افتتاح مهرجان قطف الزيتون السادس عشر في بيت لحم
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

افتتاح مهرجان قطف الزيتون السادس عشر في بيت لحم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - افتتاح مهرجان قطف الزيتون السادس عشر في بيت لحم

مهرجان قطف الزيتون
بيت لحم - فلسطين اليوم

افتتح وزير الزراعة سفيان سلطان، اليوم السبت، مهرجان قطف الزيتون السنوي السادس عشر، في بيت لحم، تحت رعاية رئيس الوزراء رامي الحمد الله.

ويشمل المهرجان الذي ينظمه مركزا التعليم البيئي والسلام، وبلدية بيت لحم، بالتعاون مع وزارة الزراعة ومؤسسات أخرى، عددا من الأكشاك التي تضم منتجات الزيتون من زيت ومكبوس، إضافة لمطرزات.

وقال الوزير، "إن هذا المهرجان يعبر عن رمزية وطنية ثقافية حضارية تراثية تاريخية ورمز للسلام والمحبة في أرض السلام" .

وفيما يتعلق بشجرة الزيتون، قال سلطان "إننا نعكف الآن وفي إطار توجيهات من مجلس الوزراء على العناية بها لأنها تعتبر مصدرا أساسيا للدخل لآلاف المزارعين"، لافتا إلى أنه يتم زراعة نصف مليون شجرة كل عام.

وأضاف، "إن المساحة الإجمالية المزروعة بأشجار الزيتون تتراوح ما 550 ألف إلى 600 ألف دونم، وإن عدد الأشجار الإجمالي يصل إلى 11 مليون، منها 9 ملايين مثمرة ومنتجة، وأن مليوني شجرة تم زراعتها خلال الثلاث سنوات الماضية".

وحول المشاريع المستقبلية الخاصة بقطاع الزراعة وخاصة شجرة الزيتون، قال وزير الزراعة إن "هناك استراتيجية تتمحور حول عدة نقاط، منها زيادة عدد الأشجار المزروعة والاهتمام بالتسميد والري والتقليم وتشبيب شجرة الزيتون، في إطار برنامج وطني من خلال التعاون مع مؤسسات دولية ومحلية، بالإضافة إلى زيادة في الانتاجية والنوعية والاهتمام بالمعاصر وتحسين مواصفاتها".

وبالنسبة لقيمة الخسائر التي لحقت بقطاع الزراعة جراء الاحتلال، أوضح الوزير سلطان أن الخسائر السنوية تصل إلى 5% من حجم الانتاج الزراعي، جراء قلع الأشجار والاستيلاء على الأرض ومصادر المياه وعدم السماح بالتوسع الزراعي .

وأشار إلى أن قطاع الزراعة شهد خلال موسم 2015-2016 زيادة في الدعم الدولي وصل إلى 120 مليون دولار على مدار خمس سنوات مقبلة.

من جانبها، قالت رئيسة بلدية بيت لحم فيرا بابون إن استمرار إقامة المهرجان دلالة على تمسك الشعب الفلسطيني بأرضه وبكافة الرموز والعلامات التي تدل على تراثنا الأصيل ووجودنا القديم على هذه الأرض، وأن شجرة الزيتون رمز لكل ذلك، وهي جزء لا يتجزأ من تراثنا الفلسطيني وكل ما تعنيه من معان ساهمت في صقل مسيرة شعبنا .

وأضافت، إن أهمية المهرجان تكمن في خلق سوق مركزية وهامة لتسويق المحاصيل الزراعية المتعلقة به، لعدم وجود أسواق كافية لها بسبب الظروف السياسية والاقتصادية الراهنة بفعل عراقيل الاحتلال .

وأشارت بابون إلى أن الاعتداءات الاحتلالية متواصلة على الأراضي في بيت لحم، وأن هناك مخططا استيطانيا سيتم تنفيذه جنوب بيت لحم يهدد آلاف الدونمات بالمصادرة، تحديدا في منطقة "خلة النحلة".

من جانبه، قال المدير التنفيذي لمركز التعليم البيئي سيمون عوض، "إننا نسعى من خلال هذا المهرجان إلى التعريف أكثر بشجرة الزيتون، ونؤكد أننا ماضون بأن يكون هذا الحدث منصة سنوية لدعم المزارعين وإسنادهم، والتعرف إلى هموم سدنة الأرض".

وبين أنهم عكفوا قبل إقامة المهرجان على تنظيم فعاليات احتفالا باليوم الوطني لقطف الزيتون لمساعدة المزارعين في قطف ثمار الزيتون، بدءا من قرية جناتا ومنطقة خل القرنين ومنطقة السدر وبير عونه في بيت جالا، وصولا إلى مخيم عايدة وللحقول التي يحاول الاحتلال السيطرة عليها .

وقال عوض: "نأمل أن يشكل المهرجان مناسبة للتواصل مع المزارعين ودعم صمودهم وغرس المزيد من الأمل نحو الاهتمام بالأرض أكثر".

بدوره، نقل ممثل محافظ بيت لحم فؤاد سالم تحيات المحافظ وقال، إن موسم الزيتون تحول إلى تظاهرة مجتمعية ثقافية عبر المشاركة التي تتسع سنويا، لتتجدد روح التضامن والتعاون بين أطياف شعبنا .

وأضاف، إن الحفاظ على الزيتون وتعزيز صمود المزارع مسؤولية كبيرة تقع على عاتقنا جميعا كفلسطينيين لدوره في تشكيل ثقافتنا وهويتنا وترسيخها .

وتخلل المهرجان فقرات من دبكات فلكلورية ومعزوفات وطنية وإلقاء شعر .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

افتتاح مهرجان قطف الزيتون السادس عشر في بيت لحم افتتاح مهرجان قطف الزيتون السادس عشر في بيت لحم



GMT 13:21 2020 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

اعتقال شابين واستدعاء آخر في بيت لحم

GMT 11:14 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

7 حالات جديدة وانتكاسة حالتين في مدينة بيت لحم

GMT 12:52 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

مقتل طفل بحادث سير شمال بيت لحم

GMT 19:35 2018 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

الاحتلال يعتقل 6 مواطنين ويسلم بلاغات لآخرين

GMT 17:48 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قوات الاحتلال تغلق المدخل الرئيسي لقرية الولجة في بيت لحم
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday