إطلاق المرحلة الثانية من حزمة الإصلاح الاقتصادي في الأردن
آخر تحديث GMT 12:56:07
 فلسطين اليوم -

قبل تقديم مشروع قانون الموازنة العامة 2020 إلى مجلس النواب

إطلاق المرحلة الثانية من حزمة الإصلاح الاقتصادي في الأردن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إطلاق المرحلة الثانية من حزمة الإصلاح الاقتصادي في الأردن

استقالة الحكومة الأردنية
عمان ـ فلسطين اليوم

استبقت الحكومة الأردنية تقديمها مشروع قانون الموازنة العامة لمجلس النواب قبل نهاية العام، بإعلانها لحزمة جديدة من خطة التحفيز الاقتصادي التي أعلنت عنها مطلع الشهر الحالي.وأعلن رئيس الحكومة عمر الرزاز عن الحزمة الجديدة أمس الاثنين، في مؤتمر دعيت إليه جميع وسائل الإعلام، وسط توقعات نيابية تحدثت عن تفاقم أرقام عجز الموازنة للعام الجديد، لتتجاوز مليارًا ونصف مليار دينار أردني، ما يهدد بالعودة

إلى فرض سياسات تحرير السلع والخدمات من الدعم الحكومي، وفرض ضرائب جديدة.وتزامن الإعلان الحكومي مع تداول أرقام إحصائية رسمية صادمة، تحدثت عن تجاوز نسبة الفقر في البلاد 15.5 في المائة، وتسجيل 8 آلاف حالة من حالات الفقر المدقع الأقرب إلى حالات الجوع، الأمر الذي تسبب في موجة انتقادات واسعة شارك فيها نشطاء فاعلون على مواقع التواصل الاجتماعي.وبينما تداول نشطاء على مواقع

التواصل الاجتماعي انتقاداتهم لأرقام الفقر في المملكة، اضطر مدير دائرة الإحصاءات العامة، قاسم الزعبي، في تصريحات صحافية، الذي أطلق تلك الأرقام، إلى التوضيح بأن أرقام الفقر المدقع تشير لحالات محددة لا تملك دخلًا محددًا يمكنها من الإنفاق على متطلبات المسكن وشراء الغذاء لأفرادها.وبدأت أوساط نيابية بإصدار تصريحات تحذر فيها من عجز الموازنة للعام القادم، والتقليل من حقيقة جدوى خطة التحفيز الاقتصادية التي

تشمل 4 مراحل ومحاور أساسية، وسط تسريبات تشير إلى مخاوف حكومية غير معلنة من أرقام العجز المتوقعة، واستناد خطة التحفيز إلى توقعات مجردة غير موثقة بأرقام فعلية.في الأثناء، يذهب رئيس مجلس النواب الأردني، عاطف الطراونة، إلى مساحة محدودة من التعاون مع الحكومة في خطتها المالية للعام الجديد، محذرًا من أي خطط وبرامج لا تنعكس آثارها على المواطنين بشكل مباشر. وتمسك الطراونة في لقائه مع

اقرأ ايضا:

الحكومة الأردنية تُنشئ أسواقًا شعبية جديدة لمواجهة الغلاء خلال رمضان

رئيس الحكومة الرزاز الأسبوع الماضي (اطلعت "الشرق الأوسط" على حيثياته) ببرنامجه الاقتصادي رباعي المحاور في مشروع قانون الموازنة، الذي يستهدف رفع رواتب القطاع العام والعسكريين، وتخفيض ضريبة المبيعات، ودعم قطاعي الصحة والتعليم بشكل محدد، وفرض حزمة إجراءات تحفيزية للقطاع الخاص لتأمين فرص عمل للشباب، في خطة موازية للخطة الحكومية التي تعلن الحكومة عنها عبر دفعات.وبينما

حذّر رئيس اللجنة المالية في مجلس النواب، خالد البكار، من أي قرار ضريبي يضاعف الأعباء على الطبقتين الوسطى والفقيرة في قانون الموازنة الجديدة، اعتبر رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية خير أبو صعيليك خلال لقاء مغلق مع الفريق الوزاري الاقتصادي، أن الحكومة تعيد تصريحاتها من دون أن تذكر أرقامًا واضحة ومحددة في خطتها المالية للسنة الجديدة.إلى ذلك، أعلن رئيس الحكومة الرزاز تفاصيل حزمة

الإصلاح الاقتصادي في مرحلتها الثانية، تحت عنوان الإصلاح الإداري، متضمنة ضم 8 هيئات ومؤسسات مستقلة في البلاد، وإعادة هيكلة بعض الوحدات الحكومية، وإدراج مزيد من الهيئات على خطة دمج لاحقة في قطاعات النقل والطاقة وتخفيض كوادر الإداريين في عدد منها. ومن ضمن الخطة أيضًا، وفقًا لما أعلن الرزاز، تعديل 175 تشريعًا أردنيًا، من بينها 51 قانونًا تتعلق بنقل اختصاصات روتينية لمجلس الوزراء

الأردني إلى الوزراء المختصين، ومن الوزراء إلى الأمناء العامين للوزارات، والتوجه نحو مأسسة عمل مجلس الوزراء، في إطار رسم السياسات والاستراتيجيات واتخاذ القرارات ذات الأهمية فقط.كما تضمنت الخطة أيضًا، إقرار أنظمة جديدة تتعلق بالمشتريات الحكومية، وإلزام المؤسسات الحكومية بالمواءمة بين خططها الشرائية والموازنات المالية، إلى جانب حزمة من التحفيز في القطاع التجاري، وتحديدًا تجارة السيارات

والمركبات.وعلى مستوى الاستثمار في المملكة وتحفيز السياحة، تضمنت الحزمة منح زائري المملكة من الجنسيات المقيدة ممن يحملون إقامات وتأشيرات دخول أميركية أو لدول الاتحاد الأوروبي أو بريطانيا، أو لكل من كندا وأستراليا ونيوزيلندا وسنغافورة، بالإضافة إلى المقيمين في دول التعاون الخليجي، تأشيرات دخول لدى وصولهم إلى المملكة، مع إمكانية الحصول على التأشيرات الإلكترونية بشكل مسبق، وتحفيز الاستثمار

بتسهيل إجراءات الدخول للمستثمرين وتشجيع السياحة بشكل عام؛ خصوصًا السياحة العلاجية والسياحة الدينية وسياحة المؤتمرات.وفي سياق استكمال الحزمة الأولى من التحفيز، خصصت الحكومة ما قيمته 100 مليون دينار أردني كقروض عبر الشركة الأردنية لضمان القروض، لتسهيل التملك لغايات السكن، ضمن شروط أعلنت عنها في المرحلة الأولى، لدعم عائلات الدخل المحدود في الحصول على سكن.وفي أول تعليق

من الفاعليات الاقتصادية على المرحلة الثانية من خطة التحفيز الاقتصادي، نشر رئيس غرفة تجارة عمان خليل الحاج توفيق، على صفحته في موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي، معتبرًا أن تحفيز الاقتصاد وإنعاش السوق يتطلب تخفيضًا كبيرًا على ضريبة المبيعات والرسوم الجمركية، كخطوة يتبعها، ضرورة، تخفيض الفوائد البنكية والضغط على البنوك لجدولة الأقساط والقروض والتسهيلات من دون فوائد، ووقف التنفيذ لمدة

ستة أشهر على الأقل، إضافة إلى وقف المعوقات التي تضعها وزارات وجهات حكومية ويدفع ثمنها المستهلك، مطالبًا الفريق الاقتصادي "بالنزول إلى الأسواق للاطلاع على كل ما يجري، وإرسال مشروع قانون معدل لقانون المالكين والمستأجرين".

قد يهمك أيضا:

غنيمات توضح نرفض أي تسوية للقضية الفلسطينية لا تنسجم مع الثوابت الأردنية

وزراء الحكومة الأردنية يقدمون استقالاتهم

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إطلاق المرحلة الثانية من حزمة الإصلاح الاقتصادي في الأردن إطلاق المرحلة الثانية من حزمة الإصلاح الاقتصادي في الأردن



 فلسطين اليوم -

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 10:27 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس
 فلسطين اليوم - الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 17:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر

GMT 19:00 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

سيارة مرسيدس "E400d" توفّر لقائدها الراحة أثناء القيادة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday