تعرَّف على الحقيقة المذهلة لصادرات الحيوانات الحية حول العالم
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

أكد مسؤول بارز أن هذه التجارة تُسهم في صناعة اللحوم

تعرَّف على الحقيقة المذهلة لصادرات الحيوانات الحية حول العالم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تعرَّف على الحقيقة المذهلة لصادرات الحيوانات الحية حول العالم

الأبقار الحية والأغنام
لندن ـ سليم كرم

يُعد الطلب العالمي على اللحوم هو نقل المزيد من الحيوانات حول العالم أكثر من أي وقت مضى, حيث يقول الناشطون "إن الظروف التي يتحملونها لا يمكن تحملها – ونحن جميعًا نغض الطرف".

وتتقدم ليزلي موفات عند معبر كابيكول الحدودي بين تركيا وبلغاريا، إلى الأمام، والملف الورقي في يدها، وتسير جنبًا إلى جنب مع الشاحنات المتوقفة المحملة بالأبقار الحية والأغنام المنتظرة في هذه الأرض التي هي ليست ملكًا لأحد لتصديرها من الاتحاد الأوروبي, في بعض الأحيان، تُترك الحيوانات على الشاحنات لأيام، عالقة داخل حاويات الشحن المعدنية بالكاد محمية من أشعة الشمس المسببة للعمى عندما يغرق سائقو الشاحنات والبيروقراطيون والمستوردون والمصدرون في الأعمال الورقية والرسوم.

وتناضل الأبقار لجعل رؤوسهن قريبة من الهواء النقي, وتمتلئ حاوياتها بالبول والسماد، ومستويات الأمونيا ترتفع باطراد داخل المقطورات بينما تستمر الرحلات,تقوم موفات - مؤسِّسة منظمة Eyes on Animals الخيرية التي تتخذ من هولندا مقرًا لها - بحشر يدها عبر صريف شاحنة للتحقق من إمدادات المياه للحيوانات, تقول "انظر إلى هذا"، وهي تمسك التبن العالق في حوض الماء وتشير إلى الروث الذي يسدها, "إنها مليئة بالقش القذر والقرف، ولا يمكن أن تشرب منه أبدًا"، كما تقول,

السائقون بحاجة إلى إعطائهم المياه في دلاء

إنها تخرج ميزان حرارة إلكتروني من حقيبة يدها وتلتصق به عبر الحاجز الحديدي, وتدون درجة الحرارة - أكثر من 30 درجة مئوي ، أعلى من لوائح الاتحاد الأوروبي - وتضعها على قائمة المراجعة الخاصة بها وهي تنتقل من شاحنة إلى شاحنة، وهي تربت فوق بعض الحيوانات المتعثرة، وتصب الماء من قنينة خاصة بها للأبقار العطشى, "هذا علامة من العلامات التي تظهر الإجهاد الحراري – لسانها ملتف وملتوي"; كما تقول، مشيرة إلى بقرة داخل واحدة من الشاحنات.

وتقول "إنه على مدى سنوات، وعدت السلطات ببناء منطقة رعي مظللة للحيوانات التي تنتظر على الحدود، حتى أنها تظهر خططًا لمنصب المنشأة, لكن لم يحدث شيء, "فكل عام، هو الوضع ذاته"، كما تقول, "تتجاوز درجات الحرارة في الشاحنات 30 درجة مئوية، على الرغم من أن ذلك غير قانوني, هناك صنبور حريق واحد فقط، ولا يوجد ظل، ولا بنية تحتية، وشاحنات تنتظر في الشمس طوال اليوم".

ويزداد الطلب على اللحوم في جميع أنحاء العالم، حتى مع مواجهة الصناعة للتحديات من نشطاء حقوق الحيوان ونمط حياة نباتي شائع في الغرب, فأعمال التصدير اللحوم الحية مزدهرة, وفي كل لحظة من اليوم، يتم نقل الحيوانات لمسافات كبيرة عبر سطح الكوكب, يتم تجهيز الخيول من الولايات المتحدة لنقل الشاحنات وإرسالها ليتم ذبحها في المكسيك, وتتحمل الخنازير من كندا درجات حرارة ثلجية أثناء انتظارها لفترات طويلة على الحدود الأمريكية, يتم نقل المواشي من أوروبا الوسطى بالشاحنات إلى أبعد المناطق في روسيا، حيث يتم ذبحها أو تسمينها أو تربيتها, كما يتم شحن الأبقار من أستراليا وأوروغواي والأرجنتين إلى السفن وتتحمل رحلات تستغرق أسابيع طويلة إلى الشرق الأوسط.

وتنمو هذه التجارة بسرعة, ففي الاتحاد الأوروبي وحده، نمت صادرات الخيول الحية والماشية والدجاج والأغنام والخنازير والماعز - معظمها إلى تركيا وشمال أفريقيا والشرق الأوسط - بنسبة 62.5 ٪ بين عامي 2014 و 2017، إلى ما يقرب من 586 مليون كيلوغرام, وفي العام الماضي، صدّرت أستراليا 2.85 مليون رأس ماشية بقيمة 1.4 مليار دولار، معظمها إلى الكويت وقطر وإندونيسيا، وارتفعت أعدادها, كما ارتفعت صادرات الأغنام الحية بنسبة 21.4٪ وارتفعت العجول الحية بنسبة 9.7٪ بين مارس 2017 ومارس 2018، وفقًا لمكتب الإحصاءات الأسترالي.

وإن هذه التجارة منطقية من الناحية الاقتصادية، وهي تلبي احتياجات الناس، مثل أولئك الموجودين في تركيا، والذين هم على استعداد لدفع علاوة على اللحوم المستوردة؛ لأنها تستهلك أكثر بكثير مما تنتج, كما تقلل صادرات الحيوانات الحية من الحاجة إلى تركيب معدات باهظة الثمن للحفاظ على اللحوم المجمدة, ويستورد الاتحاد الأوروبي بكميات كبيرة من الفواكه والخضروات، وتساعد صادرات الحيوانات الحية على سد الفجوة التجارية.

والأكثر من ذلك، يطلب الجزارين في البلدان الإسلامية لحم الضأن ولحم البقر المذبوح حديثًا, يقول جان لوك ميريو الأمين العام للاتحاد الأوروبي لتداول الثروة الحيوانية واللحوم، وهي مجموعة ضغط مقرها بروكسل، إن تجارة التصدير تسهم إسهامًا هامًا في صناعة اللحوم, فهو اقتصاد الاتحاد الأوروبي, "إنهم يبحثون عن لحم طازج جدا، يأكلونه مباشرة بعد الذبح, وإذا لم نوفر الماشية، فسيتعين على شخص آخر - ربما البرازيل أو أوروغواي أو أستراليا أن تفعل ذلك".

وتثير تلك التجارة بعض الأسئلة الأخلاقية غير المريحة, فهنا عند الحدود التركية /البلغارية، وهو عنق الزجاجة الذي تترك فيه العديد من الحيوانات الاتحاد الأوروبي لتركيا والشرق الأوسط، فإن العديد من الأبقار تتكدس في أرباع ضيقة بحيث لا تستطيع الاستلقاء, وبشكل مخيف، تظهر عليهم علامة محتملة على الإرهاق.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرَّف على الحقيقة المذهلة لصادرات الحيوانات الحية حول العالم تعرَّف على الحقيقة المذهلة لصادرات الحيوانات الحية حول العالم



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 12:53 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

130 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 12:12 2017 الأحد ,04 حزيران / يونيو

أجمل أشكال ديكورات جدران المنازل الحديثة

GMT 15:46 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار هيونداي توسان 2016 في فلسطين

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 12:29 2019 الأحد ,19 أيار / مايو

تميمات غير تقليدية لـ"تسريحات" غرف النوم

GMT 19:23 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

لقاح جديد لعلاج "الإيدز" يظهر نتائج مبهرة على البشر

GMT 16:08 2018 الخميس ,17 أيار / مايو

دعاء الاستغفار والتوبة

GMT 09:21 2016 الأحد ,05 حزيران / يونيو

العناية بشعر الأطفال المجعد

GMT 01:46 2015 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

محمد حداقي يجسّد شخصية طبيب في مسلسل "سمرا"

GMT 10:46 2016 الأربعاء ,21 كانون الأول / ديسمبر

حاخام يهودي يصف شجرة عيد الميلاد المجيد بـ"العبادة الوثنية"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday