درياق يؤكّد أنّ الجيش الوطني لا يتدخل في إدارة الموانئ
آخر تحديث GMT 04:45:37
 فلسطين اليوم -

أوضح أنّ القوّات لم تترك فكرة دخول طرابلس ومصراتة

درياق يؤكّد أنّ "الجيش الوطني" لا يتدخل في إدارة الموانئ

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - درياق يؤكّد أنّ "الجيش الوطني" لا يتدخل في إدارة الموانئ

اللواء سالم درياق
طرابلس ـ فلسطين اليوم

أكّد اللواء سالم درياق، آمر غرفة عمليات سرت الكبرى، المعنية بحماية النفط والتابعة للجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، أن "قوات الجيش لم تتخل عن فكرة دخول العاصمة طرابلس ومدينة مصراتة لاستكمال مهمتها في القضاء على الميليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية التي استباحت الأراضي الليبية على مدى السنوات التسع الماضية"، وأضاف أن "الأمور تسير بصورة اعتيادية في الموانئ النفطية، التي تسيطر عليها قوات الجيش، وتتولى حمايتها"، مؤكدًا أن "القوات المسلحة لا تتدخل في إدارة الموانئ وحقول النفط، هي فقط تنفذ الأوامر الصادرة إليها من القيادة

العامة، بالحماية، وصد أي عدوان فقط، وهناك أيضًا جهاز حرس المنشآت النفطية الذي يقوم بدوره في حماية المنشآت والمرافق وتأمينها بالداخل، فالقوات المسلحة ترابط على التخوم، لحمايتها من أي عدوان مسلح يستهدف قوت الشعب الليبي".وأوضح درياق،في تصريحات لـ"الشرق الأوسط"، أمس، أن "الأمور في الموانئ النفطية تسير بوتيرة عادية"، مضيفًا أنه "تم استئناف عملية تصدير النفط، وزيادة إنتاجه، وعادت معظم المنشآت النفطية لعملها، وآخرها مصنع البولي إيثلين بمجمع راس لانوف الكيماوي، الذي استأنف عمله في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وعاد للتشغيل بعد

انقطاع دام نحو خمسة أعوام، وهو إنجاز ضخم خلال فترة زمنية تعتبر قياسية، نظرًا لتوافر الأمن والأمان بالموانئ، بفضل جهود القيادة العامة والجنود المجهولين المرابطين على التخوم لحمايتها".ودرياق، هو أحد قادة "عملية البرق الخاطف" التي نفذتها في السابق قوات الجيش الوطني لاستعادة السيطرة على موانئ وحقول النفط، وشارك في معارك منطقة الهلال النفطي، وتم تعيينه آمرًا لغرفة عمليات سرت الكبرى بعد آخر معركة في الهلال عام 2018. ومنطقة سرت الكبرى هي نفسها منطقة خليج سرت، وتشمل الهلال النفطي وميناء الزويتينة، إلى ما بعد مدينة سرت بنحو 200

كيلومتر.وعن الهدنة في المناطق الخاضعة للجيش الوطني، أكد آمر غرفة عمليات سرت الكبرى أن "الأوامر الصادرة إلينا تقضي بصد أي هجوم مباغت، نحن على جاهزية قتالية تامة لصده، ونتبع الأوامر الصادرة إلينا من القيادة العامة للقوات المسلحة"، موضحًا أن "الميليشيات مجموعات مسلحة غير منضبطة، ولا تخضع لأوامر الضبط والربط، كما حدث بمحاور طرابلس، يحاولون أكثر من مرة المناوشات، واختراق الهدنة، دون رد من أفراد القوات المسلحة، التزامًا بتنفيذ الأوامر العسكرية الصادرة إليهم".وبسؤاله عن قتال الأتراك، أوضح درياق: "بالنسبة لمحاور الهلال النفطي وسرت،

لم نقاتل الأتراك مباشرة؛ بل تم استهدافنا عن طريق الطيران التركي المسيّر عدة مرات بمحور الوشكة، التي تبعد عن سرت نحو 100 كيلو متر غربًا. نحن وجنودنا المرابطون لا يخيفنا الطيران المسيّر التركي، لإيماننا بقضيتنا العادلة، وهي الدفاع عن الأرض والعرض، وتوفير الأمن والأمان لأبناء الشعب الليبي".

قد يهمك أيضا :    

قائد الجيش الليبي يؤكد أن المعركة أصبحت حربًا ضروسًا ضد مستعمر غاشم

بعثة الأمم المتحدة ترحب بالهدنة في ليبيا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

درياق يؤكّد أنّ الجيش الوطني لا يتدخل في إدارة الموانئ درياق يؤكّد أنّ الجيش الوطني لا يتدخل في إدارة الموانئ



تسبب الوباء في إلغاء وإرجاء الكثير من أسابيع الموضة

بيلا حديد تتبرع بأرباح مجموعتها الجديدة من الـ"تي شيرت"

واشنطن - فلسطين اليوم
إلغاء وإرجاء تلو الآخر، هكذا هو حال أسابيع الموضة والمهرجانات الدولية، في ظل أزمة انتشر فيروس كورونا - لعنة العالمة الجديدة - حتى أن النجمات التزمن منازلهنّ للمساهمة في الحد من انتشاره، ومؤخرًا أعلنت عارضة الأزياء بيلا حديد، أنها تعمل على تصنيع مجموعة من الـ تي شيرت بصيحة الـ tie-dying والتبرّع بالأرباح لمساعدة الأشخاص المتضررين من فيروس كورونا. وقد أطلّت في اليوم التالي في نيويورك، بعدما خرجت من منزلها للتزوّد بالمأكولات. وقد كشفت إطلالة بيلا عن صيحة رائجة كثيرة مؤخراً وهي الجاكيت باللون الأصفر. إذ تألقت حديد بمعطف قصير أصفر، نسّقت معه تي شيرت أسود وسروال جينز. وأنهت اللوك بحذاء رياضي من ماركة New Balance x Aime Leon Dore. المجموعات التي تم عرضها في أسابيع الموضة حول العالم، أثبت أن صيحة الجاكيت الأصفر ستفرض نفسها في ربيع وصيف 2020-2021، بعدما ...المزيد

GMT 17:41 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

إيقاف الإيطالي إيانوني 18 شهرا لتعاطيه المنشطات

GMT 17:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

الغموض يحوم حول مصير طواف فرنسا 2020

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم

GMT 04:13 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل البراونيز

GMT 15:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مسجد الصحابة يتحول لمزار سياحي في شرم الشيخ
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday