فقمة الراهب المتوسطية سفيرة للنوادر المنقرضة في مينسوتا
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

نقلت لأول مرة إلى أميركا لتعرض داخل الحديقة أمام الملأ

"فقمة الراهب المتوسطية" سفيرة للنوادر المنقرضة في "مينسوتا"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "فقمة الراهب المتوسطية" سفيرة للنوادر المنقرضة في "مينسوتا"

فقمة الراهب المتوسطية
واشنطن - رولا عيسى

عثر أنصار حماية البيئة على خمسة فقمات من الأنواع النادرة المعروفة باسم "فقمات الراهب المتوسطية"، ودعوا لأن تصبح الفقمات المصابة بشبه العمى، سفراء للأنواع المنقرضة.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يتم فيها نقل الفقمات التي تعيش في حديقة "ألوها" الوطنية الطبيعية في هاواي إلى حديقة حيوانات "مينسوتا" حتى تتاح مشاهدتها على الملأ.

وأعرب دعاة حماية البيئة عن أملهم في أن يتمكن السفراء الجدد من جلب المزيد من الاهتمام والأموال، لدعم الأنواع المهددة بالانقراض، التي تتراجع أعدادها.

ويطلق سكان جزيرة هاواي على فقمات الراهب المتوسطية، اسم "الكلب الذي يجري في الماء الطبيعي"، ومن بينهم "أوهوا" وهي فقمة أنثى تشبه الدب وتزن حوالي 240 كجم، أي في نفس حجم الدب البني الأوروبي الآسيوي، وعلى الرغم من أن فقمات الراهب المتوسطية في هاواي قوية بشكل واضح تتميز بضخامتها وثقل وزنها الذي يعتبر ضعف وزن كلب "الدرواس" الإنجليزي، إلا أنها تمتلك عيونًا سوداء واسعة ومخملية، يصعب مقاومتها.

فقمة الراهب المتوسطية سفيرة للنوادر المنقرضة في مينسوتا

وأعلن المؤتمر الصحافي الذي عقد قبل أيام قليلة في ولاية مينسوتا الأميركية عن ظهور هذه الفقمات لأول مرة على الملأ في حديقة حيوانات "مينيسوتا"، والذي يعتبر أول ظهور لها خارج حديقة "ألوها" الطبيعية في جزيرة هاواي.

وأفاد الباحث الرائد والخبير في فقمات الراهب المتوسطية لدى الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي تشارليز ليتنان: "نعمل منذ فترة طويلة لتوفير المزيد من حدائق الحيوانات والأحواض المائية ذات الجودة العالية لإيواء الفقمات الإناث الخمس، ولا يدرك معظم الناس في الولايات المتحدة أن هناك أنواعًا من الفقمات وخصوصًا الأنواع القديمة والفريدة التي تكافح ضد الانقراض في جزيرة هاواي، ولذلك تنقل مينيسوتا تجربة معاناة الفقمات لأكثر من مليون شخص سنويًا، وللناس البعيدة عن الشواطئ الاستوائية في هاواي".

ولم تولد الفقمات الخمس، "ناني وباكي وكوا وأولا وأوبوا" في البرية، ولكن جلبهم دعاة حماية البيئة إلى مراكز إعادة التأهيل الطبيعية، ولكن لسوء الحظ تعاني فقمات الخمس من مشاكل خطيرة في العين، وهو ما يعني أن الإفراج عنهم للعودة إلى البرية يمثل عقوبة إعدام بالنسبة لهم.

وصرّحت عالمة الثدييات البحرية في حديقة "مينيسوتا" ميلاني أويرتار: "تعمل الرعاية التي نقدمها للفقمات النادرة، على رفع الوعي بالتحديات التي تواجهها فقمات الراهب المتوسطة من هاواي حتى تحافظ على نوعها، ولذلك عندما تتوفر الفرصة لضيوفنا الفرصة للتواصل مع الحيوانات ورؤيتهم شخصيًا، فإنه يمكن رفع الوعي إلى حد كبير، والتعاطف والاهتمام في سبيل الحفاظ على البيئة".

فقمة الراهب المتوسطية سفيرة للنوادر المنقرضة في مينسوتا

ويبقى حوالي 1100 فقمة راهب متوسطية على قيد الحياة حاليًا، ويستمر مجموع سكانها في التراجع حتى ينخفض بواقع أكثر من 3% سنويًا، وعلى الرغم أن بذل العلماء مجهودات للحفاظ عليها، إلا أن الانقراض لا يزال احتمالًا حقيقيًا للغاية، وفي الواقع اختفت أقارب هذه الفقمات والتي تعرف باسم "فقمات البحر الكاريبي" في الخمسينات من القرن الماضي عقب قرون من الذبح.

فقمة الراهب المتوسطية سفيرة للنوادر المنقرضة في مينسوتا

وأضافت أويرتر: "يوضح اختفاء فقمة البحر الكاريبي مدى ضعف الأنواع المهددة بالانقراض، فضلًا عن إمكانية انقراض الأنواع في غضون حياة كل فرد، وبدون اتخاذ الإجراءات المناسبة، يمكن أن تواجه فقمة هاواي خطر الانقراض في المستقبل غير البعيد".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فقمة الراهب المتوسطية سفيرة للنوادر المنقرضة في مينسوتا فقمة الراهب المتوسطية سفيرة للنوادر المنقرضة في مينسوتا



GMT 08:36 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

ماعز فرنسي يحب مضغ أشجار الميلاد التالفة

GMT 09:01 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

"خطر" يداهم نصف سكان العالم بسبب أزمة المناخ

GMT 07:48 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إعدام الببغاوات في بريطانيا بسبب ارتفاع أعدادها

GMT 09:59 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

ضبع صغير يطلب وجبته الغذائية بطريقة غريبة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:30 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 07:47 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شرفات مُبهجة ومميزة تعطي السعادة لمنزلك

GMT 10:03 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

"Des Horlogers" يعد من أفضل فنادق سويسرا

GMT 13:17 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الارصاد الجويه حالة الطقس المتوقعة اليوم

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 09:03 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

زلزال يضرب كرواتيا وأنباء عن وقوع أضرار
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday