تُكلل أتعابك بالنجاح ومن الممكن أن تتفاجأ بحدثٍ كبير
آخر تحديث GMT 22:09:51
 فلسطين اليوم -

20 آذار / مارس - 19 نيسان / أبريل

تُكلل أتعابك بالنجاح ومن الممكن أن تتفاجأ بحدثٍ كبير

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تُكلل أتعابك بالنجاح ومن الممكن أن تتفاجأ بحدثٍ كبير

برج الحمل

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر تموز/يوليو 2018:
نجاح وتألق
مهنيًا: تبرز مواهبك وقدراتك على التحليل المنطقي بين السبت والاثنين ويتحدث القمر المكتمل  في برج الدلو عن لحظات فرح وتسلية واستعادة موقع  ترتفع المعنويات بشكل كبير وتتغير الامور مئة بالمئة  نظرا لوجود الشمس وعطارد في الاسد الصديق الذي يزيدك حيوية وانطلاقة ونشاط نجاح وتألق وفرص استثنائية وحماس كبير لتحقيق الاهداف وسوف تقطف ثمار جهودك كذلك يفتح امامك ابواب الفرص الواعدة وتكون الحظوظ صديقة لك  فتتابع مسيرتك وتقوم بواجباتك بطريقة جيدة . لكن يبقى عليك الانتباه من القمر في الحوت المواجه لبرجك الذي يجعل امورك المهنية تتعرقل  وقد وتعيش مواجهات يومية مع الشريك أو الطرف الآخر يتوجب عليك المجاملة لتلطيف الجو وتصحيح الاخطاء.تعود لتحقق تقدما تحت تاثير المثلث الفلكي الناري بين القمر في برجكوالشمس في الاسد تتحرر من قيد وتتجه نحو جديد بكل تفاؤل.

 عاطفيًا: تناسبك تماما زيارة كوكب الزهرة الى برج العذراء تبدو سعيدا بالاخبار السارة التي يحملها اليك يوفر لك الهناء والسعادة والحب والشغف والحنان. يشير إلى علاقة جديدة، إذا كنت عازبا . حضر نفسك لحب عاصف يهبّ في قلبك. انه اسبوع دافىء ومثمر  يشجع على التفاهم والحب والحوار البناء

ابرز الأحداث الفلكية عن شهر تموز/يوليو 2018:
لا تزال الاجواء دقيقة
مهنيًا: يرافقك الشك والقلق ويصعب عليك اجتياز المطبّات التي قد تصادف طريقك هذا الشهر عزيزي الحمل . بحيث تتواجد الشمس في برج السرطان حتى تاريخ 22 تموز (يوليو) وتلفت انتباهك نحو أمور متعلقة بالعائلة والصحة وغيرها من النواحي الأساسيّة. كما يسجل تاريخ 13 تموز كسوفا للشمس في السرطان ايضا فتتداخل الشؤون المهنية مع الاجتماعية فتشعر بمواجهة ومحاسبة لذا من المحبذ أن تصفي ذهنك مهما حصل معك وأن تتبنّى رؤية واضحة للخطوات التي تنوي الإقدام عليها. يسلّط هذا الشهر الضوء على مسائل عالقة أو أخرى جديدة ويدفعك الى اتخاذ قرارات نهائيّة بشأنها. من الممكن أن تتفاقم مشكلة صحيّة معيّنة قد أهملتها في الأشهر الماضية. إضافةً الى ذلك، تبدي اهتمامًا بعلاقاتك مع أفراد العائلة وتسعى لحلّ أيّة مشكلة قائمة. من المتوقع أن تظهر بعض الأحداث التي تقطع روتينك وحياتك الشخصية كي تصون راحة بالك.إنّه شهر مهم للغاية، ومن المفضل أن تحدّد أولوياتك مسبقًا وأن تستثمر الطاقة البدنيّة والفكريّة الكبيرة التي تتمتّع بها بالشكل الصحيح. تُكلل أتعابك بالنجاح خلال الأسبوع الأخير ومن الممكن أن تتفاجأ بحدثٍ كبير. من المحتمل أيضًا أن توقّع صفقةٍ مهمة أو أن تحلّ مسألة معقّدة.

عاطفيًا: سيحيطك كوكب الزهرة من برج الاسد في الايام العشرة الاولى من الشهر بالحب والانسجام وبالتالي سيكون الوقت مناسبًا للاعتراف بأخطائك والسعي الى إصلاحها. لا تتردّد في اللجوء الى الحبيب لأنّ سبل التواصل معه سهلة جدًا. إنه الوقت المناسب لعقد محادثات جديّة وللتصالح مع الأحباء. قد تفتقد العلاقات الجديدة المشاعر الدافنة إلاّ انّها ستجد طرقًا لإنجاح العلاقة. يشجعك الأسبوع الأخير من الشهر على التخطيط لشهر عسل ثاني وإعادة تلاوة وعود الحب. إذا كنت غير مرتبط، ستحظى بأيام واعدة مع قرب إنتهاء الشهر لاسيّما اذا كنت تجول في رحلة أو تتواصل مع أناس أجانب.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر تموز/يوليو 2018:
1-مهنيًا: تأخذ حذرك من بعض الأوضاع المستجدة التي يمكن أن تفرض عليك قبول بعض التصرفات من دون اعتراض.
عاطفيًا: المداهنة والغموض لن يفيداك مع الشريك، والطباع الحادّة نتيجتها توتر العلاقة بينكما وخلافات.
صحيًا: تبدو قلقًا بعض الشيء جراء عوارض صحية مفاجئة أثرت في نفسيتك.

2-مهنيًا: ترى أن الأمور تتطلب مواجهة الحقائق، وهذا يكون في مصلحة موقعك بما أنك واثق بقدراتك.
عاطفيًا: يجب المحافظة على نمط واحد من التعاطي مع الشريك، الروتين ليس في مصلحتكما.
صحيًا: تعرف يومًا من الراحة الجسدية بعدما قررت ترك العمل الإضافي الذي يتعبك جدًا.

3-مهنيًا: يتيح هذا اليوم فرصًا جديدة في العمل، إلا أنّ ذلك موقت، فاستفد منها جيدًا.
عاطفيًا: تختلف مع الشريك على بعض التفاصيل  أو تشتبك معه لسبب أو لآخر، ويطرأ ما يسبب لكما بعض الإشكالات.  
صحيًا: تتعافى من أزمة صحية وتعود إلى حياتك بمعنويات عالية وتقرر اتباع نظام غذائي جديد.

4-مهنيًا: أزمة مالية طارئة تعالجها عن طريق عملية بيع تبدو دقيقة لكنها مربحة، وربما ينشأ خلاف على بعض الاستثمارات.
عاطفيًا: ينتابك والشريك تراجع معنوي مترافقًا مع بعض القلق الذي يجبركما على الحسم قبل تفاقم الأمور.
صحيًا: الآلام العابرة التي تنتابك بين حين وآخر تفرض عليك مراجعة الطبيب اليوم قبل الغد.

5-مهنيًا: يسمح لك مركزك الجديد بتحديد اتجاهاتك وإعادة النظر في بعض المشاريع، وتتوصل إلى حل مشاكل عالقة.
عاطفيًا: التقارب في وجهات النظر بينك وبين الشريك يخفف من حدة التشنج، وتكون أصداؤه جيدة على العلاقة.
صحيًا: الرشاقة التي تتمتع بها لم تعرفها منذ مدة طويلة، والسبب ممارسة الرياضة التي بدأت تظهر نتائجها.

6-مهنيًا: تصاب ببعض الارتباك وتساورك أفكار سود وتتصرّف بطريقة غريبة نوعًا ما.
عاطفيًا: سعادة عاطفية مفاجئة وفرص رومانسية وتعلق زائد بالشريك نتيجتها توطيد العلاقة بينكما.
صحيًا: لا تهمل صحتك ولا تستخف بكل ما يعود عليها بالنفع، ولا سيما ممارسة الرياضة المفيدة لها جدًا.

7-مهنيًا: لا تبت أي أمر قبل درس قراراتك جيدًا، وتصرّف مع المستجدات والملفات الكبيرة بهدوء ووعي كبيرين.
عاطفيًا: لا تلق اللوم على الشريك جزافًا، لأنه بريء من التهم التي توجهها إليه، وقد تعجز عن إصلاح ما دمّرته.
صحيًا: يوم صحي مترجرج نتيجة أزمة مستجدة تقلب الوضع رأسًا على عقب.  

8-مهنيًا: لا تدخل نفسك في مشاريع أكبر من طاقتك، رياح التغيير بدأت تهب وتنذر بحسم قريب.
عاطفيًا: لا تعكّر صفو الأجواء مع الشريك، بعد ثورة الغضب التي تحكمت في قراراتك في الأيام الماضية.
صحيًا: تحاش محاولات استدراجك إلى أن تغضب لتعريض وضعك الصحي للخطر.

9-مهنيًا: تفانيك في العمل يؤدي دورًا كبيرًا في طرح اسمك لترقية جديدة، وهذا ما يترك انطباعات إيجابية.
عاطفيًا: الغيرة غير المبرّرة تجاه الشريك تؤجج النفور بينكما، وتترك انعكاسات سلبية غير متوقعة.
صحيًا: أنت الوحيد القادر على التخلص من السمنة الزائدة إذا كنت صاحب إرادة قوية.  

10-مهنيًا: يتيح لك هذا اليوم توضيح بعض الأمور وتحرك بعض المساعي في اتجاه أفضل.
عاطفيًا: تكون والشريك تحت الأضواء، وتجدان بانتظاركما استحقاقات مهمّة قد تعكر صفو حياتكما العاطفية.
صحيًا: لا تبالِ بكل ما تنفقه على صحتك، فما نفع الإنسان إذا ربح كل شيء وخسر صحته.

11-مهنيًا: النجاح الكبير يكون حليفك ويغيّر سير الأمور نحو الأفضل بعد إخفاقات غير متوقعة.
عاطفيًا: العلاقة بالشريك يتحكم فيها المزاج المتقلب، وهذا ما يلجئك إلى قرارات عشوائية في هذا الاتجاه.
صحيًا: تنتصر على مصاعبك الصحية بالتفاؤل والأمل الكبير، وتعيش أجمل يوم في حياتك.

12-مهنيًا: تمر بيوم مرهق مهنيًا ويتأثر طبعك ببعض الأنباء التي تعيق خطواتك المستقبلية.
عاطفيًا: الإلحاح المتواصل من قبل الشريك قد يؤثر سلبًا في العلاقة، فحاول أن تأخذ المبادرة إذا كنت مهتمًا.
صحيًا: تناول الحليب كل صباح لأن الكالسيوم ضعيف في جسمك وهو مفيد لنمو العظام.

13-مهنيًا: القمر الجديد في برج السرطان يشير هذا اليوم إلى تغييرات في حياتك المهنية، ونتائج غير متوقعة تثير شكوكك تجاه بعض الزملاء.
عاطفيًا: أجواء الشريك تولد نوعًا من القلق بينكما، ما يدفعك إلى اتخاذ قرارات سريعة وغير متسرعة لمعالجة الأمر.
صحيًا: تعود إلى ممارسة عملك ونشاطك كما السابق بعدما تغلبت على المرض.

14-مهنيًا: يثير هذا اليوم بعض النزاعات المهنية ويعلن عن تغيرات تحصل في هذا المجال.
عاطفيًا: يولد هذا اليوم جوًا أكثر رقة، ويؤدي إلى بناء جسور العلاقة المتينة بالشريك.  
صحيًا: عارض مفاجئ يحبطك ويبقيك في حال من التراجع الصحي لن تتخلص منه بسرعة.

15-مهنيًا: يمكن أن تتوتر الأجواء اليوم في أي لحظة، ويمكن أيضًا تثار العداوات وتسيطر على أجواء العمل.
عاطفيًا: تبدّل في نهج تعاملك مع الشريك وتحاول تمتين العلاقة وتطويرها نحو الأفضل.
صحيًا: أوقات فراغك ثمينة جدًا، اقتنصها لممارسة الرياضة أو أي نشاط يفيدك صحيًا.

16-مهنيًا: تخطو اليوم خطوة جديدة نحو نجاحات مهنية قد تساعدك على تطوير قدراتك المهنية واحتلال منصب جديد يليق بك.
عاطفيًا: مفاجآت سعيدة تطل برؤوسها في غضون أيام ولا سيما أن الأجواء صافية بينك وبين الشريك.
صحيًا: تتخلص من حالة نفسية قلقة وتعيش حالًا من الفرح والسعادة تترك ارتياحًا لديك.

17-مهنيًا: يسلط هذا اليوم المميز الضوء على قضايا مالية أو على مشاريع ضخمة تطرحها على ارباب العمل وتنال الموافقة عليها.
عاطفيًا: تتلقى دعمًا إضافيًا لتعزيز علاقتك العاطفية بالشريك، لكن الانتباه ضروري من بعض من يحاولون زعزعة العلاقة.
صحيًا: اتبع إرشادات الطبيب بحذافيرها، فالنتيجة تكون حتمًا في مصلحة وضعك الصحي.

18-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن نجاح في محادثات ما  أو عن عودة حق إليك، أو حتى عن عقد مثمر جدًا أو عمل تصبو إليه.
عاطفيًا: قرارات غير مبرّرة من الشريك بسبب تصرفاتك المستفزة والمثيرة للجدل أخيرًا.
صحيًا: عليك النهوض باكرًا وممارسة الرياضة قبل القيام بأي نشاط أو عمل.

19-مهنيًا: هذا اليوم يعرقل بعض الخطوات ويزعج مساعيك، لكنّ ذلك لن يكون أكثر من تنبيه لتستوعب الأمور بجدية.
عاطفيًا: التسرع في القرارات الحاسمة مرفوض، ولا سيما أنّ علاقتك بالشريك على شفير الهاوية.
صحيًا: لا تفسح في المجال أمام الآخرين ليتلاعبوا بوضعك الصحي من خلال إسدائك إرشادات غير مدروسة طبيًا.

20-مهنيًا: طبعك المتقلب لن يسعفك كثيرًا في التعاطي مع الزملاء في العمل، عليك تحديد أولوياتك لبلوغ أهدافك.
عاطفيًا: حاول أن تكون صريحًا جدًا مع الشريك، لأنّ الحقيقة ستظهر عاجلًا أم آجلًا، ولن تنطلي عليه ألاعيبك.
صحيًا: تبدو على وجهك علامات السعادة وتعيش أفضل حالاتك الصحية التي افتقدتها طويلًا.

21-مهنيًا: الحلول الوسطى مطلوبة بإلحاح في العمل، ويستحسن أن تبقى كذلك لئلا تدفع ثمن تسرعك  في ما بعد.
عاطفيًا: تصرفات الشريك الغريبة لم تعد تطاق، وقد ترتد سلبًا على العلاقة وتوقع الأسوأ بينكما.
صحيًا: تجابه بشراسة المحاولات التي يسعى أصحابها لتعريض نفسك لأخطار صحية.

22-مهنيًا: يوم مناسب جداَ لك، وتتخلص من المشاغبات التي تعرضك لبعض المظالم ومن العراقيل التي تواجه طموحك.
عاطفيًا: كن حذرًا إلى أقصى حد في تصرفاتك مع الشريك، ولا سيما أن خسارته من تعقيد الأمور بينكما.
صحيًا: تضع كل مشاغلك جانبًا، وتولي ممارسة الرياضة الأولوية القصوى.

23-مهنيًا: تجابهك تحديات وتتأفف من كثرة المسؤوليات، نظّم وقتك ولا تبدد طاقتك ولا تبحث عن الاختلاف.
عاطفيًا: الخلافات الدفينة قد تظهر إلى العلن مجددًا، عالج الأمور مع الشريك بروية وتفاهمًا على ما يفيد مصلحتكما.
صحيًا: ينتابك شعور من الفرح يريحك نفسيًا ويخلّصك من ترسبات الماضي المزعجة.

24-مهنيًا: تحاول أن تكون منفتحًا على الزملاء، إنّ أي تصرف غير أخلاقي يؤدي إلى نتائج قد لا تحتملها.
عاطفيًا: الأمر المطلوب في العلاقة بالشريك هو الثقة التي تبقيكما على توافق تام، وكل ما عدا ذلك ثانوي.
صحيًا: لآلام الظهر عدة حلول، من بينها المشي أو القيام بتمارين خاصة.

25-مهنيًا: طاقتك الإبداعية والخلاقة التي تتمتع بها توظفها في الزمان والمكان المناسبين.
عاطفيًا: لا تكن قاسيًا مع الشريك وكن أكثر تقربًا منه، التطورات الإيجابية في العلاقة تكون لمصلحتكما.
صحيًا: تقتنع أخيرًا أن للرياضة تأثيرًا كبيرًا في الوضع الصحي والنفسي، وهذا عامل إيجابي.

26-مهنيًا: ما يدور في أروقة العمل جيد ويساعدك في إنجاز المطلوب منك بجدارة ونجاح.
عاطفيًا: ظروف بسيطة قد تحمل الكثير من المتغيرات الأساسية، لكن عليك عدم الاستخفاف بأي طارئ.
صحيًا: أمورك الصحية باتت في وضع يتطلب العلاج السريع قبل فوات الأوان.

27-مهنيًا: تتخلص اليوم من أزمة مهنية مستجدة سببها أحد الزملاء النكديين، وتستعيد نشاطك المعهود وقابليتك على العمل.
عاطفيًا: يسعدك الشريك بأفكاره البنّاءة، ويساعدك لتتجاوز المشاكل التي تخشى تأثيرها في العلاقة.
 صحيًا: تتلقى العلاج الضروري اليوم، وتتخلص من بداية مرض كاد يسبب لك مضاعفات صحية خطرة.

28-مهنيًا: عوامل إيجابية وبنّاءة على الصعيد المهني، تترافق مع مستحقاتك المالية المحقة وتحقيق أهدافك.
عاطفيًا: الأوضاع مع الشريك من أحسن إلى جيّد، بعد اللغط البسيط الذي ساد بينكما أخيرًا.
صحيًا: حاول قدر الإمكان التخفيف من شرب القهوة والتدخين وتكثيف ممارسة الرياضة وخصوصًا المشي صباحًا.

29-مهنيًا: حاول أن تكون صاحب أخلاق عالية مع الزملاء، ولا تنفذ أعمالًا غير مضمونة النتائج.
عاطفيا: وضع عاطفي مميز ونادر في حياتك، تسيطر على انفعالاتك وتبدو واثقًا بنفسك.
صحيًا: خفف من المأكولات الغنية باللحوم واستعض عنها بالخضراوات التي تساعدك في حميتك.

30-مهنيًا: نتائج إيجابية جدًا بعد الذي قدّمته لتطوير منهج عملك، وتوقع تأخر بعض التحويلات المطلوبة.
عاطفيًا: تغزّلك المفرط بالشريك يثير دهشته وإعجابه بك، وقد تقومان برحلة تجددان خلالها شهر العسل.
صحيًا: خفف بعض الشيء من ساعات الجلوس الطويلة، وزد من فترات المشي يوميًا.

31- مهنيًا: تكون بحاجة إلى من يقف بجانبك لمواجهة التحديات التي تعترضك في مجالك المهني، فتجد الشخص المناسب.
عاطفيًا: تقرر ابتداء من اليوم البحث عن شريك ترى فيه الإنسان الذي ستمضي معه بقية حياتك، وتعرف معنى الاستقرار والالتزام.
صحيًا: بعد تفكير مطول أدركت أن الصحة لا يمكن الاستخفاف بها، فتقرر الاهتمام بنفسك أكثر من أي وقت مضى.

 

palestinetoday
palestinetoday

GMT 12:16 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

تنتظرك أمور مهمة خلال هذا الأسبوع

GMT 06:55 2019 الأحد ,02 حزيران / يونيو

تعيش أسبوعًا مثمرًا ملئ بالنجاحات

GMT 21:26 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

الاجواء الفلكية عن بداية اسبوع مثمرة
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تُكلل أتعابك بالنجاح ومن الممكن أن تتفاجأ بحدثٍ كبير تُكلل أتعابك بالنجاح ومن الممكن أن تتفاجأ بحدثٍ كبير



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تُكلل أتعابك بالنجاح ومن الممكن أن تتفاجأ بحدثٍ كبير تُكلل أتعابك بالنجاح ومن الممكن أن تتفاجأ بحدثٍ كبير



GMT 06:55 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

"الهوت شورت" القماش يتربع على قمة موضة صيف 2019
 فلسطين اليوم - "الهوت شورت" القماش يتربع على قمة موضة صيف 2019

GMT 11:39 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة
 فلسطين اليوم - ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة

GMT 12:42 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

التلفزيون الإسرائيلي يحتفي بسعودي يروّج للتطبيع
 فلسطين اليوم - التلفزيون الإسرائيلي يحتفي بسعودي يروّج للتطبيع

GMT 03:18 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

5 تنانير تتربع على عرش خطوط الموضة لصيف وربيع 2019
 فلسطين اليوم - 5 تنانير تتربع على عرش خطوط الموضة لصيف وربيع 2019

GMT 03:58 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

"الجسر الذهبى" بين جبال فيتنام الأجمل حول العالم
 فلسطين اليوم - "الجسر الذهبى" بين جبال فيتنام الأجمل حول العالم

GMT 19:00 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

تعرف على سعر الريال السعودي مقابل الليرة السورية الثلاثاء

GMT 06:25 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

كريستين ستيوارت تتألق في حفلة ترويجية لفيلمها

GMT 14:23 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

المدرب الالمانى شايفر مرشح لتدريب منتخب مصر

GMT 09:42 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

الزبادي يساعد في تقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 15:52 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

خيسوس يؤكد تمسكه باللعب في صفوف فريق "مانشستر سيتي"

GMT 14:43 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنعى الرئيس العراقي السابق جلال طالباني

GMT 01:06 2014 الأربعاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الزنك والسيلينيوم يساعدان كثيرًا على تثبيت الحمل
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday