بولسونارو يسعى لأن تصبح البرازيل أهم منتج ينضم إلىأوبك
آخر تحديث GMT 20:50:20
 فلسطين اليوم -

قبيل عطاء ضخم لحقوق "الذهب الأسود" في "برازيليا"

بولسونارو يسعى لأن تصبح البرازيل أهم منتج ينضم إلى"أوبك"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بولسونارو يسعى لأن تصبح البرازيل أهم منتج ينضم إلى"أوبك"

الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو
برازيليا ـ جاد منصور

ترغب البرازيل في الانضمام إلى قائمة دول منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، في خطوة ستجعل منها أهم منتج ينضم إلى المنظمة منذ سنوات، وتضم منظمة البلدان المصدرة للبترول السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، و13 دولة أخرى. ومنذ 2017، فيما ترتبط أوبك باتفاق مع عدة منتجين غير أعضاء، ليست البرازيل من بينهم، للحد من المعروض في مسعى لتدعيم الأسعار.

وقال الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، الأربعاء، خلال مؤتمر استثماري في الرياض، متحدثا من خلال مترجم، "شخصيا أرغب جدا في أن تصبح البرازيل عضوا في أوبك"، وأضاف أنه سيتعين عليه إجراء مشاورات مع وزيري الطاقة والاقتصاد لضمان أن بمقدورهما المضي قدما إذا صدر قرار في هذا الشأن.

وأوضح أن لدى البرازيل احتياطيات نفطية أضخم من بعض أعضاء أوبك وأنه عندما يصبح البلد من أكبر ستة منتجين في العالم فإن ذلك سيساعد على تحقيق الاستقرار بالسوق العالمية، وتأتي التصريحات قبيل عطاء ضخم لحقوق النفط في البرازيل، التي تعزز الإنتاج سريعا. وستستلزم عضوية أوبك على الأرجح أن تفرض البرازيل قيودا على إنتاج النفط، مما قد يلقي بظلال من الشك على خطط التوسع في المستقبل.

أقرأ أيضًا:

الجزائر تعتزم فرض ضريبة جديدة على الثروة والعقارات للمرة الأولى

وستكون البرازيل في حالة انضمامها أهم منتج يدخل أوبك، المؤسسة في 1960، منذ سنوات. وستصبح بإنتاجها الحالي ثالث أكبر منتج في المنظمة، متجاوزة بكثير أعضاء جددا مثل الكونجو وغينيا الاستوائية.
وقال مندوبون في أوبك إن محادثات العضوية جارية مع البرازيل لكنها لم تقدم طلبا رسميا للانضمام إلى المنظمة.

إنتاج يرتفع
ويزيد إنتاج النفط سريعا في البرازيل من حقول بحرية، وقد ارتفع إلى 220 ألف برميل يوميا في أغسطس إلى مستوى قياسي بلغ 3.1 مليون برميل يوميا، بحسب وكالة الطاقة الدولية.

ويجعل هذا من البرازيل، في حال انضمامها، ثالث أكبر منتج في أوبك بعد السعودية والعراق، إذ تضخ أكثر من 10 بالمئة من الإنتاج الحالي للمنظمة.

ووافقت السلطات البرازيلية على مشاركة 14 شركة في جولة عطاءات نفطية الشهر القادم، من المتوقع أن يكون إجمالي مكافآت التوقيع فيها هو الأكبر حتى الآن، متجاوزا 25 مليار دولار، وفقا للهيئة المنظمة لقطاع النفط في البرازيل.

ومن المقرر إجراء ما يسمى بعطاء نقل الحقوق في السادس من نوفمبر المقبل، ويتعلق بمنطقة من الساحل الشمالي الشرقي للبرازيل. ومن بين الشركات المشاركة عمالقة نفط عالميون إلى جانب شركة النفط الوطنية بتروبراس.

وتعد البرازيل منتج أكبر من الدول العدة التي غادرت أوبك أو انضمت إليها في السنوات الأخيرة. ونيجيريا، التي تضخ نحو مليوني برميل يوميا، هي أكبر منتج ينضم إلى المنظمة التي مقرها فيينا ويظل عضوا منذ ذلك الحين في 1971.

وقد يهمك أيضًا:

ارتفاع أسعار النفط بتلميحات من "أوبك"

تعميق خفض إنتاج النفط على جدول أعمال {أوبك بلس} وسط قلق بشأن الطلب

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بولسونارو يسعى لأن تصبح البرازيل أهم منتج ينضم إلىأوبك بولسونارو يسعى لأن تصبح البرازيل أهم منتج ينضم إلىأوبك



 فلسطين اليوم -

يأتي من القماش الحريري اللامع المُزود بالشراشيب أسفل الذيل

فستان تشارلز ثيرون استغرق 1200 ساعة تصميم في أفريقيا

واشنطن ـ رولا عيسى
دائمًا ما تبهرنا تشارلز ثيرون بأناقتها اللافتة وجمالها الأخاذ، وهي عارضة أزياء وممثلة أمريكية مولودة في جنوب أفريقيا، من أبٍ فرنسي وأم ألمانية، وهي بذلك تحمل خليطًا فريدًا من جنسيات مختلفة؛ ما جعلها تجول العالم بفنها المميز، وتنال جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، واشتهرت في أفلام عديدة مثل "Bombshell" و"ذا كولدست سيتي" وغيرهما من الأفلام المهمة. ورصدت مجلة "إنستايل" الأميركية، إطلالة ثيرون بفستان قصير أنيق باللون الأبيض ومرصع باللون الذهبي، الذي صمم أثناء استضافتها في مشروع جمع التبرعات لأفريقيا للتوعية الليلة الماضية. صمم الفستان من دار الأزياء الفرنسية "ديور"، واستغرق 1200 ساعة لتصميمه، وعكف على تصميمه شخصان من الدار الشهيرة، وبدت النجمة مذهلة متألقة على السجادة الحمراء، ويأتي تصميم الفستان من القماش الحرير...المزيد

GMT 04:13 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء
 فلسطين اليوم - تعرفي على طريقة ارتداء الـ "ميدى سكيرت" في الشتاء

GMT 03:03 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها
 فلسطين اليوم - تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر منها

GMT 03:20 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار
 فلسطين اليوم - قصر النجمة بريتني سبيرز يُعرض للبيع بمبلغ 7.5 مليون دولار

GMT 03:25 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها
 فلسطين اليوم - فجر السعيد تكشف عن أشخاصًا يتمنون موتها حتى في ظل مرضها

GMT 03:51 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 فلسطين اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 05:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات
 فلسطين اليوم - أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات

GMT 07:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تيم يهزم ديوكوفيتش في مواجهة مثيرة ليبلغ الدور قبل النهائي

GMT 07:31 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إمبيد يقود سيفنتي سيكسرز لتجاوز كافاليرز

GMT 18:10 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ستيفن كوري يأمل في تعافيه من الإصابة منتصف آذار

GMT 19:32 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ميونخ الألمانية تستضيف بطولة أوروبية متعددة الرياضات في 2022

GMT 00:00 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب صيني لـ"دينا مشرف" لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة

GMT 23:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فيدرر يهزم بيرتيني في البطولة الختامية للتنس

GMT 14:43 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 16:30 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

مجالات جديدة وأرباح مادية تنتظرك

GMT 14:33 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:19 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday