يسرا عبد الرحمن تطلق مجموعة جديدة من إكسسوارات الأساطير
آخر تحديث GMT 07:18:33
 فلسطين اليوم -

أوضحت لـ"فلسطين اليوم" أنها استعملت خامات متنوعة

يسرا عبد الرحمن تطلق مجموعة جديدة من إكسسوارات الأساطير

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - يسرا عبد الرحمن تطلق مجموعة جديدة من إكسسوارات الأساطير

تصاميم مصممة الإكسسوار والديكور يسرا عبد الرحمن
القاهرة - شيماء مكاوي

كشفت مصممة الإكسسوار والديكور يسرا عبد الرحمن، تصميمها لمجموعة جديدة تحمل أفكارًا مستحدثة في الفترة الأخيرة.

وقالت لـ"فلسطين اليوم" :في هذه المجموعة قدّمت عملًا فنيًا أكثر من مجرد ديكور وإكسسوار، فقدمت أكثر من فكرة واستخدمت أكثر من خامة، وأكثر من تكنيك، وكل فكرة لها أكثر من استخدام، ومادة "الفوم" لا تمثّل أكثر من 30% في مجمل القطع، لأنني فضّلت استخدام الفرو بتكنيك جديد وطريقة مختلفة عن التقليدي والمتعارف عليه، من خلال النحت على الفرو وتشكيله وتجسيمه كتجربة جديدة علي بدأتها من سنة وأحببت أنّ أبرزها أكثر هذا العام في عينة من حيوانات الغابة.

وأضافت :فكرة التشكيلة قائمة على "الأساطير"، وأول أسطورة بدأت بها هي بنات قبائل "الفايكينغ" Vikings، فمنذ صغري وأنا أعشق جرأتهن وقوتهن وشجاعتهن والتعاويذ التي يرسمنها بالوشم على وجوههن وأجسامهن، وكذلك تفاصيل ملابسهن وقدرتهن على دمج المعادن مع القماش والجلد والفرو، وملامحهن الحادة القوية وشعرهن بألوانه وضفائرهن، ولغتهن ورموزهن الخاصة بهم.

وتابعت أن "فكرة تقديم كولكشن لبنات "الفايكينغ"، أو محاربات الغابة، كان لابد أنّ يُضاف إليها لمسة سحرية، وهنا جاء دور الألوان المضيئة التي أعشقها، فاستخدمت الألوان المضيئة بتكنيك جديد ومختلف على كل الخامات القماش والجلد والفرو والخشب والمعادن والفوم والشعر والرموش".

ولفتت عبد الرحمن إلى أن ثاني أسطورة هي البنات الغجريات، بملابسهن الجذابة وشعرهن المُجعّد وحليهن وسحر التعاويذ والموسيقى والرقص، وقالت "في هذه الفكرة أضفت لمسة جديدة وهي الاستاند الحامل لقطعة الإكسسوار على شكل فستان كتكملة للتصميم، لان كثير ممن قاموا باقتناء إكسسواراتي كانوا يتعاملوا معها كعروسة لعبة وأنا أحببت أنّ أحقق لهم أحلامهم وأخليها لعبه بجد".

وواصلت "ثالث أسطورة هي "بنات الفضاء" حيث الشمس والقمر والكواكب والنجوم، والفضاء، فهو عالم خيالي مليء بالغموض وسحر ألوان الطيف"، واستطردت "رابع أسطورة هي حورية البحر الحالمة العاشقة القادمة من أعماق البحار بشعرها الملون المزين بالصدف ونجم البحر، وأخيرا أسطورة التنين، الكائن الأسطوري العملاق المخلص على مر العصور، الذي لديه استعداد أنّ يحرق أي شخص يحاول أنّ يقترب أو يؤذي صديقه".

واختتمت عبد الرحمن بقولها : الجلسة تم تصويرها بالكامل في الظلام بعدسة المبدع العالمي سمير عز، والصور لقطتها الكاميرا بالضبط بدون أي غرافيك، وكل تفاصيل الصور مصنوعة يدويًا في مصر 100%، ومصدر الإضاءة في الصور المظلمة هي الألوان المضيئة فقط، والجلسة فكرة جديدة حبيت أقدمها تربط بين عشقي للإكسسوارات والديكور والخيال، وكل الأفكار يمكن تنفيذها بحجم يتراوح من 15سم (إكسسوار) إلى 2م (ديكور).

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ

يسرا عبد الرحمن تكشف عن تصاميمها الخاصة بعيد "الهلع "

يسرا عبد الرحمن تؤكّد تصميم ديكور لسنو وايت وسندريلا

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يسرا عبد الرحمن تطلق مجموعة جديدة من إكسسوارات الأساطير يسرا عبد الرحمن تطلق مجموعة جديدة من إكسسوارات الأساطير



استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه

تقرير يرصد الظهور الأول لـ كيت موس على غلاف "فوج" بإطلالة من شانيل

لندن ـ فلسطين اليوم
منذ أن ظهرت ماريان فيثفول وجولي كريستي وجين بيركين على ساحة المشهد في الستينيات، كانت صورة فتاة لندن انتقائية وبوهيمية وغير متوقعة، تلك الملامح التي عادت مرة أخرى تتأرجح في التسعينيات، فظهرت السترات والسراويل القصيرة جدًا التي تعبر عن نوع معين من الفتاة البريطانية، والتي مثلتها عارضة الأزياء الإنجليزية كيت موس بدرجة كبيرة وفقًا لموقع مجلة فوج. كانت كيت موس، المولودة في جنوب لندن في سن التاسعة عشرة فقط حيث ظهرت على غلاف مجلة فوج البريطانية، والتي استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه. والتقطت صور غلافها الأول لمجلة فوغ البريطانية، العارضة التي تحولت إلى مصورة كورين داي، والتي قالت عن كيت: "لقد كانت طفلة مغرورة من كرويدون، ولم تكن مثل عارضة أزياء.. لكنني كنت أعلم أنها ستكون مشهورة." في ذلك الوقت، لم تكن هيبة Vogue...المزيد

GMT 17:41 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

إيقاف الإيطالي إيانوني 18 شهرا لتعاطيه المنشطات

GMT 17:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

الغموض يحوم حول مصير طواف فرنسا 2020

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم

GMT 04:13 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل البراونيز

GMT 15:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مسجد الصحابة يتحول لمزار سياحي في شرم الشيخ
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday