فضائح المنشطات الروسية تطلق حملة من الاصلاحات على امل مشاركة اولمبية
آخر تحديث GMT 13:43:22
 فلسطين اليوم -

فضائح المنشطات الروسية تطلق حملة من الاصلاحات على امل مشاركة اولمبية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فضائح المنشطات الروسية تطلق حملة من الاصلاحات على امل مشاركة اولمبية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
موسكو - ا ف ب

اطلقت العاب القوى الروسية التي تتخبط منذ شهرين في قلب فضيحة المنشطات والفساد العالمية والمهددة بعدم المشاركة في اولمبياد 2016 في ريو دي جانيرو، سلسلة من الاصلاحات مترافقة مع اتهام للغربيين بالسعي الى اذلالها.

ومنذ صدور تقرير الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات في 9 تشرين الثاني/نوفمبر الذي يتهم موسكو باتباع "نظام تنشيط ممنهج"، وعد المسؤولون الروس بالقيام بكل ما امكن من اجل تلبية طلبات الاتحاد الدولي لالعاب القوى ووضع حد "للتنشيط على مستوى الدولة" الذي ادانه التقرير.

وحدد بوتين يستقبل الرئيس اليوناني" href="http://www.palestinetoday.net/news/happen/%D8%A8%D9%88%D8%AA%D9%8A%D9%86-%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%86%D9%8A" target="_blank">الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السقف على الفور، وقال "يجب القيام بكل شيء من اجل تخليصنا" من مشكلة المنشطات.

وسيشكل غياب الرياضيين الروس عن اولمبياد ريو دي جانيرو نتيجة ايقاف اتحادهم حتى اشعار آخر، بالنسبة الى الكرملين الذي يراهن على الرياضة من اجل تحقيق تألق على الساحة الدولية، ضربة قاسية في وقت اصبحت فيه علاقاته مع الغرب في ادنى مستوى منذ عامين.

وطبقت روسيا سريعا الاصلاحات التي طالبت بها الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات والاتحاد الدولي لالعاب القوى، فتخلصت فورا من المسؤولين والمدربين المتهمين في تقرير الوكالة.

ففي منتصف كانون الاول/ديسمبر، استقال جميع اعضاء الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات المتهمين بالمساعدة على اخفاء تورط بعض الرياضيين بالمنشطات، وقامت السلطات في موازاة ذلك بالاجراءات التي تسمح لمختبر الكشف عن المنشطات في موسكو وللوكالة المحلية باستعادة الثقة، وقطعت وعدا بانه تم اصلاح المؤسستين.

واوصت السلطات الروسية في الوقت نفسه بتشديد سياسة مكافحة المنشطات، وصرح وزير الرياضة فيتالي موتكو في تشرين الثاني/نوفمبر "نريد ان نرى بشكل جدي كيف نعزز المسؤولية الشخصية ربما من خلال ادخال نوع من المسؤولية الجرمية".

من جانبه، صرح رئيس لجنة الرياضة في مجلس الدوما دميتري سفيتشتشيف لوكالة فرانس برس ان حزبه سيقدم قانونا يجعل الرياضيين والمدربين والاطباء "مسؤولين جزائيا" في حال وجود حالات منشطات.

واضاف "تريد روسيا ان تثبت للعالم اجمع انها تسطيع ان تكون مثالا في ايجاد حل لمشكلة المنشطات على الصعيد الدولي. نريد ادخال مسؤولية جرمية سيفكر بها مرتين كل رياضي او مدرب او طبيب قبل الاقدام على المنشطات".

اتهامات "سياسية"

واعترف الاتحاد الدولي بالجهود التي تقوم بها روسيا من اجل الالتحاق مجددا بالعاب القوى العالمية، واكدت لجنة تحقيق زارت موسكو الاسبوع الحالي ان اللجنة الاولمبية الروسية اقرت ب"المشكلات" وضرورة اجراء الاصلاحات.

لكن مشاركة روسيا في الالعاب الاولمبية --بعد اكثر من 30 عاما على مقاطعة اولمبياد لوس انجليس 1984-- تبقى غير مؤكدة لان الاتحاد الدولي لم يعط اي مؤشر حول هذا الموضوع ولن يأخذ اي قرار بهذا الشأن قبل نهاية آذار/مارس.

وقال رئيس لجنة التحقيق المستقلة التابعة للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات ديك باوند "كانت لدي الثقة في تشرين الثاني/نوفمبر لكن لا اعرف ما اذا كانوا قادرين على القيام بذلك. لم تردني اي معلومات حول هذا الموضوع".

ولا يستبعد الروس الجانب الجيبو-سياسي عن هذه الفضيحة الرياضية، فبعد صدور الجزء الثاني من تقرير الوكالة العالمية امس الخميس، دان وزير الرياضة الروسي موتكو ما اعتبره تقريرا "سياسشيا بامتياز" دون ان يحدد من يستهدف بالضبط.

ومنذ البداية، اسف المسؤولون الروس لان بلدهم كان الوحيد المستهدف ودانوا تصميما غربيا على نزع الثقة من العاب القوى الروسية واذلالها.

وقال موتكو "يضع التقرير كثيرا من الاسئلة تحمل على الاعتقاد بان كل ذلك سياسي بامتياز. يريدون باي ثمن اثبات شيء ما".

واعتبر موتكو في تشرين الثاني/نوفمبر انه تحت غطاء مكافحة المنشطات كان تقرير الوكالة العالمية "عمليا جدا من اجل ازالة منافس مهم وتشويه صورة بلد".

ويتعين على روسيا كي تقنع الهيئات الدولية ان تقدم ما يفوق اشارات النوايا الحسنة، ويبدأ ذلك اعتبارا من غد السبت مع انتخاب رئيس جديد لاتحاد العاب القوى الروسي خلفا لفالنتين بالاخنيتشيف المشطوب مدى الحياة من قبل الاتحاد الدولي.

ويعتبر الامين العام للاتحاد الروسي ميخائيل بوتوف الاوفر حظا للفوز بمنصب الرئيس على حساب منافسيه الثلاثة بمن فيهم بطل اوروبا في الوثب العالي عام 2010 الكسندر شوستوف.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فضائح المنشطات الروسية تطلق حملة من الاصلاحات على امل مشاركة اولمبية فضائح المنشطات الروسية تطلق حملة من الاصلاحات على امل مشاركة اولمبية



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 09:36 2015 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة حازم المصري تتهمه بالاعتداء عليها وتحرر محضرًا ضده

GMT 00:38 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ليلى شندول ترد على أنباء خطوبتها لفنان عربي

GMT 03:03 2016 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

فوائد الريحان

GMT 06:00 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

أجمل أساور الذهب الأبيض لإطلالة ساحرة وأنيقة

GMT 12:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

2470 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي الأثنين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday