كتاب جديد للدكتورة الحميد يرصد مظاهر المخالفة في الاتباع
آخر تحديث GMT 07:48:48
 فلسطين اليوم -

كتاب جديد للدكتورة الحميد يرصد مظاهر المخالفة في الاتباع

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - كتاب جديد للدكتورة الحميد يرصد مظاهر المخالفة في الاتباع

كتاب بعنوان المخالفة في الاتباع مظاهرها ودلالاتها
عمان - فلسطين اليوم

صدر حديثا للدكتورة خديجة فرحان الحميد كتاب بعنوان المخالفة في الاتباع مظاهرها ودلالاتها .

وهدفت المؤلفة في الكتاب الذي صدر عن دار الجنان للنشر والتوزيع الى رصد مظاهر المخالفة في الاتباع لفظيا ونحويا وصرفيا، والكشف عن ملامحها البارزة والوقوف على دواعيها ودلالاتها ان وجدت.

وبينت ان المخالفة تعني عدم مطابقة التابع للمتبوع لفظيا ونحويا وصرفيا، مركزة على القراءات القرآنية لان القران الكريم مصدر ثر للتقنين والتقعيد للقواعد، ثم ما صح من الأحاديث النبوية الشريفة، ثم كلام العرب شعرا ونثرا.

ويستمد الكتاب الذي جاء في 192 صفحة من القطع المتوسط، أهميته من خصوصيته في لمِّ شتات مظاهر المخالفة بين التابع والمتبوع .

وجاء الكتاب في مقدمة وثلاثة فصول، عرضت الحميد في المقدمة أسباب تناولها لموضوع المخالفة، والمنهج الذي اتبعته في دراستها.

وتناول الفصل الأول مظاهر المخالفة في اللفظ: المفردات، والاسماء الظاهرة، والتوكيد اللفظي بالمرادف.

وعرض الثاني المخالفة في الاعراب: التوكيد من خلال ظاهرتي الحمل على الجوار والحمل على المعنى، ونعت اسم لا النافية للجنس ونعت المنادى المفرد المعرفة، والمخالفة بين البدل والمبدل منه، والابدال على المحل او الموضع، وتابع المنادى اذا وقع بدلا، والمخالفة بين المعطوف والمعطوف عليه.

وبين الرابع والأخير المخالفة في العدد: من حيث المفرد بالجمع وتفصيل الاوزان التي وقعت فيها المخالفة، وابدال البعض من الكل، والعام من الخاص، والمخالفة في الجنس، مثل نعت المذكر بالمؤنث ونعت المؤنث بالمذكر، والمخالفة في التعيين أي التعريف والتنكير في التوكيد والنعت، وفي الصيغة.

وتختم الحميد كتابها بتأكيدها ان اللغة العربية حية فيها كثير من الدلالات والاستعمالات التي تدل على توسعها وقدرتها على متطلبات العصر بكل ثقافاته واتجاهاته، مبينة بدراسة مظاهر المخالفة في الاتباع ان للمعنى حينا وللسياق حينا آخر دورا في اثار حركة او صيغة تكون انسب دلاليا او لفظيا.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتاب جديد للدكتورة الحميد يرصد مظاهر المخالفة في الاتباع كتاب جديد للدكتورة الحميد يرصد مظاهر المخالفة في الاتباع



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 05:49 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

طرق مختلفة وسهلة لتنظيف الغسالة من الصابون

GMT 02:32 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي ترتدي تنورة سوداء قصيرة أنيقة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday