الإحصاء يستعرض الواقع الفلسطيني عشية يوم البيئة العالمي
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

"الإحصاء" يستعرض الواقع الفلسطيني عشية يوم البيئة العالمي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الإحصاء" يستعرض الواقع الفلسطيني عشية يوم البيئة العالمي

جهاز الإحصاء المركزي
رام الله - فلسطين اليوم

اصدر جهاز الإحصاء المركزي، اليوم الخميس، بيانا صحفيا استعرض فيه واقع البيئة في فلسطين، عشية يوم البيئة العالمي الذي يصادف في الخامس من حزيران في كل عام تحت عنوان 'سبعة مليارات حلم، على كوكب واحد، فلنستهلك بعناية'.

وقال إن البيئة الفلسطينية ﺘﺘﻌﺭﺽ ﺒﻤﺨﺘﻠﻑ ﻋﻨﺎﺼﺭﻫﺎ وأشكالها إلى انتهاك يهدد بتلوث مصادرها الطبيعية كالمياه والهواء والتربة، وقد تم أخذ هذه القضايا بعين الاعتبار عند وضع الإستراتيجية البيئية الفلسطينية ومنها: استنزاف مصادر المياه، وتدني جودة ونوعية المياه، واستنزاف المصادر الطبيعية، وتدمير الأرض وانجراف التربة، وتلوث الهواء، والضجيج، وتلوث السواحل والبيئة البحرية، وانحسار البيئة الطبيعية والتنوع الحيوي، وتشويه المناظر الطبيعية، وتهديد التراث الفلسطيني والموروث التاريخي.

وبين الجهاز التالي:

كثافة سكانية مرتفعة ومساحة محدودة من الأرض المتاحة

على الرغم من صغر مساحة فلسطين والتي تبلغ حوالي 6,020 كم2، إلا أن الكثافة السكانية في فلسطين مرتفعة بشكل عام وفي قطاع غزة بشكل خاص ويعود ذلك لتركز حوالي 1.76 مليون شخص في مساحة لا تتجاوز 365 كم2، هذا بالإضافة إلى الزيادة الطبيعية المرتفعة التي يتسم بها المجتمع الفلسطيني، إذ بلغت الكثافة السكانية المقدرة في فلسطين لعام 2014 نحو 756 فرداً/كم2.  ومن المتوقع أن يبلغ عدد السكان في فلسطين منتصف عام 2015 حوالي 4.68 مليون نسمة، وفي منتصف العام 2020 سيصل العدد الإجمالي للسكان إلى حوالي 5.37 مليون نسمة، والذي سيؤدي الى ارتفاع في الكثافة السكانية.

تزايد مستمر في استهلاك المياه

بلغت كمية المياه المزودة للقطاع المنزلي في الضفة الغربية 100.9 مليون متر مكعب خلال العام 2013، بينما بلغت 104.8 مليون متر مكعب في قطاع غزة. أما على مستوى كمية المياه المستهلكة في الضفة الغربية فقد بلغت 71.9 مليون متر مكعب مقابل 57.7 مليون متر مكعب في قطاع غزة.

ضغط متزايد على مصادر الطاقة

بلغ الاستهلاك النهائي للطاقة في فلسطين في العام 2011 حوالي 43 ألف تيراجول، وارتفع هذا الاستهلاك في العام 2012 ليصل إلى 50 ألف تيراجول، واستمر التزايد في الضغط على مصادر الطاقة ليصل الاستهلاك في العام 2013 حوالي 52 ألف تيراجول.

تزايد كميات إنتاج النفايات في فلسطين

تشهد فلسطين تزايداً مستمراً في كمية النفايات المنتجة، حيث بلغت كمية النفايات البلدية الناتجة في فلسطين منتصف عام 2011 حوالي 1.47 مليون طن، وارتفعت خلال منتصف العام 2014 لتصل إلى حوالي 1.60 مليون طن، ومن المتوقع أن تصل إلى حوالي 1.70 مليون طن منتصف العام 2015.

البصمة البيئية لدولة فلسطين هي الأقل بين دول الجوار

تعتبر البصمة الكربونية مؤشراً لعامل الاستدامة وتعمل على قياس استخدام الموارد الطبيعية من قبل سكان الدولة، حيث تمثل جانب الطلب على الموارد الطبيعية من قبل الإنسان، بينما تمثل السعة البيولوجية جانب العرض من تلك الموارد.  وتستوجب الحالة المثلى أن تكون السعة البيولوجية مساوية للبصمة الكربونية وذلك للمحافظة على التوازن، أما عندما تتجاوز البصمة الكربونية السعة البيولوجية المتاحة يعتبر هناك عجز في الموارد الطبيعية لهذه الدولة.

بلغت البصمة البيئية لفلسطين خلال العام 2012 حسب تقرير الكوكب الحي الصادر عن الصندوق العالمي لحماية الحياة البرية والذي اعتمد على بيانات 2008 حوالي 0.46 هكتار[1] للفرد الواحد أي أن الفرد المقيم في فلسطين يستهلك ما يوازي إنتاج 0.46 هكتار، في حين بلغت السعة البيولوجية لفلسطين خلال نفس العام 0.13 هكتار للفرد الواحد وبذلك يبلغ العجز 0.33 هكتار.

معدل السعة البيولوجية والبصمة البيئية للفرد في بعض الدول، 2012 (هكتار عالمي/ فرد)

الدولة

البصمة البيئية

السعة البيولوجية

العجز

فلسطين

0.46

0.13

0.33

الأردن

2.13

0.24

1.89

مصر

2.06

0.65

1.41

إسرائيل

3.96

0.29

3.67

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإحصاء يستعرض الواقع الفلسطيني عشية يوم البيئة العالمي الإحصاء يستعرض الواقع الفلسطيني عشية يوم البيئة العالمي



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 21:49 2018 الأربعاء ,21 آذار/ مارس

طريقة سهلة وبسيطة لإعداد شيش طاووق مقلي

GMT 12:43 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يتحدث عن عدم احتفال محمد صلاح بهدفه أمام تشيلسى

GMT 15:14 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

شيكاغو بولز يكتسح هوكس في دوري السلة الأميركي

GMT 16:24 2020 الإثنين ,22 حزيران / يونيو

بعد وفاة ابن محمد أسامة.. أحمد جمال يواسي أوس أوس

GMT 00:49 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

قوات الإحتلال تعتقل أسيرا محررا من اليامون

GMT 17:40 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كيف تنسقين الجاكيت البليزر على طريقة المدونات المحجبات؟

GMT 18:54 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday