حسن عبدو يؤكد أنَّ التوافق فاشلة والمفاوضات رهينة بالكنيست
آخر تحديث GMT 09:12:35
 فلسطين اليوم -

أبزر لـ"فلسطين اليوم" العلاقة بين الانتخابات والانتهاكات

حسن عبدو يؤكد أنَّ "التوافق" فاشلة والمفاوضات رهينة بالكنيست

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حسن عبدو يؤكد أنَّ "التوافق" فاشلة والمفاوضات رهينة بالكنيست

المختص بالشأن الإسرائيلي المحلل السياسي حسن عبدو
غزة – حنان شبات

أكد المختص بالشأن الإسرائيلي المحلل السياسي حسن عبدو، أنَّ الهجمة الإسرائيلية الأخيرة التي تتوافق مع الحملة الدعائية لانتخابات الكنيست ويتم فيها حرق الكنائس والمساجد والكنائس والتهويد ومصادرة الأراضي ومضاعفة أعداد الوحدات السكنية يرتبط بسياسة إسرائيلية ممنهجة لإنهاء الوجود الفلسطيني في الضفة الغربية.

وأوضح عبدو في حديث مع "فلسطين اليوم" أنَّ التيارات اليمينية الإسرائيلية تتسابق إلى مثل هذه الممارسات والاعتداءات التي تشتد وتيرتها كلما اقترب موعد الانتخابات الإسرائيلية.

وأبرز أنَّ الهجمات الإسرائيلية المتزايدة في الفترة الأخيرة في حق الضفة الغربية والقدس المحتلة بالإضافة لزيادة التضييق والخناق على الفلسطينيين ما هي إلا محاولات لكسب تأييد الناخب الإسرائيلي في الانتخابات المقرر عقدها في السابع عشر من الشهر الجاري.

وبيَّن عبدو أنَّ التوجه الأكبر لدى الأحزاب الإسرائيلية بمختلف ميولها يمينية كانت أم يسارية نحو الضفة الغربية والقدس، منوهًا إلى أنَّ ملف قطاع غزة تراجع بشكل ملحوظ في الانتخابات الإسرائيلية، مرجحًا استمرار حالة الجمود السياسي المتعلق بملف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لما بعد انتهاء فترة الانتخابات وتشكيل الحكومة الإسرائيلية المقبلة.

وفيما يتعلق بوضع قطاع غزة، أضاف "بعد مضي ستة أشهر من العدوان على غزة لم يحصل حتى الآن أي تغيير أو تقدم في حالة الحصار التي يعيشها القطاع ولا حتى أي تقدم في ملف الإعمار وهذه مرحلة غير مسبوقة يعيشها قطاع غزة"، موضحًا "هي مرحلة انتقالية قد تنتهي إما بحرب أو تنتهي بمشروع إقليمي لتصفية القضية الفلسطينية بأكملها".

وأبرز عبدو أنَّ المصالحة وإنهاء حالة الانقسام ليست الآن في متناول يد الشعب الفلسطيني، مشددًا على أنَّ حكومة الوفاق فشلت في تحقيق مصالح الشعب الفلسطيني وإعادة الإعمار بالإضافة لفشلها في إنجاز ملف المصالحة وإنهاء الانقسام.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حسن عبدو يؤكد أنَّ التوافق فاشلة والمفاوضات رهينة بالكنيست حسن عبدو يؤكد أنَّ التوافق فاشلة والمفاوضات رهينة بالكنيست



ارتدت بلوزة بأكمام الثلاثة أرباع مع نهايات غير متماثلة

ملكة بلجيكا تختار اللون البطيخي لملابسها وكمامتها في أحدث ظهور

بروكسل ـ فلسطين اليوم
تُعدّ الملكات والأميرات حول العالم مثالًا يُقتدى بهن عندما يتعلّق الأمرُ بالأزياء والموضة، وذلك لأنّ أزياءهنّ تكون مثالية من ناحية أجود أنواع الأقمشة المُستخدمة، ومُصممة بطريقة راقية بأسلوبٍ بسيطٍ وكلاسيكي، وفي الوقت نفسه تكون إطلالاتهن مُطابقة لآخر صيحات الموضة، ولهذه الأسباب، عادةً ما تُلاحق عدسات الصّحافة والباباراتزي نساء العائلات المالكة في مهامهنّ الرّسمية وغير الرسمية، من أجل إلقاءِ نظرة على إطلالاتهن التي تسطر عناوين الصحف والمجلات العالمية، ويُستنسخ منها ستايلات مُختلفة. وفي صباح اليوم الخميس، طلّت ملكة بلجيكا "ماتيلدا" البالغة من العُمر 46 عامًا في مهمّة ملكية جديدة، زارت من خلالها جيدفلورا، أوستنيوكيكري حيث التقت بالعاملين في قطاع زراعة الزهور لمناقشة تأثير فيروس كورونا على أعمالهم.وفي هذه المهمّة ...المزيد

GMT 08:05 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 10:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 01:32 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

عربة "الكوتشي" وسيلة تستقطب السياح في مدينة مراكش

GMT 05:44 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

مكتبات "مودرن رائعة" يمكنك تنفيذها في المنزل

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 02:31 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

الصين تستعرض أغلى سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 13:18 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

تغلبي على احتقان الحلق وحضري اقراص الاستحلاب

GMT 08:36 2018 الثلاثاء ,11 أيلول / سبتمبر

تعرف علي أهم أسباب هجرة الرسول إلى المدينة المنورة

GMT 16:44 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

نسّقي الجاكيت المفتوحة مع الحجاب بهذه الطرق
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday