أول مُصممة جلاديتور للأطفال في مصر تُعيد التراث اليوناني
آخر تحديث GMT 22:46:33
 فلسطين اليوم -

كشفت عن آخر صيحات الموضة منه لصيف 2019

أول مُصممة جلاديتور للأطفال في مصر تُعيد التراث اليوناني

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أول مُصممة جلاديتور للأطفال في مصر تُعيد التراث اليوناني

جلاديتور للأطفال
القاهرة - فلسطين اليوم

كشفت أول مصممة جلاديتور للأطفال في مصر منى عقرب عن بدايتها في تصميم "الجلاديتور" الصندل اليوناني للأطفال في مصر بأيد وخامات مصرية.

وعن كيفية بداية فكرة التصميمات تحدثت منى عقرب قائلة : كنت في البداية أطلب لبناتي جلاديتور صندل من خارج مصر عن طريق احد المواقع الالكترونية "اون لاين" وكانت بعد الشحن تكلف 1700 جنيه للقطعة الواحدة بعد مصاريف الشحن، ومن هنا جاءتني الفكرة في تنفيذ هذه التصميمات في مصر، وكان تحدي بالنسبة لي ان اثبت ان جودة المنتج المصري افضل من المستورد.

وأضافت "لفيت على ورش كثيرة في البداية حتى اصمم قطع واحدة، حتى وجدت ورشه وصممت بها قطعتين لبناتي وكانوا كلما ارتدوها اعجب كثيرون بها، حتى قررت ان اخذ ورشة تصنع لحسابي تلك التصميمات، وفي البداية كنت استخدم خامات مستوردة، ولكني قررت ان تكون الخامات كلها مصرية والتصنيع مصري حتى تكون جميع المنتجات مصرية 100%، واخذت كورسات في تصميم الاحذية واقوم برسمها بنفسي".

وأوضحت "في بداية تصميماتي كنت أصمم جلاديتور باللون البني والاسود كألوان محايدة، وخطوة خطوة ادخلت الذهبي والفضي والجلد المطبوع".

وأكدت "للعلم فكرة "الجلاديتورز" هي فكرة يونانية كانوا يرتدونه المحاربين اليونانين القدامى وهو عبارة عن الصندل المفرغ الطويل الجلد الذي يحمي الرجل اثناء الحروب، وعلمت ان هناك ديفيليه في السفارة اليونانية في مصر في اليوم الوطني لليونان، وشاركت به وحصلت على جائزة افضل تصميم، لانني طورت في فكرة يونانية بتفكير مصري، ومن هنا فتحت اسواق لي في اليونان، وحضرت العديد من المعارض في اليونان وكنت انا المصرية الوحيدة التي يتم دعوتها على نفقة اليونان تشجعياً لي لإحياء التراث اليوناني من خلال تصميماتي".

وأضافت "شاركت في واحد من أكبر معارض اليونان "سالونكي" وهو من الصعب الاشتراك به لارتفاع الايجارات به ولكني شاركت مجاناً كنوع من المكافأة لي على إحياء التراث اليوناني بأروع التصميمات من الجلاديتورز، وفي شهر ديسمبر المقبل سأشارك في نفس المعرض ومرشحة للعديد من الجوائز في اليونان".

ومن هنا أصبحت المصممة المصرية الوحيدة المسؤولة عن تنظيم المعارض في اليونان.

اما عن اخر صيحات الموضة بالنسبة للجلاديتور لصيف عام 2019، هو الشغل المطبوع والكفيار اللامع مثل الاحمر والاسود، ايضا الوان الجولد والسيلفر مستمرة معنا لهذا الموسم مع ألوان الميتاليك, والجلاديتور الذي يغطي لفوق الركبة موضة كثيراً، وهذا التصميم مرشحة من خلاله للعديد من الجوائز من معرض سالونكي.

وجميع التصميمات من الجلد الطبيعي والجلد الصناعي، والجلد الطبيعي يكون للتصدير اما الصناعي فهو لداخل مصر، نظرا لارتفاع تكلفة الجلد الطبيعي كثيرا فهو لا يناسب جميع الفئات داخل مصر.

والجديد في هذا العام هو تصميم جلاديتور للبحر شفاف من بلاستيك ووضعت به استراس ملون وهو يصلح للصيف والخروج.

 

ايضا صممت الجلاديتور الملكي وهو باللون الاسود ومطعم بسلاسل ذهبية وجميع السلاسل معالجة ضد الصدأ.

النعل اقوم بتصنيعه في الورشة الخاصة بي، وهو مريح ومناسب للاطفال كثيرا، وجميع الاكسسوارات ايضا المستخدمة.

وحاليا بأخذ كورسات في ايطاليا مع اكبر مصممي الاحذية هناك، وبعد انتهاء الكورس سأحصل على شهادة كأول مصممة مصرية تحصل على شهادة عالمية من ايطاليا على ايدي خبراء عالميين.

الان اصبح لدي مصنع خاص بي والخطوة التالية هو انه سيكون هناك مصنع بالاشتراك مع اليونان، وسيكون فكر مصري يوناني.

وقد يهمك أيضًا:

تشكيلة العلامة التجارية اتش آند ام لربيع صيف 2019

"كوي أستراليا" تختار جينيفر لوبير ورودريجيز لحملتها التسويقية

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أول مُصممة جلاديتور للأطفال في مصر تُعيد التراث اليوناني أول مُصممة جلاديتور للأطفال في مصر تُعيد التراث اليوناني



استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه

تقرير يرصد الظهور الأول لـ كيت موس على غلاف "فوج" بإطلالة من شانيل

لندن ـ فلسطين اليوم
منذ أن ظهرت ماريان فيثفول وجولي كريستي وجين بيركين على ساحة المشهد في الستينيات، كانت صورة فتاة لندن انتقائية وبوهيمية وغير متوقعة، تلك الملامح التي عادت مرة أخرى تتأرجح في التسعينيات، فظهرت السترات والسراويل القصيرة جدًا التي تعبر عن نوع معين من الفتاة البريطانية، والتي مثلتها عارضة الأزياء الإنجليزية كيت موس بدرجة كبيرة وفقًا لموقع مجلة فوج. كانت كيت موس، المولودة في جنوب لندن في سن التاسعة عشرة فقط حيث ظهرت على غلاف مجلة فوج البريطانية، والتي استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه. والتقطت صور غلافها الأول لمجلة فوغ البريطانية، العارضة التي تحولت إلى مصورة كورين داي، والتي قالت عن كيت: "لقد كانت طفلة مغرورة من كرويدون، ولم تكن مثل عارضة أزياء.. لكنني كنت أعلم أنها ستكون مشهورة." في ذلك الوقت، لم تكن هيبة Vogue...المزيد
 فلسطين اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 07:22 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 15:07 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم خزانات الملابس الملائمة للمساحات الصغيرة

GMT 19:39 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

أكرم عفيف يحلم بحصد الألقاب مع السد القطري

GMT 03:06 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على سبب تحول أصابع يد امرأة صينية إلى اللون الأسود

GMT 01:21 2018 الثلاثاء ,15 أيار / مايو

أحمد عز يؤكّد أن "أبو عمر المصري" دعوة للتسامح

GMT 17:08 2015 الخميس ,03 أيلول / سبتمبر

مذكرات عامر منيب التي رواها عن نفسه قبل وفاته

GMT 10:12 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

هلا عياش وعصام جعفري أصحاب أفضل أطباق توب شيف

GMT 01:26 2017 السبت ,01 تموز / يوليو

لاعبة سلة روسية تتمتع بسيقان طولها 170 سم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday