الرئيس علي عبد الله صالح بريء من إسقاط صنعاء
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

القيادي في "المؤتمر" ياسر اليماني لـ"فلسطين اليوم":

الرئيس علي عبد الله صالح بريء من إسقاط صنعاء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الرئيس علي عبد الله صالح بريء من إسقاط صنعاء

القيادي في "المؤتمر الشعبي" ياسر اليماني
صنعاء ـ خالد محيي الدين

أكّد القيادي في "المؤتمر الشعبي العام" ياسر اليماني أنَّ الرئيس السابق علي عبد الله صالح لم ولن يتحالف مع عبد الملك الحوثي، وأنّه لا يمتلك سلطة حتى يسمح للحوثي بالسيطرة على اليمن.

وأوضح اليماني، في حديث إلى "فلسطين اليوم"، أنّ "من أمر الجيش بالانسحاب وعدم مواجهة الحوثيين هو الرئيس اليمني عبده ربه منصور هادي"، متّهمًا الأخير بأنه "عقد اتفاقات مع إيران لتسليم العاصمة صنعاء إلى طهران".

واعتبر أنَّ "الأحزاب لم يكن لها دور في سقوط صنعاء، لاسيما في ضوء البند السابع، الذي يستخدمه الرئيس هادي، بدعم من المبعوث الأممي جمال بن عمر"، مشيرًا إلى أنَّ "عبد ربه منصور استخدم الأحزاب غطاء لتنفيذ مشروعه في السلطة".

ورأى اليماني أنَّ "اليمن يتّجه نحو سورية وعراق أخرى، كما رسم له أن يكون في المستقبل، فنحن على شفاه حفرة، من دواعش اليمن، الذين يقودون البلاد إلى حرب طائفية، وربما المشهد في اليمن يكون أسوء بكثير، بعد أن سيطر عبدالملك الحوثي على كل مؤسسات الدولة، العسكرية والمدنية، وعمد على نهب كل الأسلحة الثقيلة والخفيفة من الجيش".

وفي شأن دور المؤتمر الشعبي العام، بعد الاتهامات التي وجّهت إلى الرئيس السابق علي عبد الله صالح عن التسهيل للحوثي دخول صنعاء، ومصلحة علي عبد الله صالح في ذلك، أبرز أنَّ "النظام الحاكم في اليمن، برئاسة هادي، الذي هو في الأساس المستفيد الأول والأخير في كل ما يدور في اليمن من أزمات ومحن وفوضى، تعوّد على نشر الاتّهامات، بغية إبعاد الشبهات عنه، لاسيّما بعدما سقطت صنعاء".

وتابع "إسقاط صنعاء يخدم عبده ربه منصور هادي وحلفائه، سواء الإخوان في الماضي أو حليفه الجديد عبد الملك الحوثي، حيث سهّل لهم هادي ووزير دفاعه إسقاط العاصمة اليمنية في أحضان طهران، فكل ما يدور في اليمن يتمّ تحت إشراف هادي شخصيًا وموافقته، بغيةالبقاء في السلطة".

وكشف اليماني أنَّ "الرئيس هادي أبرم اتفاقات مع إيران، واستلم مليار دولار من طهران، عبر مبعوثه الشخصي إلى أثيوبيا، الذي أودعها له في أحدى بنوك بريطانيا، وكذلك صرف مبلغ مئتين مليون دولار لوزير دفاعه، مقابل إسقاط صنعاء، وهذه الصفقه تمّت في أيار/مايو ٢٠١٤، بوساطة عُمانية".

وأردف "أما الرئيس صالح، الذي يريدون إلصاق التهم له، لم يعد في السلطة لأنه سلمها بمحض إرادته، وهادي الذي من المفترض أن يقود المرحلة الانتقالية لعامين فقط، ومازال مستمرًا منذ أربعة أعوام، حيث تمّ إسقاط المبادرة الخليجية، بغية إبقاء هادي حاكمًا، وفق صفقته مع إيران، والسماح للحوثي بالسيطرة على صنعاء، ونهب سلاح الجيش، والسيطرة على المؤسسات".

واعتبر أنَّ "الاتهامات للرئيس صالح تستخدم كغطاء على ما اقترفه هادي في حق الوطن والشعب اليمني، لأنه لا يستطيع مواجهة الشعب اليمني، جراء خيانته لوطنه وشعبه لصالح إيران، ولذلك عمد على إتهام الرئيس صالح وقيادات المؤتمر الشعبي العام، الذين أوصلوه إلى كرسي الرئاسة، وهو لا يستحقه، لأنه مازال يعتقد أنه ذلك الجندي مع القائد البريطاني في عدن، ولم يحلم يومًا أن يكون رئيسًا لليمن، لذا بقيّ يعمل على تنفيذ المشروع البريطاني في اليمن والمنطقة".

وعن مصلحة الرئيس هادي وبريطانيا في تسليم العاصمة للحوثيين، أكّد اليماني أنَّ "ما يحدث في صنعاء هو صفقات بريطانية إيرانية خارجية، وما هادي والحوثي إلا أدوات لهما في اليمن، لتنفيذ مشاريع ضد السعودية والخليج، من بوابة اليمن، وممارسة الضغط على الخليج من إيران".

وتوقع أنّ "المرحلة المقبلة ستشهد التوسع الإيراني بطول اليمن وعرضه، واقتراب الحرب بين السنة والشيعة، يتدخل فيها دواعش اليمن من الجهتين، تنظيم (القاعدة) والحوثيين، وسنرى ربما رؤوس تقطع في شوارع صنعاء كما هو حاصل في سورية والعراق، وقد نشهد قريبًا سقوط الجنوب، وإعلانه كدولة مستقلة".

ولفت اليماني إلى أنَّ "البند السابع وضع لتهديد كل من يعترض على مخطط هادي، حيث لم يحدث في تاريخ الحكام العرب أو حكام الغرب أنَّ رئيسًا قام بتنفيذ البند السابع على وطنه وشعبه"، مرجّحًا أنَّ "الصراع في اليمن سوف يزداد، ويتوسع بصورة كبيرة، في الأشهر المقبلة، في ضوء الصمت الخليجي، لاسيّما السعودي".

وشدّد على أنَّ "اليمن لن تبقى على هذا النحو، بل ربما الصراع المقبل سوف يؤسس لدولة قوية، إن تدخل الأشقاء في السعودية والخليج، بعد إنهاك القوى المتصارعة في الساحة اليمنية، الذي سيخرج الحوثيين من العاصمة المحتلّة".

واستطرد أنَّ "مستقبل (الإصلاح)، أو إخوان اليمن، لن ينتهي سياسيًا في المرحلة المقبلة، لأنهم يسعون إلى مواجهة مع الحوثي، وربما ينتهي الاثنين معًا بعد مواجهة شرسة بينهما".

واستبعد اليماني "احتمال تحالف الإصلاح مع الحوثيّين، لاسيّما أنَّ الأخيرة أصبحت حليف هادي الوثيق، وحلّت محل الإخوان،فربما يلجأ الإخوان إلى أحضان المؤتمر، بعد هزيمته السياسية والعسكرية في عمران وفي صنعاء والجوف، ولكن في اعتقادي أنَّ المؤتمر سوف يعيد التفكير في هذا الأمر، بعد غدر الإخوان بزعيمه في أكثر من محطة".

وفي شأن ما روّج له من أنَّ ما يحدث هو تمهيد لعودة أحمد علي عبد الله صالح للسلطة من جديد، أوضح أنّه "أولاً أحمد علي عبد الله صالح مواطن يمني ومن حقه أن يرشح نفسه في الانتخابات، فهو شخص مؤهل، ويحضى بشعبية كبيرة جدًا، وثقة الجميع كونه قائد محنك".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس علي عبد الله صالح بريء من إسقاط صنعاء الرئيس علي عبد الله صالح بريء من إسقاط صنعاء



GMT 09:51 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

عمرو موسى يؤكّد أن العمل العربي المشترك لم يفشل

GMT 11:51 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

مارتن غريفيث يدعو الأطراف اليمنية إلى إنهاء الصراع في 2021

GMT 12:29 2020 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

أبو الغيط يرحب بإعلان تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العذراء" في كانون الأول 2019

GMT 10:31 2016 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مواصفات "تويوتا هايلكس" 2017 البيك اب

GMT 19:49 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

تعرّف على أهم قواعد إتيكيت المطاعم لتجنّب الإحراج

GMT 21:02 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

جوكو ويدودو يلتقي وزير الخارجية التونسي

GMT 19:55 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم عكرا تعرض مجموعتها الجديدة من فساتين الزفاف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday