البقر الأنكولي يواجه خطر الاختفاء بسبب التدخلات الجينية
آخر تحديث GMT 15:32:31
 فلسطين اليوم -

ينفق الرعاة أموال كثيرة على الأدوية اللازمة لحمايته

البقر الأنكولي يواجه خطر الاختفاء بسبب التدخلات الجينية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - البقر الأنكولي يواجه خطر الاختفاء بسبب التدخلات الجينية

البقر الأنكولي
واشنطن ـ رولا عيسى

تطورت أبقار الأنكولي في غرب أوغندا، والمعروفة بأبواقها الطويلة المميزة، على مدى آلاف السنين لتتحمل بيئتها القاسية، حيث فترات الجفاف الطويلة، وانتشار الأمراض المحلية مثل التريبانوزوما، وهو مرض ينتشر عن طريق ذبابة التسي تسي، ولكن بعد أن ازدهر هذا الحيوان منذ ما يقرب من 10000 عام، بدأ الأنكولي في الاختفاء بسرعة، نتيجة التدخلات الجينية للإنسان.

استبدال الماشية بأنواع ملقحة صناعيًا

وتتضاءلت الأراضي الزراعية في أوغندا بسبب زيادة عدد السكان، ولكن هذه الأبقار تتطلب مناطق واسعة للرعي، وقد استجاب الرعاة المحليون للضغوط من خلال استبدالهم، عبر تربية الماشية الأنكولي مع الأنواع الصناعية مثل هولشتاين الأوروبي، ولكن في الوقت الذي تكتسب فيه هذه المركبات الهجينة سمات وراثية مواتية من هولشتاين، تنتج المزيد من الحليب واللحوم، ولكن تحتاج مساحات واسعة من الأراضي للحفاظ عليها، ويتطلب هذا تكلفة ضخمة.

ويتم تخفيف التكييفات الجينية التي مكنت الأنكولي من البقاء في مثل هذا المناخ القاسي في الهجينة الجديدة، التي تفتقر إلى القدرات المناعية لمقاومة الأمراض المحلية، ولكن الآن بدلًا من جني الأرباح، ينفق الرعاة الآن الكثير من أموالهم على المضادات الحيوية والمبيدات الحشرية للحفاظ على صحة الحيوانات، وفي بوركينا فاسو، فقد المزارعون الذين اتخذوا قرارات مماثلة في السنوات الأخيرة تقريبًا كل ماشيتهم من الأمراض , ولكن هذه المشكلة لا تقتصر على الدول الأفريقية الفقيرة، لأن صناعة تربية الماشية في جميع أنحاء المملكة المتحدة وبقية أنحاء العالم تواجه  تحديات متزايدة بسبب الضغوط البيئية، بالإضافة إلى عواقب برامج الاختيار الوراثي التي تهدف إلى زيادة الدخل.

انقراض عدد كبير من الماشية

وأظهرت الأبحاث أن ما يقرب من 100 سلالة من الماشية في جميع أنحاء العالم قد انقرضت في الفترة ما بين عامي 2000 و2014، حيث حاول المزارعون تعزيز هوامش الربح المتساقطة إما عن طريق التكاثر المتبادل أو استبدالها بحفنة صغيرة من السلالات الصناعية.

وتقول كاتارينا جينغا، الباحثة في مجال التنوع البيولوجي والموارد الوراثية بجامعة بورتو في سيبيو "إذا لم نفعل شيئًا لتغيير هذا، فقد يؤدي ذلك إلى كارثة طويلة الأجل بالنسبة لصناعة الزراعة، لا سيما في سياق التغير المناخي"، مضيفة "قد لا تكون السلالات الصناعية قادرة على مقاومة أوبئة الأمراض الجديدة، والتي قد تنشأ مع ارتفاع درجة حرارة المناخ خلال القرن المقبل".

وأشارت" كان لدينا بالفعل بعض الأمثلة المثيرة للقلق بشأن مدى تأثر هذه السلالات بحدوث وباء مميت في الماضي القريب، على سبيل المثال، تفشي مرض جنون البقر في التسعينيات، على الرغم من أن ذلك لا يرتبط بتغير المناخ، ولكنه مصدر قلق خطير".

ويعد السبب في أن السلالات الصناعية معرضة بشكل خاص للإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية الجديدة، لأن لديها تنوع وراثي قليل جدًا بالمقارنة مع السلالات المحلية، بسبب عقود من زواج الأقارب، ويقدر جينجًا أنه بالنسبة لسلالات مثل هولشتاين، فإن الملايين من هذه الأبقار تنمو من الثيران.

التأثير على إنتاج الحليب

وعلى مدى السنوات الـ 15 الماضية، تفاقم هذا الأمر بسبب ظهور التسلسل الجينومي، ولكن يستطيع المربون الآن تحديد الماشية بمجموعات من الجينات المعروفة بتحسين إنتاج الحليب واللحوم , وقام علماء من هولندا هذا العام بنشر دراسة تبين أن التنوع الوراثي في الأبقار الهولندية انخفض بشكل مثير للجزع خلال العقود الثلاثة الماضية بسبب برامج التكاثر هذه، ولكن لأن المربين هم فقط الذين يعطون الأولوية للجينات التي تحسن إنتاجية اللبن واللحم، فإن أي جينات غير عادية قد تكون قد قدمت حماية من العدوى قد فقدت، بالإضافة إلى ذلك، فإن الاضطرابات الوراثية الناجمة عن طفرة واحدة هي الأكثر شيوعًا، حيث أن جميع الحيوانات مرتبطة بشكل فعال.

وهناك مشكلة شائعة لمربي الماشية في هولشتاين هي نقص التصاق الكريات البيض (Blad) التي يمكن أن تنتشر من ثور واحد، وهذه الماشية عرضة للعدوى المتكررة والشفاء ببطء شديد.

ويقول ستيفان غوست  الباحث في معهدÉcole polytechnique fédérale de Lausanne، الذي يرأس البحث الأوروبي عن المزارع "إن المربين يريدون أن ينتجوا أكثر وأكثر، ويعرفون الآن ما هي الصفات الوراثية التي يفضلونها في الماشية، من أجل زيادة إنتاج اللحوم أو الحليب، ولكن الأمر يشبه الرأسمالية بشكل عام , وأصبح متطرف للغاية, المفتاح هو إدراك أن هناك حدودًا لا يجب تمريرها أو تخطيها."

محاولة حل المشكلة

ويدرك المربون هذه المشاكل المحتملة، لكنهم يحاولون تعويضها بطرق مختلفة، بدلًا من تغيير إستراتيجيتهم العامة، ويقول غوست "إنهم يحاولون إبطال أي مشاكل صحية تنشأ عن طريق إعطاء الفيتامينات والعقاقير للحيوانات، وإذا كان علاجهم من مرض معين مكلفًا للغاية، فيتركون الحيوانات تموت , كما أنهم يشترون السائل المنوي المجمد من بنوك مختلفة في جميع أنحاء أوروبا، والتي تحتوي على المادة الجينية الأصلية لهذه الأنواع، وتقوم بحقنها في إناث القطيع على فترات منتظمة لمحاولة الحفاظ على التنوع الجيني عند مستوى معين."

وشراء المني والأدوية باهظة الثمن،  يعني أن الحفاظ على تربية الماشية اقتصاديًا هو توازن جيد جدًا، وكمثال على ذلك، أظهرت دراسة أجريت في العام الماضي أنه في حين أن حجم الحليب الذي تنتجه مزارع الألبان الأوروبية قد ازداد في السنوات الأخيرة، فإن هوامش الربح قد انخفضت مع ارتفاع تكاليف الإنتاج، بدءا من موارد العمل إلى أعلاف الماشية، بشكل أسرع بكثير من أسعار الحليب، وأظهرت الدراسة أنه في عام 2013، كانت مزارع الألبان في سلوفاكيا تخسر بالفعل 165 يورو لكل طن من الحليب المنتج، نتيجة لذلك، يمكن لأي أحداث غير متوقعة أن تسبب مشاكل كبيرة.

ويشير غوست إلى أن الصيف الأوروبي غير المعتاد هذا العام تسبب في مشاكل كبيرة لمربي الماشية في جميع أنحاء القارة، وقد أجبر المزارعون على إنفاق الكثير على وحدات تكييف الهواء لتنظيم درجة الحرارة والرطوبة لقطعانهم، موضحًا"لأنهم غير قابلين للتكيف، لا يمكنهم التعامل مع درجات الحرارة المرتفعة باستمرار، ما لم يتم تبريد البيئة بشكل مصطنع، ترتفع مستويات الإجهاد لديهم، وتبدأ في الضعف، وتبدأ عملية الأيض في التباطؤ، وتبدأ مجموعات الهرمونات المختلفة في التغير، وتصبح أقل إنتاجية , لكن التبريد الاصطناعي يكلف الكثير أيضًا."

المكسب المالي أولوية

ومع تأثير آثار تغير المناخ بفعل الإنسان على القرن المقبل وارتفاع درجات الحرارة، يخشى بعض العلماء أن تكون صناعة تربية الماشية متجهة إلى كارثة، ما لم يتم اتخاذ خطوات لتحسين التنوع الجيني لهذه الحيوانات , ويقول البروفيسور مايك بروفورد، عالم البيئة الجزيئية في جامعة كارديف "سيواجه معظم العالم تصاعدًا وجفافًا متزايدين، قد لا تكون برامج التربية الصناعية الحالية مستدامة , حيث تتغير درجات الحرارة ومقدار العلف المتاح" , ولكن في الوقت نفسه، فإن الرجوع إلى استخدام السلالات المحلية فقط ليس ببساطة خيارا مستداما للعديد من الشركات الزراعية، لأن العوائد الاقتصادية غير مجدية، والبصمة الكربونية الناتجة عن تنميتها عالية للغاية بسبب كثرة الأراضي التي تحتاج إليها، رغم أن ميزة السلالات مثل هولشتاين هي أنها تتطلب مساحة صغيرة نسبيًا.

ويعتقد العلماء أن نفس أدوات التسلسل الجيني التي عجلت من أزمة زواج الأقارب في الماشية الصناعية، يمكن أن تحل في الواقع بعض المشاكل التي من المرجح أن يواجهها المزارعون على كوكب تزداد حرارته، هذه الأدوات أصبحت أكثر قدرة على استخدامها لتحديد سمات مهمة أخرى، على سبيل المثال مجموعات من الجينات المتعلقة بتحمل الحرارة وجهاز المناعة، وهذا يمكن أن يساعد السلالات الصناعية على التعامل بسرعة أكبر مع التغير البيئي، وكذلك إنتاج ما يكفي من الحليب واللحوم، ومع ذلك ، يشير بروفود إلى أن تنفيذ هذه الاستراتيجيات سيتطلب تخطيطًا دقيقًا وقد تحتاج إلى تنظيم من قبل السلطات الوطنية لضمان بقاء صناعة تربية الماشية على المدى الطويل.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البقر الأنكولي يواجه خطر الاختفاء بسبب التدخلات الجينية البقر الأنكولي يواجه خطر الاختفاء بسبب التدخلات الجينية



GMT 05:27 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشاف أسرار ابتلاع الأرض لكميات هائلة من المياه

GMT 07:10 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تكشف عن سر مثير بشأن عصور الديناصورات

GMT 02:52 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الثعلب الرمادي النادر يظهر للمرة الأولى منذ ربع قرن

GMT 03:02 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

"ترقق السحب" أفضل طريقة لمحاربة الاحترار العالمي

GMT 01:14 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع درجات الحرارة يقضي على ذبابة "تسي تسي" الخطرة
 فلسطين اليوم -

بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي
مع كل اطلالة لها تبهرنا صوفيا أميرة السويد باختيارها اجمل موديلات الفساتين لتطل من خلالها بتصاميم راقية وتليق ببشرتها. وآخر هذه الاطلالة كانت حين اختارت الفستان الأسود الأنثوي والفاخر الذي جعل أناقتها محط أنظار الجميع. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته صوفيا أميرة السويد لتطلعي عليها في حال اردت التمثل بأناقتها الاستثنائية، بلمسات فاخرة وبسيطة في الوقت عينه، اختارت صوفيا أميرة السويد الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق مع بعضه البعض الذي ينسدل بطرق برجوازية على جسمها. واللافت القصة الكلاسيكية الضيقة والمحدّدة من أعلى الخصر مع قصة الصدر على شكل V المكشوفة برقي تام. كما لفتنا قصة الاكمام الشفافة بأقمشة التول البارزة التي تجعل أناقتها متكاملة. واللافت ان صوفيا أميرة السويد نسّقت مع هذا الفستان الحذاء الكلاسي...المزيد

GMT 05:42 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة
 فلسطين اليوم - 4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة

GMT 04:33 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 فلسطين اليوم - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 05:34 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار مختلفة لاستخدام "ستيكر الحائط" في تزيين المنزل
 فلسطين اليوم - 10 أفكار مختلفة لاستخدام "ستيكر الحائط" في تزيين المنزل

GMT 05:50 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 فلسطين اليوم - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"

GMT 04:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

من الأميرة ديانا حتى الملكة رانيا أفضل إطلالات حفل "ميت جالا"
 فلسطين اليوم - من الأميرة ديانا حتى الملكة رانيا أفضل إطلالات حفل "ميت جالا"

GMT 03:42 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة من أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا
 فلسطين اليوم - مجموعة من أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا

GMT 04:24 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 فلسطين اليوم - ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 17:05 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كأس ديفيز لفرق التنس تنطلق في مدريد بنظامها الجديد

GMT 02:07 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو ريدة ومحمد فضل يكرمان متطوعي بطولة الأمم الأفريقية

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك

GMT 18:54 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 11:23 2017 الأربعاء ,01 آذار/ مارس

خطوات زراعة نباتات الظل لديكور منزلي مميز

GMT 03:48 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

تايلاند وجهة سياحية مميزة بطبيعتها الخلابة وكثرة عدد سكانها
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday