22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس
آخر تحديث GMT 14:08:41
 فلسطين اليوم -

22 تموز / يوليو - 22 اب / اغسطس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 22 تموز / يوليو - 22 اب / اغسطس



أبرز أحداث الأسبوع الثاني من شهر تموز/يوليو2015:
مهنياً: انه اسبوع الفرص الجيّدة جداً  يحمل اليك نجاحا وتالقا وتقدما وانفراجا  كما يعني فرصا مالية استثنائية تتعلق بسفر او طارىء يتوجب التصرف بسرعة  لذلك  يتوجب عليك بذل الجهود اليومية وغير اليومية يجب التخفيف من وقت اللهو والسعي في المقابل الى حصر الجهود وتكثيف الاهتمام باهداف واضحة. لا يجوز الاستخفاف بهذه الاجواء الاستثنائية  وبالتالي عدم إضاعتها في المرح والاجتماعيات.

 عاطفيا: تبدو العواطف عميقة، بحيث قد تعرف الحب إذا كنت خالياً، أو تقدم على زواج إذا كنت مستعداً، أو تعطي وعداً بالزواج أو تلتقي من يهتف له قلبك، أو تعيش أوقاتاً استثنائية مع الزوج والحبيب وتمر بفترة شديدة من الانفعالات التي لا تنتسى. قد تلبي دعوات وتشارك في نشاطات، وتذهب للّهو وتقضي أوقاتاً حلوة مع الأصدقاء، وتتعرف إلى أشخاص جدد تتبادل وإيّاهم الإعجاب. تصبو إلى شخص أو تحنّ إلى آخر فتقوم بمبادرة لم تجرؤ عليها سابقاً. تبدو متحمّساً جداً وتخوض مغامرة لم تكن في الحسبان.

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر تموز/يوليو2015:
ترقب وانتظار
تعيش حالة من الترقّب والانتظار تستمر حتى تاريخ 22 موعد وصول الشمس الى برجك. لا تنتظر ان تتغيّر الظروف او تظهر ظروف ناشطة قبل التاريخ المذكور، فالأسابيع الثلاثة الاولى تكون قليلة المنفعة، وتتذمّر من تأخير في سير الامور الروتينية، فتصل متأخّرًا الى عملك مثلاً او تفقد بعض المقتنيات او الملفات الضروريّة لتعيش حالة عابرة من الهلع او الفوضى.
تكون الأسابيع الثلاثة الاولى غير مناسبة لاتخاذ قرارات او خطوات حاسمة، ومن المستحسن التحضير والتمهيد عوضًا عن الانطلاق بحملة تنفيذ. وظّف طاقتك للقيام بجردة حسابات واعادة لتقييم الاوضاع. كن موضوعيًّا وصريحًا مع نفسك، وضع امامك لائحة بكل ما يجب ان تتخلّص منه من مقتنيات وحاجات وذكريات وروابط.

يتحدّث الزُهرة في الوقت نفسه عن اوقات رومانسية وعن مصالحة وحركة تجاه تسوية ما. تابع تحرّكاتك البنّاءة، ولا تستسلم، فالزُهرة قد يجلب إليك الحظ في لحظة غير متوقّعة، وقد تربح صفقة او يصلك خبر سارّ يعيد إحياء آمالك. لكنّك في الحقيقة لن تلمس اي تغيير قبل تاريخ 23، فابتداءً من وصول الشمس الى برجك، تستعيد حماستك وتنتعش المعنويات بشكل كبير. قد تتلقّى جوابًا وتسمع خبرًا يحمّسك.
تحسن ادارة اعمالك، وتصادف مبادراتك النجاح، فتتقدّم بخطوات أكيدة وتلفت الانظار. قد تفاجئ نفسك قبل الآخرين بقرار جذري، فالحوافز كبيرة وطموحاتك لا حدود لها. حدسك قويّ يدلّك على خيارات وتوجّهات لم تدرسها سابقًا.

مهنياً: لن يصعب عليك اتخاذ قرار حاسم او تبديل موقف او تغيير خطّة، فأنت تملك الجرأة والرؤية الصائبة. كذلك قد تسمع خبرًا سارًا.
إنّ كوكب الزُهرة في برجك يلطّف الاجواء الراكدة والرتيبة، وقد يحمّسك على التحرّك او ربّما يحرّك الظروف لإرضائك. لكن يحب ان تعلم ان الوضع لن يصبح فعّالاً قبل وصول الشمس الى برجك مساء 22. لذلك إسعَ لتدارك الامور ولمنع تراجع الأعمال. اترك  القرارات والخطوات الحاسمة الى الأسبوع الأخير الذي يعزّز حضورك ويسلّط الضوء على قدراتك. تقلب المعادلات وتغيّر اسلوبك في التعاطي مع الأمور.

عاطفياً:تحسم شؤونك وتنطلق نحو آفاق مختلفة او تطل على مرحلة جديدة اكثر وضوحًا. يبتسم لك الحبّ تحت تأثير كوكب الزُهرة. كذلك يتحدّث الفلك عن جديد في حياتك العاطفية والشخصية، فإذا كانت حياتك العاطفيّة فارغة، فقد تقرّر تنشيط حياتك الاجتماعية بهدف التعارف والالتقاء برفيق العمر. اما اذا كنت مرتبطًا فالظروف تحمل انفراجًا وأخبارًا سارّة. لن يصعب عليك التفاهم مع حبيبك، بل تكون الأجواء متناغمة. شهر رومانسيّ مناسب للمصالحات والمصارحة والارتباط.

أبرز الأحداث اليومية عن شهر تموز/يوليو2015:
1-مهنياً: يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً، فتشعر بمزيد من الاستقرار في العمل على المدى الطويل.
عاطفياً: تقرّر والشريك اتخاذ خطوات حاسمة بشأن العلاقة خوفاً على انهيارها في أي لحظة.
صحياً: التقلبات التي قد تطرأ على الصعيد المهني والعاطفي قد تصيبك بخيبة أمل، وتبقيك في وضع صحي غير مطمئن.

2-مهنياً: إذا أردت تبديل موقفك في العمل، فحاول بذل المزيد من الجهد في الأيام القليلة المقبلة.
عاطفياً: عليك أن تكون رحب الصدر مع الشريك، وغضّ النظر عن تجاوزاته إذا كانت غير متعمدة.
صحياً: كن حريصاً على صحتك وابذل كل ما في وسعك لتبقى سليماً معافى.

3-مهنياً: لا تخش التعبير عن رأيك جهاراً إذا كنت مقتنعاً به، الخطأ مكلف لن يكون سهلاً.
عاطفياً: عليك اليوم قبل الغد مصارحة الشريك بما تفكر فيه، الصراحة تعبّد الطريق أمامك نحو خطوات مستقبلية.
صحياً: الحساسية التي تصيبك سنوياً في هذه الأيام لن تكون قوية بسبب قوة مناعتك.

4-مهنياً: تواصل مع محيطك لأنّ نجمك سيلمع ويسطع ويساهم في تلطيف الأجواء التي كانت محتدمة أخيراً، وتقدّم نتائج أفضل على الصعيد المهني.
عاطفياً: الإخلاص هو عنوان الأيام المقبلة مع الشريك، وهذا يخلق بينكما أجواء من الراحة والسعادة.
صحياً: الخوف من الإصابة بالتهابات حادة لا يزال يسيطر على نفسيتك، لكن الأمر لا يتطلب الخوف إلى هذا الحد.

5-مهنياً: حذار الانجرار وراء الأحاسيس والأفكار السلبية حتّى لو شعرت بتحدّيات واستفزازات كبيرة من بعض الزملاء.
عاطفياً: لا تتسرّع في إلقاء اللوم على الحبيب واتهامه بما آلت إليه الأمور بينكما، فأنت تتحمل جزءاً كبيراً من المسؤولية.
صحياً: لا تتعب أعصابك وتنفعل بسبب أمور بسيطة لا تستحق منك ذلك.

6-مهنياً: نجاحات بالجملة والنتائج مفرحة جداً، لكن تمهمل قبل اتخاذ قرارات عشوائية غير مضمونة النتائج.
عاطفياً: الشريك يصارحك برغبته في مساعدتك لمواجهة الظروف الصعبة التي تعترضك لتكون حاسماً في قرارات مصيرية، هنيئاً لكما.
صحياً: العمل أكثر من اللازم يعرضك للإصابة بالإرهاق، عليك التخفيف قدر المستطاع.

7-مهنياً: بعد وقت طويل من الانتظار، أحسم موقفك المتذبذب في العمل، لأن ذلك يكون في مصلحتك.
عاطفياً: مزيد من العطف والحنان تلمسه من الشريك، إنما لا تستغل طيبة قلبه لأنك قد تدفع الثمن غالياً.
صحياً: الالتحاق بأحد الأندية الرياضية والقيام بحمّام بخار وصونا يريحك كثيراً.

8-مهنياً: يدعوك هذا اليوم الى الابتعاد عن الضوء والعمل خلف الستار، وتسوية أمورك بدون ضجيج مهما كانت الاعتبارات.
عاطفياً: لا تعتقد أنّ طيبة قلب الشريك تفسح في المجال أمامك للمضيّ في الخطأ، فهو قادر على قلب الطاولة عليك.
صحياً: تتراجع الضغوط النفسية وتهدأ أعصابك وتبدأ برؤية الحياة من زاوية إيجابية.

9-مهنياً: التسرّع غير المبرّر يودي بك إلى مواقف بعيدة عن قناعاتك، عليك المبادرة إلى إعادة تصويب الوضع اليوم قبل الغد.
عاطفياً: إذا أردت المضيّ في علاقتك الجديدة، عليك إنهاء علاقتك بالشريك لئلا تبقى أسير الضياع والضلال.
صحياً: تفاءل دائماً بالخير، ولا تفسح الطريق أمام اليأس ليتسلل إلى نفسيتك.

10-مهنياً: قد ينشب خلاف حول بعض القناعات والاعتبارات، وتتعرّض جهودك ومحاولاتك للعرقلة وتواجه خصماً اومنافساً شرساً .
عاطفياً: الغيرة والشك من الأسباب السلبية في العلاقة بالشريك، حاسب نفسك قبل الآخرين فترتاح أكثر.
صحياً: ينتابك شعور بالتعب والإرهاق بسبب زيادة ساعات العمل لإنجاز أحد مشاريعك.

11-مهنياً: كن أكثر جدية وانفتاحاً مع الزملاء، وكثرة المزاح تترك تأثيرات سلبية إذا تخطّت الحدود.
عاطفياً: سوء التفاهم مع الشريك يولد مضاعفات خطيرة، لذا، يفضل أن تأتي المعالجات هادئة ومتروية بعيداً عن تدخلات الآخرين.
صحياً: تجنب قدر الإمكان الناس السلبيين وأصحاب النيات السيئة أو من يؤثرون في نفسيتك سلباً.

12-مهنياً: يجعل هذا اليوم الأجواء إيجابية وتكون عاملاً أساسياً في إبعاد الهموم والضغوط عن حياتك المهنية.
عاطفياً: كن على استعداد لتتمكّن من مواكبة التطور المستجد في العلاقة، وأي تردّد تداعياته خطيرة على مستقبلك.
صحياً: عصبيتك الزائدة تضعك في مواجهة غير مجدية مع الزملاء.

13-مهنياً: إستفد من الوضع لترويج منتوجات تعدّ من الكماليات، فإذا كنت تعمل في مجال الفن والأناقة والذوق، تستفيد من أجواء هذا اليوم لإطلاق جديد.
عاطفيياً: كن صريحاً مع الشريك لأنّ القدر دولاب، فقد تنقلب الأمور ضدك وتجد نفسك عاجزاً عن تحمّل ردات الفعل.
صحياً: تقرر ممارسة بعض الرياضات التأملية التي تساعدك على الراحة النفسية.

14-مهنياً: أجواء مريحة لطرح أفكار متطورة أمام أرباب العمل، وحاول الاستفادة من ذلك ولا تفوّت الفرصة.
عاطفياً: قد يكون تغاضي الشريك عن تهوّرك، هو المرحلة الهادئة قبل الانفجار، وهنا يفرض الحذر نفسه.
صحياً: تشنج الأعصاب الذي ينتابك قد يصيبك بالكآبة لعدم إيجاد الحل المناسب.

15-مهنياً: خيارات مهمّة ومصيرية اليوم، وقد تكون لها تداعيات إيجابية تسجّل في مصلحتك وترفع من معنوياتك.
عاطفياً: طريقتك المميزة في الإقناع تحيّر الشريك، فيصبح متخوّفاً من فرض ضغوط غير معلنة عليه لتحقيق أهدافك.
صحياً: حاول الابتعاد عن الأجواء السلبية والكئيبة التي تطوقك هذا اليوم.

16-مهنياً: القمر الجديد في السرطان يولد حنيناً من جهة وتشويشاً على بعض الأفكار من جهة ثانية، لكنني أنبّهك إلى بعض المماطلة أو التأخير في المعاملات.
عاطفياً: تسامح مع الشريك وكن ليناً في تعاطيك معه، فهو عفوي وطيب القلب، ولا تتركه يدفع الثمن إذا تصلبت في موقفك.
صحياً: نتيجة وقوعك تحت ضغوط نفسية مصدرها العمل، قد تشكو تشنجاً في الأعصاب.

17-مهنياً: أحذّرك من التعب والإرهاق نتيجة التحديات التي ستظهر بشكل مدروس ومخطّط له بغية القضاء على سمعتك أمام أرباب العمل.
عاطفياً: إذا استنفدت الوسائل في معالجة الخلل في العلاقة، قد تضطر إلى اعتماد استراتيجية جديدة مع الشريك.
صحياً: حاول استعادة قوتك المعنوية وعد إلى حياتك اليومية المعتادة وتصرف بهدوء.

18-مهنياً: لا تحشر أنفك في موقف محرج، ولن تجدي محاولتك لتوضيح غايتك وأهدافك نفعاً لأن الأمور تكون قد استفحلت.
عاطفياً: العون الذي حظيت به أخيراً يتيح لك التخطيط بشكل أفضل لضمان المستقبل بكل تفاصيله وخططه وأحلامه الوردية.
صحياً: تناول وجبة خفيفة مساء تعتمد في مكوناتها على الخضراوات المسلوقة.

19-مهنياً: إذا أردت إطلاق فكرة أو مشروع، فافعل ذلك، القرار النهائي مطلوب منك للحد من الخسائر الكبيرة، وكل ما عدا ذلك قد يكلفك الكثير.
عاطفياً: تفهم الشريك لك مهم للاثنين معاً، لكنّ التساهل أحياناً يعقد الوضع ويوصلكما إلى الطريق المسدود.
صحياً: تطور الأجواء إيجاباً يشعرك بالراحة وتنعكس الأجواء على الصعد كافة.

20-مهنياً: تستعيد ابتداء من اليوم الثقة بالنفس والقدرة على المواجهة، وتسترد أوراقاً ضائعة وتتوصّل إلى تسوية معينة.
عاطفياً: أجواء ممتازة تحيط بك وبالشريك من جميع الجوانب، ما يفتح الطريق أمامكما نحو مستقبل أفضل.
صحياً: لا تقصّر في ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على التخلص من البدانة والدهون.

21-مهنياً: قد تعطي الآخرين المجال لحلّ الأمور العالقة والشائكة، وخصوصاً أن الوضع بات محتداً ويتطلب صرامة في اتخاذ القرارات.
عاطفياً: قد تكون أهملت بعض المواضيع العاطفية، لكنّ المجال ما زال متاحاً لتلافي الأسوأ.
صحياً: الحل الوحيد لتحريك العضلات القيام بنشاط رياضي أو ممارسة السباحة.

22-مهنياً: تعالج مسألة شراكة، وتشعر بتنافر مع أحد الزملاء، لذا أدعوك الى الرويّة والتحفظ والتفكير في إيجاد الحلول الناجعة.
عاطفياً: إمنح الشريك المزيد من الوقت لكي يساعدك على التفكير في حل العقد للخروج من المأزق.
صحياً: تكثر الأسباب التي تصيبك بالوهن الذي تشعر به لكنها تختفي أسرع مما تتوقع.

23-مهنياً: تمارس جاذبية كبيرة وتفرح بوجود الأصدقاء والزملاء حولك، تغني مفكرتك بالمواعيد الجميلة المناسبة والآخاذة.
عاطفياً: لا رغبة لك في مضايقة الشريك، إنما لكل شيء حدود إذا طالتك الأمور مباشرة وشعرت معها بأنك مهان وأصبت في كرامتك.
صحياً: الأجواء المضطربة والقلقة في محيطك تصيبك بشظاياها وتتركك في حالة نفسية تعبة.

24-مهنياً: ينتقل مركور إلى الأسد فيسهل الاتصالات وتكون على أتم الاستعداد والتيقظ على الرغم من الضغوط الكبيرة التي تمارَس عليك.
عاطفياً: لا تحاول أن تستخف بآراء الشريك، لأنه قد يفاجئك ويدفعك إلى إعادة النظر في أسس العلاقة بينكما.
صحياً: أنت متعب وتحتاح إلى الكثير من الانتباه لصحتك، فما عليك سوى أخذ قسط طويل من الراحة.

25-مهنياً: ينذر هذا اليوم بالمشكلات والعقوبات وتمر بتجربة صعبة، فتجنّب الاخطاء والتهور والتسرّع.
عاطفياً: الأخطاء الكبيرة يمكن أن تؤثر في العلاقة، حاول النهوض مجدداً، فالأسلحة اللازمة بين يديك.
 صحياً: السلاح الوحيد والفعال للتخلص من أوجاع الظهر والكتفين هو المشي يومياً.

26-مهنياً: يزيد هذا اليوم رغبتك في التقدم لكنك قد تصطدم ببعض العراقيل، إنما بتصميمك تعيد تصويب الأمور.
عاطفياً: قلق الشريك قد يكون سببه أنت، من الأفضل إيجاد الطريقة الناجعة لتخليصه مما يعانيه وإشعاره بالسعادة التي يستحقها.
صحياً: وضعك الصحي يجعلك في حال من الاضطراب وتشعر أن ثمة شيئاً غير مريح ينتابك.

27-مهنياً: حماستك الزائدة للوقوف إلى جانب الآخرين قد تورّطك في مواجهات شرسة، تمهّل فهذا أفضل.
عاطفياً: إسداء النصائح قد يكون نافعاً، لكنّ العمل بموجبها يفرض عليك قيوداً لم تكن تتوقعها أو كنت تستخف بها، فانتبه.
صحياً: ابحث جيداً عن الأسباب التي تجعلك في حال قلق دائم، لعل العمل أو العلاقة بالشريك.

28-مهنياً: تسير الأمور على نحو جيّد، وتمارس صلاحياتك، وتُذهل الكثيرين بحسن إدارتك الأمور وبالأفكار العملية التي تطرحها وتنفذها على نحو سهل ومقنع.
عاطفياً: مصارحة الشريك بمشاعرك  تجاهه مهمّة، لكنّ لا تكشف أوراقك في هذا المجال لئلا يطمع في أخذ المزيد منك.
صحياً: الضغوط المهنية والعاطفية تبعدك علن الأجواء الإيجابية وتبقيك في حال مضطربة.

29-مهنياً: إذا كنت متمسكاً بوجهة نظرك، لا تتردّد في طرحها وحاول أن تنظر إلى الأمور بتفاؤل.
عاطفياً: الثقة والإخلاص مع الشريك أبرز عناوين العلاقة الناجحة، وهذا يدفعكما إلى تفعيلها.
صحياً: تجنب الأجواء السلبية التي يمكنها تهديد سلامتك، وانتقل إلى مكان تشعر فيه بالراحة.

30-مهنياً: تواجه شكوكاً في غير محلها، وقد يصعب عليك التعبير عن نفسك، ما قد يولّد مواجهة واحتكاكات بسيطة وغير مؤذية.
عاطفياً: العمل بالنصائح ضروري ولا سيما أنك تنتقل من مرحلة عادية إلى مرحلة استثنائية.
صحياً: تستريح من بعض الضغوط، يمكنك أن تخطط لمشروع ترفيهي يريحك أكثر.

31-مهنياً: إذا كنت من أصحاب المهن الحرة فقد تعود عليك مبيعاتك بالربح والإضافي.
عاطفياً: الشريك هو الأقرب إلى قلبك، وهذا من أبسط قواعد العلاقة الناجحة بينكما والسير نحو تطويرها أكثر فأكثر.
صحياً: الجهد الذي تبذله ليس سهلاً، وقد تكون له انعكاسات سلبية أبرزها الإرهاق الذي يلوح في الأفق.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس 22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس



 فلسطين اليوم -

لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إليزابيث تختار "الأخضر" في أحدث إطلالة لها

لندن - فلسطين اليوم
أطلت إليزابيث الثانية، ملكة بريطانية، باللون الأخضر لتوجّه رسالة مهمة للبريطانيين، في ظل الأزمة التي تعصف بالبلاد بسبب تفشي فيروس كورنا المستجد، قائلة: ""معاً سنتصدى المرض، وإذا بقينا متّحدين وحازمين فسوف نتغلب عليه"، ولهذه الرسالة دلالة كبيرة، فهي الرابعة من نوعها للملكة إليزابيت خلال 68 عاماً لتربّعها على العرش في بلادها، وقد تمّ تسجيلها في قصر ويندسور حيث تعتمد الملكة الحجر المنزليّ برفقة الأمير فيليب. كما كانت لإطلالتها التي إختارتها لهذه المناسبة، إذ تألقت باللون الأخضر الذي يرمز إلى التوازن والطبيعة إنه رمز الإزدهار والنجاح، كذلك يُعتبر اللون الأخضر الزمردي emerald green تحديداً لوناً ملكياً. إختارت الملكة إليزابيث أن تتألق باللون الأخضر في تسجيل الفيديو الذي توجّهت فيه للبريطانيين الذين يواجهون كسائر دول العا...المزيد

GMT 09:25 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 17:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

الغموض يحوم حول مصير طواف فرنسا 2020

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 10:40 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على كل الاحتمالات

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 09:47 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

مؤسسة حقوقية ترفض صناعة الملابس من صوف الحيوانات

GMT 08:39 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

طريقة تحضير شيخ المحشي باللبن مع الأرز

GMT 07:21 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا بطمة تتألق في القفطان المغربي خلال أحدث جلسة تصوير

GMT 01:32 2017 الثلاثاء ,01 آب / أغسطس

ألوان حوائط تساعدك عند اختيار ديكور منزلك

GMT 18:08 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

خطوات تركيب أظافر الاكريليك بطريفة سهلة

GMT 06:23 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

جبنة العكاوي

GMT 13:57 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

محمد عشوب يكشف عن اتصال مريم فخر الدين بالشيخ الشعرواي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday