خلال أي تعاقد كما أنه انسحب من المكان بعد مناقشات غير مجدية مع الحكومة الليبيرية، وهي الفترة اليى تكبد فيها المركز تكاليف تقدر بملايين الدولارات، كما كشفت عن وجود تحكيم مستمر مع الحكومة الليبيرية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حملة تبرعات لإنقاذ 66 قردًا في أدغال مهجورة في ليبيريا حملة تبرعات لإنقاذ 66 قردًا في أدغال مهجورة في ليبيريا



 فلسطين اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 07:45 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار عصرية بسيطة تحدث الفارق في ديكور الحمام

GMT 02:49 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مزج الأبيض والبنفسجي قمة الأناقة العصرية في غرف النوم الحديثة

GMT 21:54 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

تعرفي على الهرمونات المسئولة عن النحافة وطرق علاجها

GMT 17:39 2015 الإثنين ,09 شباط / فبراير

أسرار الجسم النحيف

GMT 01:29 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرف على سعر الريال السعودي مقابل الليرة السورية الثلاثاء

GMT 05:22 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 10:52 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أحلام وسميرة سعيد تشعلان "ذا فويس" بإطلالتين أنيقتين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday