زهور بنطلحة توضح تلقيها عروضًا عالمية لشراء تصاميمها
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

أكّدت لـ"فلسطين اليوم" أن تصميم الأزياء شغفها

زهور بنطلحة توضح تلقيها عروضًا عالمية لشراء تصاميمها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - زهور بنطلحة توضح تلقيها عروضًا عالمية لشراء تصاميمها

القفطان المغربي
مراكش - ثورية ايشرم

أكّدت مصممة الأزياء المغربية زهور بنطلحة أن تصميم الأزياء هو ذلك الحلم الراقي الذي كان يراودها منذ طفولتها.

وكشفت زهور عن أنها بدأت في السابعة من عمرها، "وكنت انتظر الليل وسكونه بفارغ الصبر حتى أدخل خلوتي وأسافر عبر خيالي ومخيلتي الواسعة في الألوان وجمالها، أتخيل نفسي وأنا أرتدي فساتين الأميرات والدمى والقصص الكارتونية مثل بياض الثلج وغيرها من الشخصيات التي أثرت في شخصيتي".

وأضافت: "لم أكن اتوقع أني سأحقق هذا الحلم الذي أعتبره بمثابة نتيجة إيجابية، ومن أجل الأمور التي وقعت في حياتي، قبل دخولي إلى معهد تصميم الأزياء، بدأت كعارضة، وكنت أشارك عن طريق إحدى صديقاتي التي كانت أمها مصممة أزياء في عدد من التظاهرات المغربية الخاصة بالقفطان المغربي، أولها عروض الفولكلور الشعبي التي كانت تقام في حدائق المنارة، حيث كنا وصيفات نرافق العروس على الهودج، لنظهر تقاليد العرس المغربي للسياح الأجانب، ثم انتقلت من مجال العرض إلى دراسة تصميم الأزياء، وتخصصت في القفطان المغربي الذي أعشقه حتى النخاع، وأعتبره تلك القطعة الثمينة والراقية والساحرة التي نحسد عليها من طرف العالم كله".

وأشارت المصممة زهور إلى أن "أول قطعة صممتها بعد تخرجي كانت "تكشيطة " مغربية راقية وفاخرة، استخدمت فيها عدة خامات وقمت بارتدائها أثناء عرض المجموعة الأولى في مشواري، وبعتها في مزاد خُصص ريعه لفائدة بعض الجمعيات الخيرية بمبلغ مهم أسعدني كثيرًا، لتنطلق بعد ذلك رحلتي مع الألوان والتصاميم، سواء في المغرب أو خارجه، بدعم من والدتي التي ترى دائمًا في تلك الأنثى التي لا يمكن ان تكون إلا مذيعة في برنامج خاص بالنساء أو متخصصة في التجميل أو عارضة أزياء، فقد كنت أسمع منها دائمًا "أنت خلقتي لتكون أنيقة ومميزة"، وهذا يجعلني أفتخر بها كثيرًا وأعتز جدًا أنها أمي."

ولفتت إلى أن "من أهم المميزات التي اعتمدها في تصاميمي التقليدية في القفطان النسائي، هي المزج بين الألوان، سواء كنا في فصل الربيع أم لا، فأنا معروفة جدًا بالمزج بين لونين أو أكثر في القطعة الواحدة، وأسعى دومًا إلى جعل القفطان المغربي، يخرج من تلك النمطية التي اعتدنا على رؤيته فيها، وهذا لا يعني أن القفطان المغربي الذي يعتمد فيه لون واحد ليس جيدًا، بل هو جميل جدًا وأنيق ومميز، لكنني أفضل أن يكون القفطان الذي يخرج من تصميمي الخاص، جامعًا بين الألوان التي أعتبرها لمسة منعشة في كل قطعة، وطبعا يبقى الرأي الأخير للزبونة".

ونوهت إلى أن "تصاميمي لا يمكن أن تعرض إلا وأتلقى طلبات كثيرة من بعد العرض. كما أنني أبيع المجموعة كاملة في وقت وجيز، إما لمحلات معروفة مشهورة أتلقى منها طلبات قبل العرض وبعده، وإما إلى زبوناتي من مختلف الدول العربية والخليجية وحتى الأوروبية، وهذا يجعلني سعيدة جدًا بهذا المجال الذي اخترته وأجد فيه نفسي كثيرًا."

وأكدت المصممة المغربية زهور على أن "تصميم الأزياء مجال مهم في حياة الفرد، كما أنه مسؤولية كبيرة تقع على عاتق المصمم الذي يحاول دومًا أن يكون مجدًا ومجتهدًا ومواكبًا للعصر والموضة الحديثة من خلال تصاميمه وموديلاته التي يقدمها ويطرحها أمام الزبون حتى يختار منها.

كما أنه يبقى المسؤول الأول والأخير، إذا لقي "الستايل" الذي طرحه أو قدمه لأحد ما إقبالًا واستحسانًا من قبل الناس أم لا، لذلك يجب عليه أن يكون حذرًا ودقيقًا عند اختيار التصاميم واللمسات والخامات، وحتى الإضافات التي تضفي على القطعة رونقًا ساحرًا دون أن تخرجه من قالبه المغربي الساحر، الذي يبقى الهاجس الأول والأخير للإقبال عليه من طرف الأجانب، لاسيما إذا كان يحتوي على لمسات مغربية من أنواع الحياكة المغربية التقليدية التي تعرف بدورها تطورًا من وقت لآخر، مع الحفاظ دائمًا على اللمسة المغربية، كالأعقاد و"زواق المعلم" التي تشتهر فيه المملكة المغربية، ولدى جميع المصممين والتي يستخدمها الجميع في مختلف التصاميم مهما تطورت، إلا وتجد فيها تلك الخامة العريقة التي تعود بك إلى زمن "الباشا الكلاوي" الذي كان يرتدي الجلباب والقفطان الرجالي قبل أن يتطور الزي ويصبح خاصًا بالمرأة بطريقة مختلفة وأنثوية أكثر."

وأبرزت أن "القفطان المغربي كسر الحواجز والحدود وكوّن جسرًا يوصل إلى كل أنحاء العالم، فأصبح يلقى إقبالًا كبيرًا من خارج المغرب، لهذا تجد أن أغلب المصممين يسعون من خلال تصاميمهم إلى تطويره وجعله عصريًا أكثر، إلا أني أرى أن هذه الخطوة تجعل القفطان يخرج عن صورته التقليدية، ويفقده روحه المغربية وخصائصه التي يتميز بها منذ قرون، أولها الإطلالة الراقية والمحتشمة، فضلًا عن التفاصيل المميزة التي تجعله بارزًا ومميزًا في مختلف المناسبات. وأنا لا أنكر أني أضيف عليه لمسات عصرية وحديثة بعض الشيء، لكن مع الحفاظ على جماله المغربي دون الخروج عن ثقافته المغربية التي يتميز بها، والتي أرغب جديًا في الحفاظ عليها والتعريف بها في كل أنحاء العالم، إذ أنني أعتبر القفطان المغربي موروثًا شعبيًا وثقافيًا وسياحيًا وتاريخيًا يجب أن نفتخر به ونحافظ عليه لنورثه إلى الأجيال المقبلة."

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زهور بنطلحة توضح تلقيها عروضًا عالمية لشراء تصاميمها زهور بنطلحة توضح تلقيها عروضًا عالمية لشراء تصاميمها



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday