أبو زيد يوضح أن قضية سد النهضة معقدة للغاية

أكّد لـ "فلسطين اليوم" ضرورة التوصل لحل للأزمة

أبو زيد يوضح أن قضية سد النهضة معقدة للغاية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أبو زيد يوضح أن قضية سد النهضة معقدة للغاية

وزير الري المصري الأسبق محمود أبو زيد
القاهرة- أكرم علي

رأى وزير الري المصري الأسبق محمود أبو زيد، أن الوضع الخاص بقضية سد النهضة معقد للغاية، حيث لا يوجد اتفاق على اللجنة الاستشارية والمكتب الاستشاري لدراسة آثار السد حتى الآن، وكلما تقدمت مصر بمقترح لا توافق عليه إثيوبيا وتماطل في الوقت باستمرار مع استمرار بناء السد حسب خطته. وأوضح أبو زيد أن الجانب الأثيوبي من المستحيل أن يوقف بناء سد النهضة، حيث اختار ملف التنمية عن طريق توليد الكهرباء، فضلا عن وجود قرض من البنك الدولي وعليهم سداده عقب بدء توليد الكهرباء وتصديرها للخارج، مشيرا إلى أن أمر السد انتهى منذ بدء إنشائه، وأصبح حقيقة على أرض الواقع.

وأضاف أبو زيد في حديث خاص إلى "فلسطين اليوم"، أنه لابد من مواجهة القضية سياسيا، والهدف هو التوصل لاتفاق مشترك حول مدة مليء الخزان والاتفاق على إدارة تشغيله فيما بعد، مؤكدا أن حفاظ مصر على حصتها من المياه عقب بدء مليء السد سيكون أمر مستحيل، ولابد أن يتم انقاذ الموقف بأي شيء وتقليل حجم الخسائر.

وبشأن تعرض مصر لمرحلة الفقر المائي، أكد وزير الري الأسبق محمود أبو زيد أن مصر تعيش مرحلة الفقر المائي، نظرا لأن نصيب الفرد من المياه نحو 650 مترًا مكعبًا في العام، وهو تحت خط الفقر المائي الذي يعادل 1000 متر للفرد في العام، ونحن في ضغوط مائية شديدة ومواردنا المائية محدودة وثابتة، وعدد السكان في زيادة كبيرة. وأشار أبو زيد إلى أن حصة مصر من المياه كانت 55.5 مليون متر مكعب منذ عام 1959 وكان عدد المصريين 20 مليون شخص، وهو ضغط كبير على إدارة الموارد المائية والحل حاليا طبعا أن الوزارة أعدت الخطة المائية لسنة 2037، وأن يتم الاعتماد على المياه الجوفية.

واعتبر أبو زيد أن سد النهضة ليس نهاية الطريق لكن آثاره ستكون سلبية بعض الشيء لكنه لن يقطع المياه عن مصر، والنقص وفقا للدراسات سيكون من 5 إلى 15 مليارًا، وفقًا للسيناريوهات المختلفة، وسيكون له تأثير على الزراعة في مصر وليس مياه الشرب فقط، حيث تستهلك مصر 90% من حصتها في الزراعة.

وشدد وزير الري المصري الأسبق على أن أثيوبيا اختارت حجمًا كبيرًا لبناء سد النهضة، وهو لا يتناسب مع هدف توليد الكهرباء، حيث كان من الممكن أن ينشئوا سدا أقل من ذلك بكثير ويولد الكهرباء. وأعرب أبو زيد عن أمله في التوصل لاتفاق مشترك حول ملء الخزان، وتشغيله فيما بعد، وتقليص هذا الأثر إلى أقل قدر من الخسائر. وشدد أبو زيد على ضرورة التمسك بالمطالب المصرية دون التنازل عنها حتى الوصول إلى التوافق للمطلوب في القضية سواء على المستوى الفني والسياسي أيضا، وأن يكون هناك ضغوط مصرية واستغلال مصر علاقتها القوية مع الدول التي على صلة قوية بأثيوبيا للضغط عليها من أجل القبول بحل توافقي يساهم في حل الأزمة التي استمرت منذ ٧ سنوات ولم تجد حل حتى الآن.

 

palestinetoday
palestinetoday
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبو زيد يوضح أن قضية سد النهضة معقدة للغاية أبو زيد يوضح أن قضية سد النهضة معقدة للغاية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبو زيد يوضح أن قضية سد النهضة معقدة للغاية أبو زيد يوضح أن قضية سد النهضة معقدة للغاية



خلال احتفالها بالعيد الوطني في كاتدرائية سانت جودول

تألُّق ماتيلدا بفستان قرمزي اللون بطول الركبة

بروكسل - مني المصري
حرصت العائلة الملكية البلجيكية على الحضور بأكملها للاحتفال بالعيد الوطني للبلاد السبت، في كاتدرائية سانت جودول في العاصمة بروكسل، إذ انضم للملك فيليب (58 عاما) كلّ من زوجته الملكة ماتيلدا (45 عاما) وأطفالهما، وولية العهد الأميرة إليزابيث (16 عاما) والأمير جابرييل (14 عاما) والأمير إمانويل (12 عاما) والأميرة إليونور (10 أعوام). وظهرت الملكة ماتيلدا بإطلالة أنيقة حيث ارتدت فستانا قرمزي اللون بطول الركبة، مع خط عنق أفقي، مقترنا بقبعة بنفس اللون وضعت على زاوية مائلة. كانت الملكة ماتيلد حريصة على قيادة عائلتها في أسلوبها الأنيق، حيث كانت قريبة إلى الكمال، واختارت زوجا من الأحذية الحمراء الأنيقة، مع تصفيفة شعر متناسقة مع قبعتها، بينما ارتدت ابنتها المراهقة الأميرة إليزابيث فستانا طويلا باللون الأسود مزين بتطريزات ورود حمراء وأزهار ملونة. وأضافت الأميرة ذات الـ16 عاما إلى فستانها حزاما أحمر مربوطا حول الخصر وانتعلت زوجا من الأحذية القرمزية الأنيقة ذات الكعب

GMT 05:13 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

فيكتوريا بيكهام تعزز القوالب النمطية الضارة

GMT 13:27 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

ريال مدريد يستغني عن غاريث بيل إلى ليفربول لشراء محمد صلاح

GMT 06:58 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

أغادير في المغرب وتولوز في فرنسا أهم وجهات سفر عام 2018

GMT 04:59 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

سيارة "بورش باناميرا السبورت" تنافس "بي ام دبليو"

GMT 06:29 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مسيرات احتجاجية في المدن السويسرية تنديدا بقرار ترامب

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 12:34 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

أسامة حجاج

GMT 16:37 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بلاطة يتغلب على العميد ويشارك الهلال صدارة المحترفين

GMT 00:57 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

مدرب "السد" عموتة ينتقد مسؤولي الأندية في المغرب

GMT 01:26 2014 الإثنين ,01 كانون الأول / ديسمبر

فاروق جعفر يهاجم الاتحاد المصري ويصفه بـ"الفاشل"

GMT 07:20 2015 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

خليفة الخطيب يكشف حقيقة ما حدث مع محمد خطيب

GMT 02:37 2015 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

تخفض عقوبة إيقاف الشمراني إلى 6 مباريات في "آسيا"

GMT 07:28 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

عدي بدران يوقع عقد لموسم واحد لمركز بلاطة

GMT 01:14 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

خرجة يرفض عروضًا أوروبية بحثًا عن بطولة شخصية

GMT 07:39 2015 الجمعة ,31 تموز / يوليو

نادي هلال غزة يبدأ الاعداد للموسم الجديد

GMT 08:14 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"فولكس فاغن" تزيح الستار عن تصميم هجين من أيقونتها "Passat"

GMT 08:16 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "بي أم دبليو" تختبر سياراتها من دون سائق في الصين

GMT 04:53 2015 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسن سليمان يطالب بتوفير دعم السيارات
 
 فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم -  فلسطين اليوم - أبو زيد يوضح أن قضية سد النهضة معقدة للغاية
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday
palestinetoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
palestine , Palestine , Palestine