ترمب يواصل التصعيد ضد الصين يؤدي إلى تراجع الدولار
آخر تحديث GMT 08:08:06
 فلسطين اليوم -

هبطت أسعاره لأقل مستوى في ثلاثة أسابيع بعد الحديث عن خفض "الفائدة"

ترمب يواصل التصعيد ضد الصين يؤدي إلى تراجع الدولار

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ترمب يواصل التصعيد ضد الصين يؤدي إلى تراجع الدولار

الرئيس الأميركي دونالد ترمب
واشنطن - فلسطين اليوم

شهد الدولار الأميركي الثلاثاء، هبوطًا حادًا، يُعد الأقل خلال ثلاثة أسابيع، وذلك بالتزامن مع تصاعد المراهنات على خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأميركي" أسعار الفائدة، بينما دفعت مخاوف بصفة عامة بشأن النمو العالمي المستثمرين إلى شراء الين الذي يُعد ملاذًا آمنًا.

وقال أحد أعضاء مجلس الاحتياط الاتحادي "البنك المركزي" الأميركي، في وقت سابق، "إن خفض سعر الفائدة الأميركية قد يصبح حتميًا في وقت قريب، في ظل المخاطر التي تواجه النمو الاقتصادي نتيجة الحروب التجارية للرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى جانب انخفاض معدل التضخم في الولايات المتحدة".
إقرأ أيضـــا:   ترامب يعلن عن عقوبات جديدة ضد صناعات الحديد والصلب الإيرانية

 

وقال جيمس بولارد رئيس مجلس احتياط سان لويس، "إن مجلس الاحتياط يواجه اقتصادًا قد ينمو بصورة أشد تباطؤًا في الفترة المقبلة، مع احتمال أن يكون بعض المخاطر أشد مما كان متوقعًا في ظل استمرار الغموض الذي يحيط بالنظام التجاري العالمي".

وتأتي هذه التصريحات بعد تحليل اقتصادي مهم حذّر من دخول الاقتصاد الأميركي دائرة الركود، ووفقًا للتحليل الذي أعده شيتان أهيا كبير المحللين في بنك الاستثمار الأميركي "مورغان ستانلي"، فإن الدورة العالمية للاقتصاد ستواجه الخطر... يمكن أن نصل إلى حالة ركود خلال 3 فصول.

ودعا الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مجلس الاحتياط الاتحادي الأميركي إلى الانضمام للإدارة الأميركية في نزاعها التجاري مع الصين.

وطالب ترمب المجلس بالرد على ما ستقوم به الصين لتخفيف الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن الرسوم الأميركية على السلع الصينية، وكتب الرئيس ترمب تغريدة منتصف الشهر الماضي، أن الصين ستضخ أموالًا إلى نظامها المالي وربما تخفض أسعار الفائدة كما هو الحال دائمًا لمساعدة الشركات، وستخسر، هذه المحاولة أيضًا.

وأضاف، "إذا تصرف مجلس الاحتياط الاتحادي بالمثل، ستنتهي اللعبة وسنكسب (النزاع). في كل الأحوال الصين تريد اتفاقًا (تجاريًا)".

ودعوة ترمب لإشراك مجلس الاحتياط في الحرب التجارية مع الصين تمثل تصعيدًا واضحًا في جهود الرئيس الأميركي المتكررة للضغط على البنك المركزي من أجل تحفيز الاقتصاد الأميركي رغم تحسن معدل النمو وانخفاض معدل البطالة إلى أقل مستوى له منذ نحو 49 عامًا. وإذا ما دخل "المركزي" الأميركي كطرف في الحرب التجارية، فإن ذلك سيساعد ترمب في إلقاء المسؤولية على مجلس الاحتياط الاتحادي إذا أدى تصاعد النزاع التجاري مع الصين إلى تأثيرات سلبية على الاقتصاد الأميركي، في الوقت الذي يسعى فيه إلى الفوز بفترة رئاسة ثانية في انتخابات عام 2020.

وكان الرئيس الأميركي قد أعرب سابقًا عن اعتقاده بإمكانية التوصل إلى اتفاق في النزاع التجاري مع الصين وذلك على الرغم من التصعيد الأخير، وقال ترمب، "لدينا في الوقت الراهن نزاع محدود مع الصين، وإذا أرادوا عمل اتفاق، فإن هذا ممكن تمامًا".

وأعرب ترامب عن إصراره على موقفه الذي يرى أن الولايات المتحدة في وضع أفضل في الصراع الذي اتسم بفرض متبادل لرسوم جمارك خاصة، "فنحن لدينا اقتصاد أكبر كثيرًا من الصين"، وأضاف، "هذه عوالم مختلفة".

وكان الين الياباني المستفيد الرئيسي، أمس، من التحول تجاه أصول يعتبرها المستثمرون آمنة، وارتفعت العملة اليابانية 0.2% إلى 107.845 ين مقابل الدولار وهو أعلى مستوى منذ منتصف يناير/ كانون الثاني.

وأضر ذلك بالدولار الذي فقد 0.1% مقابل سلة من العملات لأقل مستوى في ثلاثة أسابيع لينزل عن 97 لأول مرة منذ 18 أبريل / نيسان، وارتفع اليورو 0.3% إلى 1.1274 دولار وهو أعلى مستوى منذ 18 أبريل / نيسان بفضل ضعف الدولار، ولم يطرأ تغير يُذكر على سعر الدولار الأسترالي بعدما خفض بنك الاحتياطي الأسترالي "البنك المركزي" أسعار الفائدة إلى مستوى قياسي منخفض عند 1.25% كما هو متوقع.

وزاد الجنيه الإسترليني 0.2% إلى 1.2684 دولار ارتفاعًا من أقل مستوى في خمسة أشهر عند 1.2560 دولار الذي سجله يوم الجمعة.

قد يهمك ايضا :   

        ترامب ينتقد سياسة البنك المركزي الأميركي مُجدّدًا

الصين تؤكد سعيها لدفع المفاوضات قُدمًا مع أميركا لتخفيف حدة الحرب التجارية

palestinetoday
palestinetoday
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترمب يواصل التصعيد ضد الصين يؤدي إلى تراجع الدولار ترمب يواصل التصعيد ضد الصين يؤدي إلى تراجع الدولار



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترمب يواصل التصعيد ضد الصين يؤدي إلى تراجع الدولار ترمب يواصل التصعيد ضد الصين يؤدي إلى تراجع الدولار



GMT 02:11 2019 الخميس ,20 حزيران / يونيو

أفضل شواطئ الشرق الأوسط التي تسحرك بجمالها
 فلسطين اليوم - أفضل شواطئ الشرق الأوسط التي تسحرك بجمالها

GMT 01:57 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

6 أفكار حيل تسهّل مهمتك في تنظيف المنزل بشكل بسيط
 فلسطين اليوم - 6 أفكار حيل تسهّل مهمتك في تنظيف المنزل بشكل بسيط

GMT 10:39 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

فيكتوريا بيكهام ترتدي فستان ميغان ماركل
 فلسطين اليوم - فيكتوريا بيكهام ترتدي فستان ميغان ماركل

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019
 فلسطين اليوم - أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 11:23 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

ترامب يدفع بمارك إسبر وزيرًا للدفاع
 فلسطين اليوم - ترامب يدفع بمارك إسبر وزيرًا للدفاع

GMT 12:41 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

النقص العددي في صفوف الإكوادور يخدم أوروجواي

GMT 12:47 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

المنتخب التونسي مرشح للفوز باللقب القاري

GMT 05:43 2018 الإثنين ,23 إبريل / نيسان

أفكار لتزيين "كوشة العروس" بطريقة بسيطة وأنيقة

GMT 22:33 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات مازدا 6 2016 في فلسطين

GMT 05:11 2017 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

هاني جهشان يكشف أن حماية الطفل مسؤولية الأهل

GMT 13:04 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ

GMT 13:43 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

مؤشر ثقة التصنيع الفرنسي يسجل ارتفاعا في يناير

GMT 19:51 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

إعلان جدول مباريات إياب الدوري الفلسطيني

GMT 05:17 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

إبراهيم أبو ثريا رمزًا للغضب الفلسطيني على كرسي متحرك

GMT 01:28 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

قصف موقع للمقاومة جنوب قطاع غزة .
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday