مدينة القنطرة شرق تستضيف مؤتمر لغتنا العربية إلى أين
آخر تحديث GMT 10:59:43
 فلسطين اليوم -

مدينة القنطرة شرق تستضيف مؤتمر "لغتنا العربية إلى أين"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مدينة القنطرة شرق تستضيف مؤتمر "لغتنا العربية إلى أين"

الشاعر الكبير أحمد إسماعيل
القنطرة - فلسطين اليوم

أقيمت فى مدينة القنطرة شرق تظاهرة ثقافية كبيرة احتفاء باللغة العربية فى مؤتمر بعنوان "لغتنا العربية إلى أين؟" برعاية الشاعر الكبير أحمد إسماعيل مؤسس أسرة إضاءات نقدية وإبداعية.

وشارك فى المؤتمر رئيس مدينة القنطرة شرق ورئيس قسم شرطة القنطرة شرق ومدير إدارة القنطرة شرق ولفيف من شعراء وأدباء الشرقية وبورسعيد والاسماعيلية وسيناء والقاهرة وكفر الشيخ والمنصورة وغيرها

وتم خلال الجلسة الاولى للمؤتمر مناقشة بحث للدكتور نادرعبدالخالق بجامعة الزقازيق بعنوان "عوامل تدهور اللغة العربية وعلاقته بالهوية "، وتحدث فيها عن تاريخ اللغة العربية وأول من تحدث بها ومراحل تطورها وما عقب ذلك من تدنى فى المستوى وفى التراجع وعلاقة ذلك بضعف الأمة وتراجع مستواها الفكرى.

أعقب ذلك كلمة الدكتور حسن يوسف الاستاذ بجامعة قناة السويس، وكانت حول "دور المؤسسات التربوية فى نشر اللغة العربية وآدابها إندونسيا أنموذجا"، وتم خلال الجلسة الثانية قراءة فى ديوان "قائمة الحزن" للشاعرة فاتن متولى ، و"تواترات الأنثى والعيون" للشاعر السعودى هشام فراش، قراءة نقدية أحمد منصور الخويلدى، والمعرفة والجمال يسبحان فى دماء المأساة قراءة فى ديوان الشاعر مصطفى زيكو، "نون النسوة خيوط الشوق" صادق أمين

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدينة القنطرة شرق تستضيف مؤتمر لغتنا العربية إلى أين مدينة القنطرة شرق تستضيف مؤتمر لغتنا العربية إلى أين



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:48 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين
 فلسطين اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين

GMT 09:36 2015 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة حازم المصري تتهمه بالاعتداء عليها وتحرر محضرًا ضده

GMT 00:38 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ليلى شندول ترد على أنباء خطوبتها لفنان عربي

GMT 03:03 2016 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

فوائد الريحان

GMT 06:00 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

أجمل أساور الذهب الأبيض لإطلالة ساحرة وأنيقة

GMT 12:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

2470 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي الأثنين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday