اكتشاف سبعة أنواع جديدة من عناكب الطاووس الراقصة وأحدها يشبه شكل الدبور
آخر تحديث GMT 12:12:36
 فلسطين اليوم -

الاهتزازات التي ينتجها ذكورها تلعب دورا مساعدا في التواصل مع الإناث

اكتشاف سبعة أنواع جديدة من عناكب الطاووس الراقصة وأحدها يشبه شكل الدبور

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اكتشاف سبعة أنواع جديدة من عناكب الطاووس الراقصة وأحدها يشبه شكل الدبور

أحد أنواع العناكب الراقصة
لندن - ماريا طبراني

اكتشف العلماء سبعة من عناكب الطاووس الراقصة، إلا أن أحدها وجد ميزة في نهج التزاوج لدى العناكب لأنه يحمل شكلا مميزا يشبه شكل الدبور على جسده، ويبلغ حجم المخلوق الصغير أقل من خُمس البوصة، ويتميز كل من العناكب السبعة بثماني أرجل مع ألوان مختلفة حول بطونها التي تظهر أثناء قيامهم بالرقص أملا في جذب الأنثى. إلا أن هذا النهج يعرضها للأكل في حال عدم قدرتها على إقناع الشريكة المحتملة.

اكتشاف سبعة أنواع جديدة من عناكب الطاووس الراقصة وأحدها يشبه شكل الدبور

واكتشف هذه الأنواع عالما الأحياء يورغن أوتو وديفيد هيل في مواقع مختلفة على طول الساحل الجنوبي لأستراليا الغربية، ما يجعل عدد عناكب الطاووس الراقصة المعروفة 48 عنكبوتا، وبينها نوع غريب أسماه العلماء "مارتس فيسبا" بسبب الأنماط الغريبة على جسده التي تشبه الدبور، وأثناء الرقص يحرك هذا النوع بطنه من جانب إلى أخر في محاولة لجذب انتباه الأنثى.

اكتشاف سبعة أنواع جديدة من عناكب الطاووس الراقصة وأحدها يشبه شكل الدبور
 
ويعتقد العلماء أن ذكر هذا النوع يحاكي الدبور الذي ربما يفترس العناكب، ما يعني أن ذكر هذا النوع من العناكب يمكنه جذب الأنثى مع تجنب التهامه، وربما يكون الدبور فريسة محتملة أيضا لأنثى العنكبوت ما يعني أن ذكر وأنثى هذا النوع من العناكب يواجهان الموت بشكل متساوٍ. وأضاف الدكتور أوتو " أنه شكل مثير للاهتمام ، ولكني أتساءل هل يشه هذا الشكل الدبور بالفعل في عين العنكبوت أم أنه مجرد خيال بشري، ولكن هناك 3 نقاط حمراء وهي تحاكي العيون الثلاث لدى الدبور، وربما يكون الدبور مفترسا لهذه العناكب ولذلك تهتم الأنثى بهذا الشكل" .

اكتشاف سبعة أنواع جديدة من عناكب الطاووس الراقصة وأحدها يشبه شكل الدبور

اكتشاف سبعة أنواع جديدة من عناكب الطاووس الراقصة وأحدها يشبه شكل الدبور
 
وظل الدكتور أتو وزملاؤه يدرسون ويصورون عناكب الطاووس الراقصة لعدة سنوات،  وأصبحت لقطاته شهيرة على "يوتيوب" للعناكب وهي تلوح بأقدامها في محاولة لجذب انتباه شريكته، ووصف أتو وزملاؤه العناكب التي اكتشفوها في مجلة Peckhamia، وتعتبر العناكب الراقصة نوعا من العناكب القافزة التي تعيش عادة على الأرض أو في الشجيرات المنخفضة، ويحظى كل عنكبوت بسلسلة من الأجزاء الصغيرة حول بطونهم والتي تظهر عن رفع البطون أثناء الرقص للتزاوج أو للتنافس مع ذكر أخر، وتنطوي الرقصات على سلسلة معقدة من الحركات تشتمل على إطلاق أرجلها في الهواء وهز بطونها.
 
وكشفت بحوث حديثة أن الاهتزازات التي ينتجها ذكور العناكب تلعب دورا مساعدا في التواصل مع الإناث، ومن بين العناكب المكتشفة عنكبوت "مارتس بوبو" والذي هو بألوان الأحمر والأزرق والبرتقالي، ومع وجود عيني العنكبوت في الجزء العلوي من مروحته يبدو العنكبوت كما لو كان يحمل قناع على ضهره، وعبر الدكتور أوتو والدكتور هيل على هذه الأنواع أثناء البحث عن العناكب الملونة التي لقبوها باسم هوكي بوكي بسبب أدائها الراقص، وهناك نوع أخر من العناكب يدعى "مارتس لوباتس" ولديه آذان كبيرة على جانبي بطنه الزرقاء.
 
ووجد العلماء نوعين أخرين ذات ألوان زاهية هما "مارتس أستراليس" و"مارتس فالتس"، ويقول الدكتور أوتو " هناك أشكال مثيرة للاهتمام في العناكب ويتساءل المرء عن معناها ولماذا تطورت ولماذا تنجذب الأنثى لها، ولكن الوحيد الذي يمكنه إخبارنا بالسبب هو الأنثى"، وعثر على نوعين هما مارتس تسيلتس ومارتس ألبس وهما مختلفان في نهجهما، حيث لم يرفع الإثنان بطونهما أثناء رقص التزاوج، لكنهما يعتمدان على الأرجل لجذب الأنثى، حيث يحرك عنكبوت مارتس تسيلتس أقدامه الزرقاء بشكل سريع للغاية، وأشار أوتو إلى اندهاشه بسبب التنوع الموجود بين عناكب الطاووس الراقصة.
 اكتشاف سبعة أنواع جديدة من عناكب الطاووس الراقصة وأحدها يشبه شكل الدبور
وتابع أوتو " في البداية في عام 2008 صورت نوعا واحدا من هذه العناكب وبعدها صورت عنكبوت مارتس فولانس ثم توالت العناكب، وتتميز كل منهما بأنماط وأشكال مختلفة على جسده وسلوكيات مختلفة حيث يقوم بعض الأنواع بمد مغازلها، في حين ترفع عناكب أخرى القدم اليسرى فقط، بنيما يقوم عنكبوت فيسبا بلف بطنه من جانب إلى أخر، ويبقى هذا التنوع البديع مندهشا من العمل معها، ودائما تتساءل كيف سيبدو شكل العنكبوت القادم وماذا سيفعل".
 

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشاف سبعة أنواع جديدة من عناكب الطاووس الراقصة وأحدها يشبه شكل الدبور اكتشاف سبعة أنواع جديدة من عناكب الطاووس الراقصة وأحدها يشبه شكل الدبور



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة

الملكة ليتيزيا تخطف الأنظار بفستان ارتدته العام الماضي

مدريد - فلسطين اليوم
تألقت الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا بفستان من الورود الذي ارتدته العام الماضي أثناء ظهورها في قصر لازارزويلا في مدريد مقر الإقامة الرسمي لملك إسبانيا.وارتدت الملكة ليتيزيا، 47 عاما، فستانا من الأزهار من العلامة التجارية المفضلة لها "هوجو بوس"، وارتدته لأول مرة في نوفمبر 2019.وكانت ليتيزيا تستضيف أعضاء مؤسسة TEAF الخيرية التي تقدم الدعم للعائلات المتأثرة بمتلازمة الكحول الجنينية، وهي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل.واستمعت ليتيزيا باهتمام إلى شهادات أعضاء الجمعية الخيرية وبعض الأطفال الذين عاشوا مع هذه الحالة. وتألقت الملكة الإسبانية بالزي المعاد تدويره بقيمة 646 دولارا، وأكملت الملكة إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون ومجوهرات بسيطة، حيث لم ترتدِ سوى أز...المزيد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العذراء" في كانون الأول 2019

GMT 08:06 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أنظار العالم تتجه إلى الطفلة الرّوسيّة كرستينا بيمنوفا

GMT 08:05 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 09:28 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

مراهقة أفغانية تواجه رغبة أبويها بتزويجها وتصبح فنانة "راب"

GMT 18:22 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد الجري ولو لمدة 5 دقائق فقط

GMT 17:42 2014 الأحد ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

رغبات الانحراف الجنسي لدى الرجال أكثر من النساء

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 10:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 06:03 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات شقق فخمة بمساحات واسعة تخطف الأنظار
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday