مدوّنة الموضة نيرفانا عبدول تسلّط الضوء على قضية الاستدامة
آخر تحديث GMT 00:09:41
 فلسطين اليوم -

بعدما أطلت بمظهر عصري ومحتشم وبألوان دافئة ومتناسقة

مدوّنة الموضة نيرفانا عبدول تسلّط الضوء على قضية الاستدامة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مدوّنة الموضة نيرفانا عبدول تسلّط الضوء على قضية الاستدامة

نيرفانا عبدول
القاهرة - فلسطين اليوم

ابهرتنا طلة وحضور مدونة الموضة نيرفانا عبدول، والذي كان تحت مسمى أحاديث جمال، حيث أطلت نيرفانا بمظهر عصري ومحتشم وبألوان دافئة ومت ناسقة، لتُلح علينا رغبة التعرف عن قرب على نيرفانا الأم ومدونة الموضة ومشهورة مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى هامش حدث أحاديث الجمال كانت هذه أحاديثنا مع نيرفانا ...

كيف ولد حب الأزياء والموضة في داخلك؟

بد أ تعلقي بعالم الأزياء منذ الصغر، حيث كنت أحب قراءة كل ما يتعلق بالموضة، وأستمتع جداً بلعب دور عارضة الأزياء أمام عائلتي، وكبر هذا الحب بعد إنهائي دراستي الجامعية، حيث تعلمت رسم التصاميم والخياطة، ولكن هذا المجال لم يستهوني كثيراً، ومن هنا توجهت لعالم التدوين منذ سنتين، ووجدت من خلاله متعة في مشاركة تنسيقاتي للقطع الموجودة في خزانتي مع متابعاتي، وعرض أفكاري من خلال صور احترافية بديعة.

رسمت من خلال مظهرك صورة للفتاة السعودية المحتشمة والأنيقة ، هل وجودك في هذا الإطار صعب أم أنك بارعة في الابتكار؟

ابتكار الزي المحتشم ليس بالشيء السهل أبداً، حيث يجب عليّ التفكير بشكل القطع على الجسم، وكيفية تنسيقها فوق بعضها بطريقة مبتكرة ودون أن تبدو مملة ومألوفة، ولكني مع الوقت أصبحت أكثر دراية بهذا الموضوع من خلال التركيز على القطع الأساسية في الخزانة وتنسيقها مع القطع الأخرى بنظام الطبقات الذي يمنحني مساحة أكثر للابتكار والتنويع بقطع أقل.

كونك أم لثلاث أميرات صغيرات كيف تديرين وقتك وترتبين أولوياتك؟

في بداية دخولي مجال التدوين كانت أموري أسهل مع طفلتين، ولكن بعد إنجابي لطفلتي الثالثة أصبحت الأمور أكثر تعقيداً، وبدأ عطائي يقل نوعاً ما، فالوقت القليل الذي كنت أمتلكه في السابق لم يعد موجوداً، ولكني لازلت أحاول إيجاد طريقة لتوفيق بين الاثنين، مع إعطاء الأولوية لأسرتي.

الجانب الآخر من جلسات التصوير منهك للغاية

في معظم الصور واللقطات نجدك ترتدين التوربان، ما سبب تفضيلك له عن الطرحة التقليدية؟

أنا ارتدي التوربان والطرحة التقليدية على حد سواء، فكلاهما مهمان بنسبة لي حيث أن الطرحة التقليدية هي جزء من هويتي وثقافتي، وإن كنت أميل في أكثر المرات لارتداء التوربان، وذلك لكونه يتماشى أكثر مع تنسيقاتي، أضافة إلى أنه يشعرني بالثقة أكثر، ويبقى ارتدائي للتوربان أو للطرحة معتمدًا على المفاهيم والصيحات المتغيرة.

قد تحسدك متابعاتك على متعة الوقوف أمام عدسات الكاميرا وارتداء الملابس الجميلة والاهتمام لساعات بمكياجك واطلالتك في جلسات التصوير، ما الجانب الأخر من تلك الصور؟

الجانب الآخر من جلسات التصوير منهك حقاً، ويعتمد على أجواء التصوير العامة، وقدرة المصور على خلق الثقة المتبادلة، ولذلك تمضي ساعات طويلة جداً أثناء التصوير، وهذا ما يسبب فقدان الصبر والاهتمام، حيث أنه من الصعب البقاء ساعات تحت أشعة الشمس الحارقة أو في الأجواء الحارة مصطنعة الابتسامة.

من أين تستوحين اطلالاتك، وما الأدوات التي تحتاجها كل فتاة لجعل طلتها متكاملة كالتي تراها في صورك؟

استوحي اطلالاتي بعد ساعات من الوقوف أمام المرآة، وتجربة قطع مختلفة من خزانتي مع بعضها لأحصل في النهاية على مظهر مُبتكر وجديد، كما لا يمكنني أن أغفل عن دور والدتي في اثراء ذوقي وحسي في الأزياء منذ صغري، لأجد نفسي الأن أقتني وألبس قطع تشابه ما كانت ترتديه، ولا زلت حتى الان أطلب مشورتها في بعض تنسيقاتي، وأعتقد أن كل فتاة وسيدة بحاجة لأن تكون نفسها في مظهرها وترتدي ما يزيد من ثقتها دون اتباع موضة معينة بشك ل أ عمى.

الوعي الشرائي من وجة نظر نيرفانا

أنت مهتمة جداُ بمفهوم استدامة الأزياء فسري لنا هذا المصطلح؟ وما هي الأفكار التي تحملينها في جعبتك للتوعيه بهذا المفهوم؟

مفهوم الاستدامة في عالم الأزياء لا يأخذ حقه في عالمنا العربي، تبعاً لنقص الوعي بتأثير الاستهلاك المفرط للأزياء على البيئة والإنسان على حد سواء، ويقوم هذا المصطلح على أساس الانتقال في صناعة الأزياء لطرق أكثر رفقاً بالبيئة والإنسان، ولذلك أحاول من خلال منصتي تسليط الضوء على السلوكيات الاستهلاكية الخاطئة وتبني فكرة الحكمة في الشراء والحرص على اقتناء قطع أقل بجودة عالية، وتقبل استبدال الملابس مع الغير أو التبرع بها عند عدم الحاجة لها، وعدم التأثر بالصور المزيفة التي تنقلها قنوات التواصل الاجتماعي والتي يظهر بها المشاهير والفنانين بملابس جديدة دائماً، وأتمنى أن ينتشر هذا الوعي في أوساط المجتمع.

والجدير بالذكر أنه تم تسليط الضوء على قضية استدامة الازياء من خلال معرض مستقبل الأزياء بالرياض

أسماء كثيرة تُطلق على التخفيضات والتصفيات في المحلات التجارية والمبدأ واحد، ما هي نظرتك حول هذا الموضوع؟

الجمعة البيضاء وغيرها من الأسماء هي فخ يقع فيه الكثيرين، وكنت أنا واحدة منهم، فشراء الأشياء الرخيصة يجعل من الناس ينقادون لشراء ما لا يحتاجونه، وبذلك يزيد التكديس في الخزانات ويزيد الاستهلاك والتخلص من القطع التي لا يتم استخدامها، وهذا لا يعني اعتزال الأسواق وعدم الشراء بل المقصد الحكمة في الشراء.

ما هي أبرز محطات حياتك المهنية ، وإلى أين تودين الوصول في عالم الأزياء؟

كل محط من محطات حياتي هي محطة ذهبية، فكل تجربة هي فرصة لي لأتعلم وأنمو، ومع تقدمي بالسن تزداد خبرتي وتتغير أهدافي لذلك لا أعلم فعلياً إلى ماذا أنا متجهة، وهذا ما يجعل مسيرتي أكثر إثارة وحماسة.

يقد يهمك ايضاً :

إليكِ أبرز لمسات مي الجداوي في ديكور غرف نوم الأطفال

باقة من الإكسسوارات المشغولة يدويًا من الخزف لتغيير ديكور منزلك

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدوّنة الموضة نيرفانا عبدول تسلّط الضوء على قضية الاستدامة مدوّنة الموضة نيرفانا عبدول تسلّط الضوء على قضية الاستدامة



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:48 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين
 فلسطين اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 09:36 2015 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة حازم المصري تتهمه بالاعتداء عليها وتحرر محضرًا ضده

GMT 00:38 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ليلى شندول ترد على أنباء خطوبتها لفنان عربي

GMT 03:03 2016 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

فوائد الريحان

GMT 06:00 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

أجمل أساور الذهب الأبيض لإطلالة ساحرة وأنيقة

GMT 12:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

2470 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي الأثنين

GMT 14:48 2019 الثلاثاء ,03 أيلول / سبتمبر

منى زكي تستعد للسفر من أجل «العنكبوت»
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday