“لماذا سورية” كتاب جديد لعلي حسن توركماني عن الحقيقة الحضارية
آخر تحديث GMT 04:22:04
 فلسطين اليوم -

“لماذا سورية” كتاب جديد لعلي حسن توركماني عن الحقيقة الحضارية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - “لماذا سورية” كتاب جديد لعلي حسن توركماني عن الحقيقة الحضارية

“لماذا سورية”
دمشق ـ سانا

الذين يجهلون أو يتجاهلون التاريخ جديرون بأن يكرروا أخطاءه وبالمقياس نفسه فالذين ينسون أو يتناسون الجغرافيا لم يتخلصوا قط من تأثيرها..عبارة يوردها الدكتور علي حسن توركماني مؤلف كتاب “لماذا سورية” مقتبساً من قول روبرت كابلن كبير محللي الجيوبولتيك الأمريكيين في كتابه انتقام الجغرافيا حيث يذهب توركماني في كتابه الجديد الصادر عن دار الأولى بدمشق إلى قراءة سياق الصراع الدولي في ظل العلاقة بين الجغرافيا والتكوينات السياسية.

يقول الدكتور توركماني في بحثه الشيق أن سورية التي نعرفها اليوم بشكلها السياسي مختلفة جذرياً عن النماذج التاريخية القديمة لكنها في المقابل تملك مقاربة بين الماضي والحاضر في محاولة التأقلم أو حتى ردة الفعل السياسية التي أوجدت تحولات على المستويين السياسي والاجتماعي فالقراءة التي يقدمها الكتاب لا تغرق في مبحث تاريخي أو سردي بل هي تحليل بعض الظواهر التي أوجدت جملة من أنساق ما زالت فاعلة في تحديد التوجهات السياسية التي تؤثر بشكل مباشر في السوريين.

ويحاول كتاب “لماذا سورية” إعادة رسم المفاهيم الجيوبولتيكية على مساحة الوطن حيث هي مفاهيم تربط بين الماضي والحاضر فبعد مدخل تاريخي يضعه الدكتور توركماني لكتابه يسرد التجربة الحضارية والسياسية لسورية رابطاً بين الحضارات القديمة والتكوين الجغرافي يتناول الفصل الأول من هذا الكتاب الذي يمتد في 227 صفحة من القطع المتوسط عناوين مهمة للغاية أبرزها.. “سورية والسيادة” و”الجغرافيا والتحولات” محاولاً قراءة الجغرافيا السورية وفق ما شهدته بلادنا من تحولات سياسية وذلك من أجل إبراز تأثير الجغرافيا في سير الحدث التاريخي والمعاصر.

الفصل الثاني من الكتاب يشرح فيه الدكتور توركماني تحت عنوان.. “سورية النفوذ وما وراء الجغرافيا” الدور الإقليمي لسورية ماضياً وحاضراً وفق معطيات الجغرافيا السياسية السورية فيما يتناول الفصل الثالث عنواناً لافتاً هو “سورية..الخيارات الصعبة” إذ يطل عبره على طبيعة الخيارات المصيرية والعلاقات التي نسجتها سورية بين الماضي والحاضر وعلاقة النطاقات الجيواستراتيجية لكل من إيران وتركيا بتحرك السياسة السورية ماضياً وحاضراً.

ويحاول البحث الذي يقدمه الدكتور توركماني الإجابة على سؤال الكتاب “لماذا سورية” كاسراً الإطار الذي فرضته الأزمة من أجل رسم المستقبل والخروج عن مألوف المنهج السائد في سنوات الأزمة معتمداً الابتعاد عن تفسير الحدث السوري أو أسباب اندلاعه أو إيجاد نماذج جاهزة تفسر بداية الاضطراب وتحوله إلى عنف وإرهاب أو حتى الدخول في طبيعة المواقف السياسية التي تولدت نتيجة الأزمة.

ويسعى كتاب “لماذا سورية” إلى إيجاد فهم ثقافي وتاريخي تفسيراً لارتباط هذا الأمر بالتحولات الكبرى التي أثرت في مواصفات الشخصية السياسية وطبيعتها ومجال تفكيرها وذلك لفهم مسألتين أساسيتين الأولى طبيعة العلاقات التي حكمت التحولات التاريخية لسورية وقدمت سمة سياسية عامة تتأقلم مع نتائج التحولات لكنها في الوقت نفسه أنتجت أنساقاً لعلاقات خارجية مع المحيط وداخلية على مستوى المكونات الاجتماعية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

“لماذا سورية” كتاب جديد لعلي حسن توركماني عن الحقيقة الحضارية “لماذا سورية” كتاب جديد لعلي حسن توركماني عن الحقيقة الحضارية



 فلسطين اليوم -

على الرغم من ارتفاع درجات الحرارة في بريطانيا

كيت ميدلتون ترتدى معطفًا أسود أنيقًا فى إطلالة شبيهة بجنود البحرية

لندن -فلسطين اليوم
انضما كيت ميدلتون والأمير وليام، دوقة ودوق كامبريدج، إلى الملكة اليزابيث، لحضور الخدمة فى الكنيسة،Crathie Kirk بالقرب من قلعة بالمورال، الأحد.  وارتدت الملكة اليزابيث البالغة من العمر 93 عامًا، ثوبًا ورديًا وزاهي اللون، وقبعة من نفس اللون، مزخرفة باللآلى، بينما اختارت كيت ميدلتون، 37 عامًا، التي ظهرت بجانبها مبتسمة، قميصًا متوسطًا بقيمة 225 جنيهًا إسترلينيًا من تصميم المصمم مايكل كورس، وفقًا لصحيفة ديلى ميل البريطانية. وارتدت دوقة كامبريدج، معطفًا باللون الأسود، أنيق فى إطلالة شبيهة بجنود البحرية، ويضم أزرارًا ذهبية، على الرغم من ارتفاع درجات الحرارة. فى هذه الأثناء، تم تصوير الأمير وليام، البالغ من العمر 37 عامًا، الذي كان يضحك وهو يتقاسم مزحة مع أفراد العائلة المالكة في الطريق، وكان يجلس في مقعد الراكب الأمامي وهو يرتدي بد...المزيد

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك

GMT 14:59 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 15:29 2019 الأحد ,28 إبريل / نيسان

الاثيوبي أباتي يتوج بلقب ماراثون هامبورج

GMT 14:23 2014 الثلاثاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

فندق "خان الوكالة" يسترد رونقه في نابلس لاستقبال السائحين
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday