السعودية تهدف إلى تبني دراسات للربط الكهربائي مع دول الجوار
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

في استراتيجية مشتركة بين المملكة والبنك الدولي

السعودية تهدف إلى تبني دراسات للربط الكهربائي مع دول الجوار

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - السعودية تهدف إلى تبني دراسات للربط الكهربائي مع دول الجوار

ي دراسات للربط الكهربائي مع دول الجوار
الرياض - فلسطين اليوم

كشف الدكتور صالح العواجي، وكيل وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية لشؤون الكهرباء، في تصريحات صحافية، عن استراتيجية مشتركة بين المملكة العربية السعوية والبنك الدولي، تستهدف رفع كفاءة استخدام الطاقة، وتوطين الصناعات والخدمات ذات الصلة بالقطاع، وتنويع مصادر الطاقة والمصادر الأولية للكهرباء، بالإضافة إلى تبني دراسة جدوى اقتصادية للربط الكهربائي السعودي مع دول الجوار ومصر وتركيا والدول الأوروبية.

وقال "العواجي" إن البنك الدولي من المؤسسات الدولية العريقة، التي تتمتع بخبرات واسعة في مختلف المجالات، وفي مجالات الطاقة والكهرباء بشكل خاص، وبينه وبين قطاع الكهرباء تعاون منذ أعوام في عدة مجالات، من أهمها دراسة الجدوى الاقتصادية للربط الكهربائي السعودي مع دول الجوار، ومصر وتركيا والدول الأوروبية. ولفت إلى أن البنك الدولي، أجرى حزمة من الدراسات المتعمقة مع الوزارة، منوهًا بأن القطاع الكهربائي لمس فوائد جيدة للتعاون معه، ولذلك توسع التعاون بين الطرفين، ليشمل مجالات متعددة، ومنها التعاون في إطلاق استراتيجية خاصة بقطاع الكهرباء تشمل عدة محاور، منها رفع كفاءة استخدام الطاقة، ومنها أيضا توطين الصناعات والخدمات ذات الصلة بالقطاع، وتنويع مصادر الطاقة والمصادر الأولية للكهرباء.

ووفق "العواجي"، امتد التعاون بين الوزارة والبنك الدولي إلى استكمال بعض الدراسات المتعلقة بتطوير سوق الكهرباء في السعودية، والسوق الإقليمية والدولية لاحقًا، إضافة إلى ذلك، فإن البنك الدولي لديه مساهمة في ما يتعلق بهيكلة قطاع الكهرباء واختيار الهيكلة الأنسب للمملكة، وكذلك له مساهمات في المجالات المتعلقة، مشيرًا إلى أن البنك الدولي له مساهمات في اتجاه استدامة الخدمات والتنمية.

وقال وكيل وزارة الطاقة: "لدينا برنامج مع البنك الدولي يراجع كل ثلاثة أعوام، ولا بد من التنويه في هذا المقام بتعاون عدة وزارات مع البنك الدولي، كوزارة المال، التي تقدم التمويل اللازم لمثل هذه الدراسات المعنية بقطاع الكهرباء، في ظل نمو الطلب على الكهرباء، البالغ حاليًا 10 %، والحاجة لتمويل استثمارات بمبلغ 500 مليار ريال (133.3 مليار دولار)، وفي واقع الأمر، فإن خطة التوسع في قطاع الكهرباء في حاجة ماسة للدعم المالي، والمتطلبات المالية تمثل أحد أهم التحديات الكبرى التي تواجه قطاع الكهرباء، ، والتركيز يجري على عدة محاور ضمن رؤية المملكة في قطاع الكهرباء، وهي التركيز على رفع كفاءة استخدام الطاقة".
وتابع: "قطعًا سنركز على محطات التوليد، وشبكات النقل والتوزيع،، وأعتقد أن التركيز على كفاءة استخدام الطاقة سيضمن خفضًا ملموسا في نسب النمو في الطلب على الكهرباء، وبالتالي خفض الاستهلاك للموارد".ولفت "العواجي" إلى أن "رؤية المملكة 2030" شملت التركيز على تطوير أسواق الكهرباء، وتصدير الكهرباء كسلعة تساعد على تنويع مصادر الدخل مستقبلاً، وهو ينسجم مع خطط الكهرباء، والرؤية أعطت هذا التوجه دعما قويًا للمضي قدمًا، بالإضافة إلى توطين الخدمات والصناعات المتعلقة بقطاع الكهرباء، لضمان توفير الوظائف، وتعزيز القيمة المضافة للاقتصاد المحلي، وتعزيز دور الصناعة في تنويع مصادر الدخل، وإيجاد الفرص الوظيفية للشباب.

وكان "العواجي" قد بحث مع وفد من خبراء البنك الدولي، الثلاثاء، في الرياض، خطة العمل للأعوام من 2016 إلى 2018، التي تتضمن تنفيذ عدد من الأنشطة، من أهمها تنويع مصادر الطاقة الأولية، وآليات تمويل تطوير مصادر الطاقة المتجددة، وتطوير برنامج لتنمية قطاع الكهرباء منخفض انبعاثات الكربون، وتجارة الكربون. كما بحث الطرفان التعاون في التدريب وبناء القدرات في مجال التخطيط وإعداد الاستراتيجيات، وتصميم آلية التمويل لدعم قطاع الكهرباء، وإعادة هيكلة دعم الأسعار، والتحول للسوق التنافسية، وتنفيذ المرحلة الثانية من دراسة توطين الصناعات المرتبطة بقطاع الكهرباء، وتطوير أسواق الكهرباء على المستوى الإقليمي والدولي في المنطقة، وتجارة الكهرباء.

ولفت "العواجي" إلى أن برنامج التعاون مع البنك الدولي انطلق منذ عشرة أعوام، مبينًا أنه من أبرز إنجازاته إعداد استراتيجية قطاع الكهرباء، وخارطة طريق الشبكات الذكية، مؤكدًا حرص الوزارة على الاستمرار في هذا البرنامج، بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السعودية تهدف إلى تبني دراسات للربط الكهربائي مع دول الجوار السعودية تهدف إلى تبني دراسات للربط الكهربائي مع دول الجوار



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:18 2019 الخميس ,07 آذار/ مارس

تعرف على طريقة تنظيف الفرن الكهربائي

GMT 23:00 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي علي أخطاء شائعة تفعلينها تدمر شعرك وتمنع نموه

GMT 02:32 2015 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

باحثون يتوصلون إلى أسباب شعور المرأة الحامل بالغثيان

GMT 05:21 2016 الخميس ,29 كانون الأول / ديسمبر

ريو دي جانيرو تشتهر بالشواطئ الذهبية والمعالم الأثرية

GMT 01:46 2016 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

دوناتيلا فيرساتشي تشرح أسباب رفضها لمصممي الأزياء الذكور
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday