معرض الشارقة الدولي للكتاب يواصل فعالياته الثقافية
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

معرض الشارقة الدولي للكتاب يواصل فعالياته الثقافية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - معرض الشارقة الدولي للكتاب يواصل فعالياته الثقافية

معرض الشارقة الدولي للكتاب
الشارقة ـ وام

ضمن الفعاليات الثقافية لمعرض الشارقة الدولي للكتاب 2014 أقيمت مساء امس الندوة الثقافية بعنوان " الكتابة واستلهام مفردات الحياة اليومية " حول الأدب الجديد واستعراض ملامح قدرته على توظيف احداث ومفردات الحياة اليومية في الإنتاج الأدبي الإنساني .

وشارك في الندوة كل من الكاتب السوداني أمير تاج السر والكاتبة الإماراتية فاطمة سلطان المزروعي والكاتب السريلانكي روميش غونيسيكيرا وأدار الندوة الإعلامي مؤمن أحمد.

وقال الأديب السوداني أمير تاج السر أن الراوي يكتب في الغالب عما يحيط به وهناك شواهد كثيرة على ذلك لاسيما في الأعمال المبكرة مثل عناصر المدينة المختلفة وطبيعة الحياة اليومية والأخبار المحيطة بعالمه ونوع العمل الذي يزاوله ثم تتطور التجربة في ضوء التحليق الذي يبدع به الكاتب وهو الأساس في نجاح عمله الأدبي ويخطئ الكثير من المعنيين بالأدب في اعتبار السيرة الذاية عملا روائيا لأن لكل منهما مجاله وتخصصه والخلط بينهما لاينسجم مع المعايير الأدبية المعروفة.

وأوضح أن الخزين الهائل من قصص الناس وفلسفتها في الحياة نحو مختلف القضايا التي تعايشها والتجارب التي خاضتها تشكل هي الأخرى أبرز مصادر الكاتب في صياغة عمله الأدبي أيا كان من قصة أو راوية أو مقال أو عمود فهناك تجارب أدبية أخرى تعمل على إضافة شخصيات غير موجودة في الواقع وأحداث غير موجودة هي الأخرى ثم تصاغ وفق الكاتب مع إضافة شئ من الخيال الذي يميز إسلوبه كل هذه العوامل يمكن أن تشكل هي الأخرى إضافة متميزة بحسب نوع الجنس الأدبي ينوي إنتاجه.

وأكدت الكاتبة الإماراتية فاطمة المزروعي أن الكاتب يوظف قراءاته المختلفة والإحتكاك اليومي مع الأشخاص في البيئة التي يعيش فيها ليشكل منها إسلوبه الخاص وطريقته في صياغة عمله الأدبي لكي تظهر جميع هذه العوامل منسجمة ومتناغمة وتعيش في أفق واحد يحقق الغرض نفسه كل وفق دوره.

وأوضحت أنها استفادت كثيرا مما تسمع من حكايات الناس وتجاربها الخاصة حول أمور الحياة إضافة الى التقاطات كثيرة في الأسواق والمشافي ومحيط العمل لصنع عمل أدبي متميز لأنها ترى أن كل أدب لايخاطب الواقع لن ينجح في إيصال رسالة الكاتب بالشكل الصحيح.

وأكد الكاتب السريلانكي روميش غونسيكيرا أن قراءاته للأدب الحديث جعلته يفكر بكل ماله علاقة ببيئته المحيطة وتفاصيلها اليومية والتحول الكبير للإنطلاق منها في كتابة العمل الأدبي على غير الشائع والمألوف في أدب القرون الماضية التي ركزت بشكل كبير على الأساطير والخرافات مع أنها أنتجت أعمالا أدبية رائعة في الواقع كالاساطير الإغريقية والرومانية وغيرها لكنها تأتي اليوم لتكون طريقة معبرة عن الواقع بكل معانيه وتختلط بالخيال لتعطي للعمل الأدبي رونقه الخاص وبصمته المتفردة.

من ناحية اخرى وق ع الإعلامي مصطفى الآغا كتابه " جياد بلا صهيل " في ركن التوقيعات بمعرض الشارقة الدولي للكتاب وهو عبارة عن مجموعة قصص كتبها الآغا قبل نحو ربع قرن يروي فيها قصصا قصيرة بقاموس مغاير وبنبرة مترعة بشجن ثمانينات القرن الماضي.

ويتضمن الكتاب الذي يقع في 92 صفحة والصادر عن دار مدارك الإماراتية من 8 قصص .

وفي الاطار ذاته استضافت محطة التواصل الاجتماعي في معرض الشارقة الدولي للكتاب الدكتور نايف المطوع الأخصائي النفسي في دولة الكويت مبتكر سلسلة القصص المصورة الـ99 الالكترونية أول مجموعة من الأبطال الخارقين مستوحاة من الثقافة الإسلامية والتي حظيت بانتشار عالمي من خلال بث المسلسل الذي يحمل اسم السلسلة على شاشات قنوات تلفزيونية في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا.

وقال المطوع أن فكرة قصصه المصورة بدأت عام 2003 للرد على الطريقة الخاطئة في التعامل مع الثقافة العربية والإسلامية من الدول الغربية فكانت هذه السلسلة محاولة لتغيير الصورة النمطية عن الإسلام والترويج لفكرة تقبل ثقافة الغير واحترام الآخر وتبادل الأفكار .. مشيرا إلى أنه تعرض لانتقادات كثيرة بعد ظهور الموسم الأول من 99 على شاشة إحدى الفضائيات العربية .. مؤكدا أن الانتقادات كانت غير شخصية وإنما من أفراد يعارضون الأفكار الجديدة والمبتكرة ويشككون المجتمع فيها من دون أسباب حقيقية.

وأشار إلى أن دراسته لعلم النفس والتاريخ تركت أثرها على الشخصيات التي ابتكرها .. مؤكدا أن الكاتب لا يختار مادته ولكن المادة هي التي تختار الكاتب وبالتالي كانت هذه القصص متوافقة مع ما يطمح إليه على الصعيد المهني من خلال القيام بعمل مبتكر يركز على القيم العربية والإسلامية وعلى المنظومة الأخلاقية التي يلتقي عليها كل الناس مهما كانت أديانهم أو انتمائهم .

فالطب لم يكن يوما عائقا أمام الأد حيث أن الاحساس الاجتماعي تجاه الناس لا يشترط بالضرورة أن تكون طبيبا حتى تشعر به.

وقال الدكتور نايف المطوع إن الكتابة يمكن أن تكون وسيلة علاجية وكذلك القراءة ولذلك يجب الاهتمام باختيار المفردات اللغوية الصحيحة والتركيز على ما يخاطب اهتمام الناس ويشدهم إلى الكتاب .. موضحا أنه من محبي الكتب الورقية لكنه لا يمانع من قراءتها إلكترونيا إذا كانت الزمن يفرض هذا التغيير فالمهم هو أن نقرأ وليس كيف نقرأ.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض الشارقة الدولي للكتاب يواصل فعالياته الثقافية معرض الشارقة الدولي للكتاب يواصل فعالياته الثقافية



 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 03:58 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

ضيفي الكبدة إلى وصفة الأرز بالمكسرات لطعم لذيذة

GMT 18:01 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

عالم الأمومة المفخخ

GMT 06:43 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

نيزات أميري أول قائد أوركسترا من النساء في إيران

GMT 18:48 2016 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

بورصة فلسطين تغلق تداولاتها على ارتفاع
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday