أوسلو تستغني عن الوقود الأحفوري وتحرج مدن العالم الكبرى
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

تعيد تدوير النفايات وتنتج الوقود الحيوي لتشغيل الحافلات

أوسلو تستغني عن الوقود الأحفوري وتحرج مدن العالم الكبرى

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أوسلو تستغني عن الوقود الأحفوري وتحرج مدن العالم الكبرى

أوسلو تستغني عن الوقود الأحفوري
أوسلو ـ سمير ديراوي

تدخل أوسلو التاريخ، في حال إنجاز تعاقدها الشهر المقبل لبيع أسهمها في شركات الفحم، لاسيما أنَّها العاصمة الأولى في العالم التي تبعد نفسها عن الوقود الأكثر تلوثًا, وتعد المدينة الأعلى في سلسلة المناطق الحضرية الرئيسية التي صنعت خطوات جريئة في الأسابيع الأخيرة، عندما أخرجت نفسها من استثمارات الوقود الأحفوري.

كما صوتت ضاحية ليشارت في أستراليا على سحب استثماراتها كاملة من شركات الوقود الأحفوري في غضون ثلاثة أعوام، في حين أعلن خليج بايرون قرار وصول الإنبعاثات إلى الصفر.

وبدأت أصغر مدن الولايات المتحدة بالفعل في ذلك بطرق مختلفة، بينما في لندن، مرّرت الـ"GLA" اقتراحًا يطلب من رئيس البلدية الموافقة على سحب صندوق معاشات "سيتي هول" من جميع حيازات الوقود الأحفوري, ومن المتوقع أن تنمو قائمة المدن التي قررت أن تخلو من الفحم في فترة قصيرة.

ويتساءل مراقبون "هل يعني قرار أوسلو الكثير؟، بالنظر إلى استمرار صندوق معاش النرويج في الاستثمار في الوقود الأحفوري, هل يمكن إيقاف الزخم وراء سحب الاستثمارات البلدية كما يبدو؟".

واعترف نائب رئيس بلدية أوسلو للتمويل، إريك لاي سولبرغ، بأنَّ قرار مدينته لبيع استثمارات الفحم بـ40 مليون كرونة أو 3.3 مليون جنيه إسترليني, في صندوق معاش أوسلو ليس كثيرًا, ولكن ذلك يشير، إلى أنَّ أوسلو لا تريد المساهمة في الوقود الأحفوري الضار بالمناخ، وأنَّ المدينة لديها هدف أسمى لتكون صديقة للمناخ.

وأضاف سولبرغ "رأينا أنَّ الفحم هو مصدر الطاقة الأكثر ضررًا, وقيل إنَّ مدن العالم تسهم بنحو 70٪ من انبعاثات الكربون, لذلك فمن الواضح أنَّ مدن العالم تشكل جزء مهمًا من مشكلة تغير المناخ".

وفي عام 2011، حدد المجلس هدفًا لخفض انبعاثات الغازات الدفيئة في المدينة بنسبة 50٪ بحلول عام 2030، ولفعل ذلك، وضع المجلس مجموعة من التدابير لإعادة تدوير النفايات المنزلية لإنتاج الوقود الحيوي لتشغيل الحافلات في المدينة.

ومع ذلك، فإنَّه لا يزال لغزًا بالنسبة إلى النرويج، كونها منتجًا رئيسيًا للنفط, والفحم إلى حد أقل، وتصب عائداتها النفطية الفائضة في صندوق التقاعد الخاص بها, وقاومت الحكومة دعوات البرلمان لسحب استثماراتها من الوقود الأحفوري, وأوصت لجنة عينتها الحكومة أخيرًا بعدم تجرد الصندوق من الوقود الأحفوري، ولكن وضعت عوضًا عن ذلك معيار جديد مرتبط بالمناخ على أساس كل حالة على حدة.

وخلصت اللجنة إلى أنَّ "إنتاج الطاقة يشكل أساسًا مهمًا لمجتمعنا، وستبقى أنواع الوقود الأحفوري من البترول والفحم جزءًا من إنتاج الطاقة لعدة عقود مقبلة، والسؤال ليس عمَّ إذا كان المستثمرون سيملكون هذه الشركات، ولكن أي من المستثمرين جيدين من الناحية المالية والأخلاقية".

ويعتمد الصندوق النرويجي العملاق على 316.7 بليون كرونة أي ما لا يقل عن 26.8 بليون جنيه إسترليني في استثمارات النفط والغاز والفحم في عام 2014، وفقًا لمنظمة "Urgewald" غير الحكومية, إذ سحبت بالفعل استثماراتها من 52  شركة فحم خلال العام الماضي.

وتؤكد منظمة "Urgewald" أنَّها انتهت فعليًا بزيادة قيمة حيازات الفحم، من 82.2 بليون كرونة في عام 2013 إلى 85.7 بليون كرونة العام الماضي.

ولم تكن مدن النرويج هي التي قادت سحب الاستثمارات، فحركة سحب الاستثمارات لديها جذور هنا في مجتمع إيد الصغير، الذي يبلغ عدد سكانه 6.000 نسمة، والذي  قام عمدته ألفريد جورلو, بفعل ذلك مع مدير صندوق معاشات البلدة منذ أكثر من عامين، بعد أن كانت مستوحاة من مدينة في الولايات المتحدة.

وأكدت عضو حملة سحب استثمارات الوقود الأحفوري من المملكة المتحدة، دانييل بافارد، أنَّ انتخابات البلدية في العام المقبل، ستصبح قضية سحب الاستثمارات جزءًا كبيرًا من النقاش.

وأشار بافارد إلى أنَّه في غضون ذلك، وضعت الحملة أنظارها على تشجيع بعض المدن الأوروبية، مثل أمستردام وبرلين وستوكهولم، من أجل سحب الاستثمارات.

وأكدت زميلتها في الحملة من الولايات المتحدة, ايمي ميلر, أنَّه سواء كانت نيويورك أكثر عرضة لسحب الاستثمارات من لندن أم لا، فهم يواجهون المصير نفسه.

وأوضحت ميلر، أنَّ ساسة المدينة لا يزالون يشعرون بالقلق إزاء الأثر المالي المحتمل لسحب الاستثمار, وأضافت "إنهم يفضلون بقاء المستثمرين، والتأثير من خلال المشاركة النشطة، ولكن ذلك لا ينفع, فهل تطلب من شركات الوقود الأحفوري هذه أن تترك 80٪ من تمويلها يقع في الأرض؟".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوسلو تستغني عن الوقود الأحفوري وتحرج مدن العالم الكبرى أوسلو تستغني عن الوقود الأحفوري وتحرج مدن العالم الكبرى



GMT 08:36 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

ماعز فرنسي يحب مضغ أشجار الميلاد التالفة

GMT 09:01 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

"خطر" يداهم نصف سكان العالم بسبب أزمة المناخ

GMT 07:48 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إعدام الببغاوات في بريطانيا بسبب ارتفاع أعدادها

GMT 09:59 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

ضبع صغير يطلب وجبته الغذائية بطريقة غريبة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 10:25 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

عالم الطبيعة ديفيد أتينبارا لن يعود إلى "إنستغرام"

GMT 11:22 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

نصائح لمساعدتك على تنسيق غرفة الطعام بشكل عصري

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 21:21 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

الإفراط في الملح قد يكون سبباً في الصداع

GMT 00:30 2016 الإثنين ,24 تشرين الأول / أكتوبر

وسيلة سريعة وغير مؤلمة للقتل الرحيم

GMT 10:22 2014 الثلاثاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

المذيعة الشقراء إيلي هاريسون تثير جدلا كبيرًا داخل "بي بي سي"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday